السودان الوطن الواحد
شبكة بربر

الرئيسية أضفنا للمفضلة روائع منتديات شبكة بربر أجعل شبكة بربر صفحة البداية ملخص قرارات الإدارة الاتصال بالادارة
 ما شاء الله تبارك الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

قوانين وضوابط المشاركة في المنتدى تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور التسجيل

قـوقـل: شـبـكـة بـربـر أكـبر مـوقـع لـتـجـمـع الـشـباب الـسـوداني والمـواضـيـع الــهـادفـــة

إذاعة محلية بربر المجتمعية

قديم 10-17-2012, 10:14 AM   #11

safa

العضو الذهبي
 
الصورة الرمزية safa

 








safa غير متصل
افتراضي رد: عبد العزيز داؤود قامة من بـــــربــــــــــر

 
أوتذكرينَ صَغِيرتى أو رُبَّما لا تذكرينْ
الخمسة الأعوامُ قد مرّتْ وما زال الحنينْ
الشوقُ والأحلامُ مازالتْ تؤرقُ والسنينْ
أم كان حباً ياتُرَىَ أم كان وهم الواهمينْ
هل كان حباً لاهياً أم كان شيئاً فى اليقينْ
هل كنت تعنينَ الــــذي ما تدَّعين
مازلتُ أذكر خصلة عربيدةً فوق الجبين
مازلتُ أقرأُ فى السطورِ
فأستبينُ البعض أو لا أستبينْ
والعطرُ والأنسامُ يغمرني بفيضِ الياسمينْ
منديلك المنقوشُ جانبه أو تذكــرينْ
ما كان قَصْدِى أنْ أَبُوحَ
فربما لا تذكــــرين

رائعة الشاعر الرقيق عوض حسن أحمد وعبقرية برعى محمد دفع الله جسدها أبو داؤود فى بيت واحد :

ما زلت أذكر خصلة عربيدةً فوق الجبين

وأنا ما زلت أذكر كيف كان ذلك الوعل يجرى فتفر المسافات من امامه.. ليلحق بأنثى تحرك أذنيها يميناً وشمالاً كخصلة من الشعر ..”المساير”
كصيحة من صيحات الخمسينات .. وهى فى فرارها تتركنى أنا وصديقى أبو داؤود نقف على حافة العتاب :

جميلْ وصف جمالكْ يحيِّر الشوادي
غزالْ نفرتَ مِنِّي وعَمَلْتَ قلبي وادي
تجِدْنِي لو أقبِّل خدودك النوادي
أذوب من اللطافةْ ويذُوبْ معاى فؤادي
يا ناسْ محبوبي ساكت قصد عنادي

فى هذه الأثناء تحركت السحب الركامية وبقية من نهار إختفت فى ظلال جبال ماكنلى الشاهقة وفى ذلك الفضاء الرمادي تختفى ملامح الوجوه
ولكن الوعول التى إنتقلت إلى خارج المستنقع رسمت أجسادها بوضوح وهى تشتبك فى عراك يخيل إليك إنه يحتاج الى قرار من الأمم
المتحدة لفض الاشتباك .. وكانت تتحرك يميناً وشمالاً فتعمل الأعشاب والأوراق حسابها ولا أحد يتدخل .. وفجأة يطل دب أسود يقف على
رجليه جاذباً جسده الضخم الى فوق وكأنه كنج كونج الذى كنا نراه فى سينما كردفان .. ويتوقف كل شئ .. ويفض الإشتباك وكأن صوتاً

خفياً سرى وسط المقاتلين .. وهبط سكون عميق وغطى كل المكان.. كان يفصلنا عن الدب مستنقع وطريق ينشطر نحو السفح وحارس
يحمل بندقية يطلق منها طلقات صوتية فى الهواء لتخيف ذلك الدب إذا دعا الحال ووقف الزملاء كل فى مكانه يدونون .. الوقت هنا يتغير
سريعاً وجميع الكائنات مشغولة بقضية البقاء وحفظ النوع .. والأقوى من تلك الظروف الصعبة هو النوع ولهذا فإن بيئة ألاسكا من أغنى
البيئات الطبيعية , فى نهاية الربيع تسبح أسماك السالمون عكس التيار متحدية النهر لتضع بيضها ثم بعد ذلك تموت .. فقد إنتهت مهمتها ..
طيور البفن تعشعش على حواف الجبال ثم تندفع ملقية بنفسها فى البحر لتحصل على الأسماك وهناك أيضاً شياه الدال والتى تعيش
على الجبال متسلقة الصخور ببراعة تحسد عليها .وهناك الذئب الرمادي الذى كاد أن ينقرض فى جميع الولايات ما عدا ولاية منيسوتا والا سكا
وهناك 8000 ذئب .. تتبع قطعان الكاريبو والوعل لكنها تظفر فقط بالصغير أو العجوز أو المعاق وبذلك تحافظ على النوع خالياً من المورثات الضعيفة .
يتحرك الوعل بجسمه الضخم الذى يتراوح طوله من الرأس الى الذيل بين مترين ونصف الى ثلاثة أمتار ووزن يتجاوز ال 800كليو جرام ويحمل
على رأسه تلك القرون المخملية المغطاة بشعر قصير كالقطيفة التى يصل طولها الى مترين .. عندما تسقط تنمو مكانها قرون جديدة أكبر
حجماً واشد قوة . ومن وسط تلك السحب الركامية ومن فجوة بين طيات السحاب يغمر المكان ضوء مفاجئ من شمس أغسطس تلك التى ظلت ملازمة لنا وكأن المغيب لا ياتى .. هل إستمعت الى أبو داؤود وهو يغنى “فلق الصباح”؟.
رائعة ذلك المبدع الفذ خليل فرح ” فلق الصباح” كانت تشكل لنا معضلة كان يحمل همومها الفنان الشاعر أحمد الفرجونى.. فهو أول

من نبه إليها .. الفرجونى بحسه المرهف كان يتأمل ذلك الشعر الانسيابى :

فلق الصباح قول لي
أهو نورك لاح …خلَّي
ياخفيف الروحْ.. هُوَّ هذا نداكْ
أم ندى الأزهار ْ
**
من جنان رضوان أصلكْ
لذا كل ربيع فصـــلك
أتنفــس فوح
تتنـفس ناسْ
ورياض وبحارْ

بالنسبة للفرجونى فإن الطريقة التى تغنى بها هذه الأغنية لا تتماشى مع كلماتها الرقيقة – المستعطفة المتأملة المتسائلة :

أنت روضة وليك زهرةْ
ولا كوكب وليك بهـرةْ

الطريقة التى إنطلق معشر المغنين يقدمون بها أغنية فلق الصباح جردت الأغنية من محتواها النغمى الرقيق ووضعت مكانه مارشاً عسكرياً .. ولهذا كانت محاولة الفنان الفرجونى الناجحة فى “تطرية ” و”تليين” و”مزينة” تلك الأغنية حتى جاءتنا طرية تتثنى مصورة لوجدان الخليل والذى قصد أن يتسلل الى وعينا السياسى من خلال وجداننا العاطفى ..الوحيد الذى كان قد فطن الى هذه الحقيقة هو أبو داؤود بفطرته الفنية السليمة دون أن يخوض فى تنظير لها .. يرق صوت أبو داؤود حتى يكاد يلامس رقة الأطفال وهو يغنى :

فى لهيبك بشوف ساحل ْ
كالفراشة بجيك راحلْ
يا لطيف الطـــيف
قول لى أعمل كيفْ
مع اللعـب بالنار
**
إنتى روضة وليك زهرةْ
ولا كوكب وليك بهرةْ
ضمّخوك للجبينْ
زعفران وعبيرْ
إنت نار فى بهارْ
**
ما عرفنا عدوك ذاهل
ولا لسه غلام جاهلْ
متهللْ طــــيفْ
الشتاء عندك صيف
اللعب بالنار
**
صبغ الخــدين حمرةْ
بعد ساعة بشوف صفرة
الاصــفرار ده كتير
أخجلوك يا أميـــر
ولا نمت نهـــار
فلق الصباح نورْ
لنحور الغيد صورْ
يا صباح النـــورْ
على العـيون الحورْ
والخديد الحـــارْ


ثم يقف بنا أبو داؤود على مربط الفرس وهو يقودنا :

عزة قومى كفاك نومكْ
وكفانا دلال يومــكْ
إنتي يا الكبــرتوك
البنات فاتوك
فى القطار الطارْ


والتفت وأجد زملائى طلاب الدراسات العليا وقد فاتوني راجعين الى ذلك الكوخ الخشبى الذى كنا نقيم فيه تحت ضيافة سلطات المحمية الطبيعية .. وصوت أبوداؤود يتردد فى أذني وهو يغنى من كلمات ديمترى البازار:

بتنّى فــى الترتيلْ
ما عرفنا ليهو مثيل
يا ناس لى حبيّبْ “تصغير حبيب “
أنا فى غرامُو كتيلْ


يا صاحبى .. هذا حديث لا ينتهى .. رحم الله أبوداؤود عبد العزيز بن محمد أشهر مغنيى الدولة الأموية والعباسية ودولة الأندلس والفاطميين والتركية والمهدية والاستقلال وعصر الانترنت ..
الأكبر من أبو داؤود .. هو قلبه ألم يسعنا كلنا ؟

ابُو دَاؤُودْ
كيف الحياة غير ليمك ؟
أ.د. محمد عبد الله الريح
ذكرى وفاة الفنان الراحل.
 
 
 
 
 
 
التوقيع

[glow=999999][glint]فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها فالذكر للانسان عمر ثانى[/glint][/glow]

    رد مع اقتباس
قديم 10-22-2012, 12:28 PM   #12

عصام الجيلى

العضو الذهبي
 
الصورة الرمزية عصام الجيلى

 









عصام الجيلى غير متصل
افتراضي رد: عبد العزيز داؤود قامة من بـــــربــــــــــر

 
لك التحيه والتجله اختى صفاء على هذا التوثيق الجميل لحياة الراحل المقيم الاستاذ/عبدالعزيز محمد داؤد
فعلا ابوداؤد كماعرف عنه وعن فنه كان انسان ذو صوت جميل وحنجره زهبيه وكلماته ايضا كلها جميله ودندنته
وطرقه على الكبريته حينما يغنى فعلا كان رائع ومطرب بجد نسال الله ان يتقبله ويرحمه رحمه واسعه.وللاذاعة السودانيه ان تحافظ على هذا الارث الجميل والموسوعه الغنائيه ومن الملاحظ ان ابنته عزه سائره على نفس نهج
والدها فى مواصلة مسيرته الفنيه وترديد اغنياته نتمنى لها التوفيق ورعاية الدوله لها.
 
 
 
 
 
 
التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    رد مع اقتباس
قديم 10-23-2012, 01:59 PM   #13

ودعجيب

عضو نشيط
 
الصورة الرمزية ودعجيب

 









ودعجيب غير متصل
افتراضي رد: عبد العزيز داؤود قامة من بـــــربــــــــــر

 
افتتن عبدالعزيز داؤود بأمير العود حسن عطية وغنى له «لو إنت نسيت» و«النيل الفاض» ثم غنى للكاشف «إنت عارف أنا بحبك»، ولعائشة الفلاتية «سمسم القضارف» ومن تراث منطقة بربر غنى السيرة والنبينة وما يُعرف بالغناء «الدكاكيني» و هو مزيج من أغنيات التمتم والأغاني الشعبية.
وثق استاذ الجيل محمود أبوالعزائم تقريباً كل التجربة الفنية وسيرة حياة أبوداؤود عبر برنامجه الوثائقي «كتاب الفن»، واتبع هذا البرنامج بكتاب وثائقي هو جماع هذه السيرة والأحاديث.

ويُعد كتاب علي المك عنه وثيقة ذهبية في شأن المحبة والصداقة التي جمعت هذين المبدعين حتى فرّق بينهما الموت
.
 
 
 
 
 
 
التوقيع



الله يهون لى سكرات الموت
    رد مع اقتباس
قديم 10-23-2012, 02:02 PM   #14

ودعجيب

عضو نشيط
 
الصورة الرمزية ودعجيب

 









ودعجيب غير متصل
افتراضي رد: عبد العزيز داؤود قامة من بـــــربــــــــــر

 
عندما يتهاوى جدار الصمتْ وتَخْرجْ الكلمات وتصيرُ أشعاراً،
تهبط على أوتار يعزفها برعى محمد دفع الله
عندما تصير الأشعار ألحاناً
تجرى لمستقر لها عند حنجرةِ أبو داؤود
يمتلئُ الكونُ غناءً وتخضر الصحارى اليابساتْ
وتهبط فى روابينا الأفراحْ ويتمددُ الوقتُ فى شراييننا
عندها ندركُ:
أن أبو داؤود يغنى..!
 
 
 
 
 
 
    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاهير وأعلام منطقة بربر ابن ادريس منتدى أرض بربر 350 08-08-2016 12:35 PM
الشيخ عبد الماجد الاحمدي بت الدكة منتدى التوثيق السوداني 31 09-29-2012 07:15 PM
ربيع عبد العاطي والقراي الغبشاوي المنتدى السياسي 58 07-25-2012 06:43 AM
قصيدة الشهيد الحي- عبد العزيز حسين الصاوي معتصم الحارث الضوّي المنتدى السياسي 0 07-21-2012 10:34 PM
قالت ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ... ودالسلمة المنتدى الإسلامي 4 07-30-2011 10:06 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You
Feedage Grade C rated

Google

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. BrBrNeT
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
كل المواضيع والمشاركات المنشورة في منتديات شبكة بربر تمثل وجهة نظر كاتبيها ولا تمثل بالضرورة رأي شبـــــكة بربر
اخر المواضيع

تطبيق مسابقة عظماء الإسلام @ تطبيق جامع الكتب التسعة @ تطبيق دوولينجو المميز لتعلم اللغات - استعراض و مراجعة @ لعبة البالونات التعليمية للاطفال @ متجري دليل المتاجر الإلكترونية حمل التطبيق! @ لعبة Halloween Endless Night @ داعيات سعوديات ينتظرون فزعتك ووقوفك بجانبهن (صورة) @ وداعاً 2016م @ تطبيق قصص لكل مسلم @ لعبة سباق نينجا التنين @


 شبكة بربر

Google Adsense Privacy Policy |