BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
رضعات منسية إخوة يتزوجون .. فيضيع الأبناء
رضعات منسية إخوة يتزوجون .. فيضيع الأبناء
رضعات منسية إخوة يتزوجون .. فيضيع الأبناء
05-30-2011 01:21 PM
الخرطوم: نشأت الإمام (ياخي بلا عرس بلا غيرو.. تصدّق.. العروس طلعت أختي..!!).
الجملة أعلاه، ليست تعليقاً على كاريكاتير، بل هي مشكلة مجتمعية اسمها (الرضعات المنسية) التي بموجبها يكون الشخص (محرماً) شرعاً على من رضع معه..!
(1)
سؤال مهم.. لماذا لا يتم تدوين اسم الأم من الرضاعة في وثائق الأبناء الرسمية بجانب اسم الأم الحقيقية حتى لا يتزوج الاخوان من الرضاعة، ثم يتفرقا بعد -اكتشاف متأخر- فيصبح الأبناء ضحية..؟
آمنة اكتشفت -للأسف- أنها وزوجها اخوان بالرضاعة -صدفة- ولكن بعد أن رزقا بطفلتين، فحدث الفراق، واحتار الأبوان في -وصف- الطفلتين..!!
حزن دفين يعتري اخوان الرضاعة، خصوصاً بعد الاكتشاف المتأخر للفاجعة، يسجنا معاً مكنونات القلب و(الريدة الشديدة)، ويتركانها على أرصفة اللا عودة، لأن (الرضعات المنسية) قالت: (استوب)، فكان الفراق، قد يتزوج الرجل بأخته من الرضاعة دون علمه، وقد ترتبط الفتاة بخالها لنفس السبب، وقد ترضع المرأة ابن الجيران دون اخبار ذويه بذلك..
(2)
تصرفات صغيرة قوامها الود والمحبة، ولكنها كبيرة بميزان النسب والأرحام، وينظر اليها الدين الاسلامي باهتمام وحرص بالغين، وذلك لأن نتيجتها مؤلمة وتنسحب على أجيال وأجيال، فهي ليست مشكلة فرد أو اثنين، بل معركة وثائق وشهادات وبحث وتقصي واستطلاع وتدوين، ليحدث الانفصال إما بقرار جماعي، أو من (حبوبة) قالت كلمتها فانتهت المسرحية..
هي مشكلة كبيرة تطارد الأسرة بجملتها، فالحرمة الشرعية ليست مجالاً للافتراضات، و-معليش- فالشرع يحرم أنساب هذه العلاقة، وجعل اكمالها بوجهها الزوجي هذا مستحيلاً، ليقع حينها الأبوان والأبناء في حيرة، وقاع من الوجع..
(3)
عوض قال: انا انفصلت عن زوجتي بعد أن اكتشفت بالصدفة انها عمتي من الرضاعة، وبعدها (جاطت) الأمور كلها، وعجزت عن اقناع أبنائي، وهم الآن لا يستطيعون استيعاب فكرة أن والدتهم عمتي ومحرمة على، وبذلك أُجبرنا على الانفصال لأن ديننا فرض ذلك، أنا الآن قلق على مستقبل أبنائي خصوصاً انني لم أفكر في الزواج ثانية بسبب هذه الصدمة.
الطفل حاتم قال إن والده تزوج من غير والدته، وان والدته تزوجت بشخص آخر، ونحن نعيش في حيرة وأصبحنا نسكن مع (حبوبة).. وأضاف: أنا حينما أكبر لن أتزوج أبداً..!!
الملاحظ أن الذي يسدد فواتير هذه الحوادث، هي الأسرة كلها، ولهذا يرى الدكتور عمران حسن اختصاصي العلاج السلوكي انه لكي يستطيع المعنيون بالموضوع تجاوز ارتدادات تفكك الأسرة مستقبلاً هو أن يتحرى الوالدان من الأقربين أقصى درجات الحيطة في مسألة الرضاعة والأنساب واختلاط الأرحام، حتى لا تترتب آثار نفسية للأبناء لا يمكن محوها بسهولة بعد ذلك.
ويضيف د. عمران: خصوصاً إذا كانت العلاقة بين الأبوين من الرضاعة قوية ومتماسكة، فهنا تكون قاصمة الظهر للأبناء، وقد يتعرضون بسببها لعوامل الاكتئاب النفسي الحاد والاضطرابات السلوكية.
(4)
فيما يتمسك الاختصاصي الاجتماعي د. حيدر عثمان بضرورة الحيطة بأن مثل تلك الحالات التي يختلط فيها النسب موجودة في المجتمع، حيث شدد حيدر على كافة الأزواج على توخي الحذر بعدم اللجوء إلى ارضاع اطفالهم من نساء أخريات ما لم يتم تدوين ذلك في وثائق يمكن الرجوع اليها متى استدعى الأمر، تجنباً لحدوث مشاكل مستقبلاً. ويرى د. حيدر أن ذلك ليس عسيراً ويتناسب مع تطور الحياة الحديثة، كما يحفظ الحرمات، ويحافظ على إنشاء أسر سوية ليست بها مشكلات..
أما د. نادية عبد اللطيف اختصاصية اجتماعية فترى ان علاقة نسب الرضاع يعد اليوم من أخطر المواضيع الاجتماعية لتفشيها، ولتساهل الناس حولها، رغم حرمتها الدينية، وتضيف نادية ان الامور تأخذ منحى الأزمة إذا تم اكتشاف الأمر بعد وجود أبناء بين الزوجين من الرضاعة، وذلك لما يتركه من آثار اجتماعية خطيرة تحسب على الأنساب والارحام، بمعنى ان انتهاء حياة الوالدين الزوجية بطريقة مفاجئة دون تهيئة نفسية ربما يُربك الأبناء ويدخلهم في صدمات نفسية عاتية، لذا تقترح د. نادية ضرورة وجود كبار السن أو الوالدين للاسهام في تهيئة الأبناء لتقبل ما حدث وسيحدث، واعلامهم بأنها حرمات الدين ومشيئة الله..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 627


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
5.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net