BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
رئيس الجمهورية يؤكد القبول بنتيجة الاستفتاء وأن العلاقة مع دولة الجنوب ستكون الأفضل
رئيس الجمهورية يؤكد القبول بنتيجة الاستفتاء وأن العلاقة مع دولة الجنوب ستكون الأفضل
رئيس الجمهورية يؤكد القبول بنتيجة الاستفتاء وأن العلاقة مع دولة الجنوب ستكون الأفضل
11-30-1999 12:00 AM
المشير البشير: لن نتزحزح عن الشريعة ولن نتبع الغرب..
الفريق عطا: سيظل الجهاز مؤدياً لواجبه بالاحتراف ومستودعاً لكل خير وفضيلة وحكمة


أكد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية أن الحكومة ستقبل بنتيجة الاستفتاء لجنوب السودان كما جاءت بعد إعلانها اليوم الاثنين 7 فبراير موضحاً أن العلاقة مع الجنوب ستكون الافضل في علاقاتنا الاقليمية نظراً للاواصر الاجتماعية والتداخل والتجارة وشدد على حرص الحكومة على حدود آمنة ومرنة تضمن حركة تجارية ورعوية واجتماعية وقال إن الجنوبيين بالشمال سيكونوا تحت الحماية ولن يتم طردهم أو مصادرة ممتلكاتهم أو تهديد أرواحهم لأن السودانيين أهل عهد ومواثيق.

وأشاد البشير بأداء جهاز الأمن والمخابرات الوطني لأنه لا يدافع عن نظام أو حكومة أو رئيس لكنه يحمي أمة ووطن وعقيدة والولاء فيه لله والوطن.
وأكد البشير لدى مخاطبته منسوبي جهاز الأمن والمخابرات الوطني اليوم إن الجهاز يمثل حشداً لخيرة شباب السودان الذي ظلوا عند حسن الظن بهم، وقال (جربناهم في شتى المواقف ولم يخذلونا سلماً وحرباً في الريف والمدن ومناطق العمليات).
وأوضح البشير أن السودان يمر بمرحلة جديدة حيث حسمت نتيجة الاستفتاء لصالح قيام دولة في الجنوب وفقاً لخيار الجنوبيين وقال إنه عندما أعطى الجنوب حق تقرير المصير كنا نتمنى الوحدة لأن فيها قوة تحفظ أمن البلاد واستقرار في ظل وطن كبير وعزيز وأضاف (في زمن الحرب لم يحارب غيرنا في الجنوب حيث قدمنا خيرة أبناءنا شهداء ومجاهدين وهو ما لم تقدمه أي حكومة أو حزب) وأبان إن الحكومة دافعت عن البلاد ولم تستجد أو تتبع الدول العظمى رغم المؤامرات والكيد، مؤكداً أن مخططاتهم فشلت ولكن المؤامرات لم تنته.
وقال البشير إن تصويت الجنوبيين للانفصال بنسبة تقارب 100% في الجنوب رغم عدم وجود الشريعة وانخفاض نسبة المؤيدين له بالشمال رغم وجود الشريعة فيه يكذب الذين يقولون إن الإصرار على تطبيقها سبباً للانفصال. وقال البشير إن بعض عناصر الحركة الشعبية لا تزال تحمل في أذهانها أفكار تغيير النظام وتفكيكه بدعم حركات دارفور معتبراً أن ذلك خط أحمر لن يتم القبول به، حيث لا تزال بعض عناصر الحركات ببحر الغزال.
وفيما يتعلق بمنطقة أبيي أكد البشير رفض أي حل يستثنى أو يبعد المسيرية عن حقوقهم التاريخية مشيراً إلى أن الحكومة لن تفرط في حقهم كمواطنين من الدرجة الأولى.
وفي مجال الأمن الإقليمي أوضح رئيس الجمهورية أن الحكومة تسعى لتثبيت علاقة السودان مع دول الجوار المتاخمة لدارفور وهي تشاد وأفريقيا الوسطى كاشفاً عن مساعٍ لعقد قمة ثلاثية لتأمين الحدود المشتركة مع هذه الدول.
وأوضح البشير أن الحكومة ماضية في تنفيذ إستراتيجية دارفور في محاور الأمن والمفاوضات والتنمية والخدمات إضافة للنازحين واللاجئين كاشفاً عن سعيهم لإنشاء مشروعات توفر كسب العيش وتشجع الاستثمار. وأكد أهمية إخلاء المعسكرات وعودة النازحين واللاجئين طوعاً لقراهم وتوفير الخدمات لأن المعسكرات أصبحت معرضاً للأزمة في دارفور ومصدراً لاسترزاق المنظمات للحصول على الامتيازات والمخصصات. وتقدم البشير بالشكر لدولة قطر لرعايتها للمفاوضات مشيراً إلى أن الدوحة ستكون منبراً للمفاوضات النهائية حول دارفور وقال إنه سيتم الترحيب بعد ذلك للاحقين للاتفاق وتعهد بأن تكون دارفور نظيفة من الخارجين عن القانون قبل شهر يوليو المقبل.
وقال البشير أنهم مع الحريات ولكن لن يتم السماح بالفوضى والتخريب وذلك حماية للشارع العام ومنع تعطيل مصالح الناس، وأوضح أن الحرية محكومة بالدستور والقانون وأن الذي يريد السلطة عليه تنظيم حزبه وانتظار الانتخابات. مؤكداً سعي الحكومة نحو تنمية جديدة محروسة بالأمن تسعى خلالها للاكتفاء الذاتي من كل المنتجات والسلع وإقامة المشروعات وبناء السدود والطرق.
من جهته أكد الفريق امن مهندس محمد عطا المولى عباس المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني أن الجهاز سيظل على العهد باقياً يؤدي مهامه بمهنية واحترافية عالية وفقاً لعصارة تجربة تزيد عن العقدين من الزمان تم خلالها تجريب كافة ضروب المحن والمهددات بكثافة لم تعهدها أجهزة المخابرات في التاريخ القريب، مشيراً إلى أن الجهاز سيظل مستودعاً لكل خير وفضيلة وحكمة.

وقال الفريق عطا أن نسج المؤامرات بدأ بدعاوى الحريات والديمقراطيات الغربية الزائفة التي لا تصنع إلا عملاءها وجواسيسها ودمي تزور بهم إرادة الشعوب. وقال إن الفشل في تحقيق ذلك قاد لأحكام الحصار الاقتصادي والسياسي وتتابع المؤامرات في الظلام تدبر للانقلابات والتخريب والدمار مؤكداً أن البلاد تخرج في كل مرة أمضى سلاحاً وأقوى حجة وأوفر مورداً.
وقال الفريق عطا إن سيل المؤامرات يبلغ منتهاه فيحتشد الطغاة وأزيالهم ومؤسساتهم التي لا تقيم عدلاً ولا تطلق يدها ألا في وجه الشعوب المستضعفة تساندها آلة الإعلام اليهودية الخادعة قائلاً: (سنبطل إدعاءات أوكامبو وسنطوي ملف الفتنة في دارفور وسنجبرهم على الخروج من ثنايا قضايانا وشؤوننا بما أوتينا من عزيمة وبما خبرناه من كيدهم المكرور). وقال إن الإنقاذ حلت مشكلة جنوب السودان وهي أعقد المعضلات الأفريقية التي أقعدت البلاد لما يزيد عن نصف قرن ثم كان استفتاء جنوب السودان الذي خرجت منه البلاد آمنة مطمئنة خلافاً لما يظنون.
وتلقى المشير البشير البيعة من ضباط وضباط صف وجنود جهاز الأمن والمخابرات الوطني على السمع والطاعة في المنشط والمكره ما دام متمسكاً بنهج الشريعة حفاظاً على أمن البلاد وسيادتها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 582


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
2.00/10 (3 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net