BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
الحركة خانت أحزاب جوبا
الحركة خانت أحزاب جوبا
الحركة خانت أحزاب جوبا
04-21-2011 09:57 AM
الإنتباهة
وجّه محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الإتحادي الديمقراطي «الأصل» انتقادات عنيفة هي الأولى من نوعها للمسار الذي انتهجته الحركة الشعبية تجاه قضية تقرير المصير للجنوب. وقالت مصادر مطلعة بالحزب الاتحادي الديمقراطي لـ«المركز السوداني للخدمات الصحفية» أمس إن رئيس الحزب ألقى باللائمة على الحركة تجاه انفصال الجنوب وذلك من خلال اللقاء الذي جمع بينه وياسر عرمان نائب الأمين العام لقطاع الشمال مؤخراً بدار أبو جلابية ببحري. وأشار الميرغني حسب المصادر إلى أن الحركة لم توسع دائرة مشورتها مع الحزب الاتحادي في موضوع الانفصال وقال: «الحركة لم تشاورنا في الانفصال ودخلت في عداء مباشر مع المؤتمر الوطني وأصبح أمر القضايا الخلافية معقداً لأن كل الرأي العام يعلم بأن الانفصال تم بأيادٍ خارجية»وقلل الميرغنى من خطوة الحركة الشعبية للتنسيق مع الحزب الاتحادي الديمقراطي حول انتخابات جنوب كردفان واصفاً الخطوة بأنها صحيحة ولكنها جاءت متأخرة لأن الحركة الشعبية عقدت تحالفات مع الأحزاب وقامت بتكوين مايسمى بأحزاب جوبا بالرغم من وجود التجمع الوطني الديمقراطي الذي لم يتم حله وأضاف قائلاً:«لذلك أنا لن أدخل في تحالف قوى جوبا». وقالت المصادر إن زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي أبدى لعرمان عدم رضائه عن تعامل الحركة مع أحزاب جوبا مؤكداً أن هذا التحالف لم يتم بناؤه على قضايا وطنية وهو تحالف مرحلي واستخدمته الحركة الشعبية لصالح قضايا تخصها ويكثر التباين في وجهات النظر بين قادته، وأضاف قائلاً: «الحركة الشعبية بفصلها للجنوب خانت حتى أحزاب جوبا». ورسم السيد محمد عثمان الميرغني لعرمان حسب المصادر صورة قاتمة لمستقبل تحالف جوبا مع الحركة الشعبية، مبيناً أن غالبية أحزابه تبحث عن مصالحها وتبني تحالفاتها على خصومات مع حزب المؤتمر الوطني وتابع قائلاً: «ليس لدينا مشكلة سياسية مع المؤتمر الوطني وقد انتهى زمن الخمة بالحديث»، مبيناً أن الحركة الشعبية لا تستطيع إرغام الأحزاب لمناصرتها في انتخابات جنوب كردفان متسائلاً: «كيف نضمن أن لاتقوم الحركة الشعبية بفصل الولاية وتفكيكها بعد فوز الحلو».

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 536


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net