BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
وقطع جرايد النخل تعود من جديد
وقطع جرايد النخل تعود من جديد
وقطع جرايد النخل  تعود من جديد
04-18-2011 02:14 PM
خديجة عائد للزواج السوداني عادات سادت ثم بادت على الرغم من أن بعضها لا يزال باقيا في الريف ووسط الأسر التقليدية التي تهتم بالتراث وقد أسهم تماسك النسيج الاجتماعي على استمرار بعض عادات الزواج في المجتمع السوداني إلا أن هناك طقسا معروفا كان مهما للعروسين وكان ذووهم يحرصون عليه أكثر من أي شئ آخر وهو زيارة (العروسين) «للنهر» بعد عقد القران شرط أن يكون بعد غروب الشمس بصحبة الأهل والأصدقاء وهم يرددون بعض الأغاني التي تمدح العروسين وتتمنى لهما السعادة في قفصهما الذهبي ولكن في فترة من الفترات بدأت هذه العادة بالإندثار مع التغيير العام في حياة الناس إلا أنها عادت من جديد بصورة أكثر من سابقتها وسط مجتمع الخرطوم بكل طبقاته...وبررت (الحاجة زينب البدوي حسن) ذلك بمحاولة الأسر السودانية للرجوع الى طقوسها (السمحة) في الزواج بعد أن هجرتها بفعل العولمة وصارت تقلد الشعوب الأخرى بعادات لا تشبه السودانيين في كل تفاصيلها. وقالت: كنا قد إفتقدنا أغنية(عريسنا نزل البحر يا عديلة وقطع جرايد النخل يا عديلة) وأثناء هذه الاغنية نجد كل المشاركين في حالة نشوة وفرحة، وكل من لم يدخل عش الزوجية يتمنى في هذه اللحظات ان يكون مكان (العريس)، وأضافت: هذه العادة تجعل ليوم الزواج طعماً خاصاً والزيارة تكون بعد مغيب الشمس خوفا على العروسين من «مس الشيطان» كما يعتقد الناس. وقالت :أنا شخصيا مما الناس تركوها صرت لا أتشجع للذهاب للمناسبات ولا تكون لدى رغبة فيها ولكن لما عرفت كذا عرسان (مشوا) البحر سعدت جدا وتأكدت أن الناس في السودان لا يستغنون عن عاداتهم وإن تركوها دهرا. وقالت (جدة الحاج) ربة منزل أنا من الذين يحرضون على عدم ترك التراث بسبب الحضارة ودائما أشجع أهلي وجيراني على الحفاظ على تراثهم وكل (العرسان) الذين ينزلون البحر أنا بكون على رأسهم وقالت: نحن نعتبر الذهاب الى البحر فيه السعادة حيث هناك يشرب العروسان من مائه فيشربان الحب ويسقيان بعضهما كأس السعادة من ماء البحر الطاهرة فتطهر العلاقة بينهما وتجعلها قوية لا تنقطع مدى الحياة،، وقالت: كلنا يعتقد بأن زيارة البحر فيها الأمان للعلاقة الزوجية وكل آبائنا وأمهاتنا قاموا بزيارة البحر يوم زواجهم وكانت حياتهم جميلة مثل البحر بكل ما يحتويه من أشياء بديعة لا يعرفها إلا المتزوجون فقط. وقالت جدة آخر مرة زرت فيها البحر مع(عرسان) كانت عام 1990وبعدها تمرد الناس على هذه العادة وصار (العرسان) من الجيل الجديد لا يحبذونها إلا إنني غمرتني سعادة كبيرة عندما كنت مشاركة في إحدى مناسبات الأهل دعونا للذهاب الى البحر مع (العروسين) وكدت لا أصدق عندما سمعت وعرفت ان (العروسين) كانا قد أصرا على زيارة البحر في يوم فرحهما وبعده توالت الزيارات من الزيجات التي كانت بعدهما فرجعت هذه العادة الى مجتمعنا الخرطومي والى بعض الأرياف .... بينما تذكرت الباحثة الاجتماعية نهلة حسن البشير موقفاً حزيناً في بداية الثمانينيات عندما نزلوا البحر مع العروسين وهما أبناء عمومتها، وبينما المشاركون في قمة الفرح بين غناء ورقص غرق اثنان من أهل الفرح أحدهما شقيق (العريس) وقالت: من تلك الفترة ترك الأهل هذه العادة لأنها تذكرهم بلحظات مؤلمة.. وقالت: إلا إنه ما زال هناك من يحرص عليها من القبائل، حيث يغسل العروسان وجهيهما بماء البحر ويشربان منه ثم يعودن الى مواصلة الأفراح في البيت، وأشارت الى ان زيارة البحر طقس قديم جدا مارسه أجداد أجدادنا مع ان الناس نسوه لفترة ثم عادوا اليه في السنوات الماضية حتى في ولاية الخرطوم، ولا تمارسه الطبقات المتعلمة باعتباره طقساً قديماً وتقليداً لا يرقى لمستوياتهم.، وقالت نهلة: رغم ذلك فإنه طقس ليس مهماً كما يعتقد الكثيرون في مجتمعنا ولا هو شرط في الزواج بل هو احتفال مثله مثل الطقوس الأخرى التي لاتنجح ولا تفسد الزواج.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1186


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
4.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net