BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
الطلاق المبكر .. زوجات صغيرات في السن يحملن اللقب المكروه
الطلاق المبكر .. زوجات صغيرات في السن يحملن اللقب المكروه
الطلاق المبكر .. زوجات صغيرات في السن يحملن اللقب المكروه
04-05-2011 12:10 PM
دار السلام علي الطبيعي ان يتزوج المرء (سواء أكان ذكراً أو انثى)، لكن غير الطبيعي حدوث الطلاق في مرحلة مبكرة قد تبدأ في ليلة الزفاف أو تقع خلال الأشهر أو الأعوام الأولى من الزواج.. والأخطر ان يتحول الطلاق المبكر الى ظاهرة تجعل من الأسرة كائناً هشاً وتنعكس آثاره على المجتمع بأكمله فيصير المجتمع ضعيفاً لا يستطيع حماية افراده أو تقويمهم في ظل زيادة نسبة التفكك التي تحدث بسبب الطلاق الذي ارتفعت نسبته خلال السنين الأخيرة خاصة بين من هم متزوجون حديثاً، بـ (الذات) ممن تتراوح أعمارهم بين سن العشرين والثلاثين.. وهو ما دعانا للتوقف لدراسة تلك الظاهرة التي باتت تتفشى في المجتمع السوداني.
رصاصة الطلاق
ربما تكون تجارب المطلقات الصغيرات مفتاحاً للوقوف على اسباب ظاهرة الطلاق المبكر (في سن العشرين) وقد قابلنا عدداً منهن حكين عن اسباب الطلاق ورغم ان عدداً من الزيجات كانت مبنية على حب إلاَّ أن رصاصة الطلاق كانت هي الحل الارحم والبديل لوقف نزف المشاعر الانسانية تحت سقف مهدد بالانهيار وربما الانفجار في أية لحظة. لا نرغب في مواصلة الحديث عنهن ولكن الافضل ان ندعهن يسردن قصصهن بانفسهن..!
(س) أنا طالبة جامعية اتيت من ذلك الريف الهاديء لاصطدم بحياة العاصمة الصاخبة التي طالما حلمت ان تتطأ قدماي عليها وكنت ادرس ليلاً ونهاراً لألتحق باحدى جامعات (الخرطوم) وهكذا بدأ مشواري وتحقق جزء من حلمي عند مجيئ الى العاصمة والعيش فيها، ولكن كان وضعي المادي بمثابة هاجس بالنسبة لي خاصة وان العيش في الخرطوم وسط طالبات بمستويات اجتماعية وطبقات مختلفة يحتاج الى امرين: أما ان اكون غير مبالية بما اشاهده امامي من بذخ وترف، أو احاول ان عيش ذات الحياة ولم اكن استطيع صرف النظر عن صديقاتي اللائي يصرفن المال مثل (انسياب الماء من بين اطراف اصابعهن)، وهكذا بدأت البحث عن مخرج ينتشلني من الدائرة التي اعيش فيها الى ان تقدم لي (ع) ذلك الرجل الستيني الذي يكبرني باربعين عاماً. كان الأمر صعباً علىَّ ولكن كانت حياة «الرفاهية والراحة» تشدني أكثر خاصة وانه كان يمتلك شركات. كبيرة ما يؤكد انه سيحقق لي كل حلمي واصبح سيدة غنية وهكذا قبلت به وتزوجته إلاّ أن حلمي لم يدم طويلاً فقد طلقني بعد ان عاش معي ثلاثة أشهر فقط ولكن للأسف فقد علمت بعدها انني لم اكن الضحية الأولى له فقد كانت تلك عادته الزواج لفترة محددة وبعدها الطلاق وهكذا أصبحت مطلقة في سن العشرين.
حكاية (م)
(م) هرباً من الوضع الذي كانت تعيشه في المنزل خاصة بعد وفاة أمها وهروب والدها من تحمل مسؤولية (اخواتها) قررت الزواج بأول شخص يتقدم لها وفعلاً تقدم لها رجل كان متزوجاً بثلاث نساء، ورغم ذلك تم الزواج الذي اسفر عن طفلين وبدأت حياتها في الانحدار بعدما بدأ زوجها في شجار دائم معها بسبب رفضه تحمل مسؤولية اخواتها وادعاؤه انه بالكاد يستطيع الانفاق على اطفالها واطفال زوجاته الثلاث وهكذا كانت عجلة المشاكل تدور يومياً الى ان توقفت عند الطلاق وأصبحت مطلقة بل المشكلة الأكبر ان عليها تحمل مسؤولية جديدة أضافة الى اخواتها وهم ابناؤها (الاثنين).
الجامعية والزوج الأمي
(ع) فتاة صغيرة عشرينية روت بعيون شاردة حزينة تجربتها المأساوية فقد تم طلاقها بعد شهر واحد من زواجها لتصبح مطلقة في «شهر العسل» قالت انها تخرجت في الجامعة لتشق طريقها في الحياة العملية التي كانت بالنسبة لها نافذة للعالم الذي طالما حلمت به لتكون كياناً قوياً فعالاً وسط المجتمع هرباً من الجهل الذي يسود عائلتها التي ترى ان البنت مصيرها «لبيتها وراجلها» وان العمل لن يضيف إليها إلاّ المشاكل ويعطلها عن تكوين أسرة. وبالفعل بحثت لها عائلتها عن (العريس المناسب) وتم الزواج بالفعل ولكن لم تستطع العيش معه فقد كان «رجلاً أمياً» وهي فتاة جامعية ولديها عالمها الخاص وحلمها العملي وهو ما لم يكن يرضى به شريك حياتها الأمي الجاهل لذلك لم يترددا في التفكير في الطلاق فقد كان كل منهما لا يصلح للآخر.
الطلاق المبكر
تلك التجارب مجرد نماذج فقط لعشرات الحالات وربما تكون الأسباب والدوافع متعددة لكنها في النهاية تدعونا للتساؤل حول ظاهرة الطلاق المبكر. لذلك جلسنا الى بعض الاطباء النفسيين والاجتماعيين لتحليل أسباب هذه الظاهرة فقالت د. اسماء عبد المتعال أستاذة علم النفس بجامعة السودان، ان حدوث الطلاق في سن العشرين يعود الى ان هذا العمر يعتبر ضمن مرحلة المراهقة التي كما ذكرت د. أسماء ان هذه السن (اي المراهقة) تبدأ من عمر (13) وتنتهي في (24) أو ربما (25) عاماً على حسب تغذية الشخص وجيناته الوراثية. وتعتبر سن المراهقة سناً للاندفاع وعدم السيطرة على الانفعالات مقارنة بعامة الناس.
وهناك كثيرون يعتبرون طيش الشباب ومغامراتهم العاطفية شيئاً من عدم الاستحياء ولكن هذا شيء طبيعي وذلك لعدم السيطرة على المشاعر.
وتضيف: في بعض الارياف يتم «تزويج» الفتى والفتاة في سن أصغر مما ينتج عنه الطلاق بعد فترة ليست طويلة من الزواج ذلك لانهما كانا في سن المراهقة حيث يبحث كلٌ منهما عن شخص يلبي احتياجاته دون مراعاة لأعباء الزواج وتحمل المسؤولية خاصة بعد انجاب الاطفال حيث تكون الأم والاب في سن صغيره هما أيضاً يحتاجان فيها الى مزيد من التوعية والارشاد، لذلك لا يستطيعان تحمل مسؤولية الزواج وما بعده وبالتالي يحدث الطلاق. ونجد ان نسب الطلاق مرتفعة بعض الشيء في القرى والارياف ذلك للجهل وقلة الوعي. مقارنة بمن يقطنون في المدن التي تزيد فيها نسبة المستويات التعليمية والمعيشية والوعي.
أما ما يترتب على الزواج من نتائج نفسية نجد ان هناك عدداً من المشاكل التي يعاني منها المطلقون مثل الاكتئاب والاحباط خاصة في حالة وجود اطفال، ولكن هذه المشاكل لا تتخطى مرحلة العصاب وهي مرحلة أقل خطورة من الجنون وهي عبارة عن اضطراب نفسي يتعرض له الشخص دون حصول أي اسباب عضوية ويصبح الشخص غير قادر على مخالطة الناس والاندماج معهم، لذلك نجد ان المطلقين يعيشون صراعات نفسية كثيرة جداً ولا يستطيعون التغلب عليها وقد تؤدي هذه الاضطرابات الى عقد نفسية للشخص ولكنها لا تؤدي الى الجنون لأن الجنون عضوي.
سفينة الحياة
الفقر أو الجهل أو التدليل أو الرفاهية قد تكون عوامل مساعدة على حدوث الطلاق وليست أسباباً رئيسية. هكذا تحدث د. محمد علي - الباحث الاجتماعي - عن الطلاق المبكر واسترسل قائلاً: إن الطلاق المبكر ناتج عن زواج مبكر يعني ان الزوج والزوجة قد يكونان في سن صغيرة وهو ما يعني انعدام الخبرة الحياتية خاصة ان كان سن الزوج صغيراً، أما اذا كانت الزوجة صغيرة والزوج يكبرها بسنوات كثيرة فليست هناك مشكلة فقد تمر سفينة الحياة بسلام لأن الرجل هو رمز المسؤولية والعطاء ورمز القدوة في أسرته فيستطيع بخبرته وفطنته تجاوز بعض المشكلات والخلافات التي قد تطرأ على الحياة الزوجية.
وأضاف د. محمد علي: ان الضغط النفسي على الفتاة لقبول الزواج يتسبب في حدوث القلق والتوتر لها فيغلق عليها دائرة الاختيار بين البدائل فتندفع في الزواج وتفشل وان كان ذلك الأسلوب يرجع الى المستوى الطبقي والثقافي للأسرة، وقد يكون ذلك واحداً من اسباب ارتفاع نسبة الطلاق بوجه عام، وتلك الظاهرة لم تكن موجودة من قبل. أما أبرز اسبابها فهي الاسباب الاجتماعية ومنها عدم التوفيق في الاختيار لأن الاندفاع والسرعة في اختيار شريك الحياة تؤدي الى مفاجأة وصدمة بعد الزواج بسبب اختلاف الطباع والمزاج والميول فتحدث قطيعة نفسية لا يستطيعون التعايش معها ثم يحدث الطلاق. وأيضاً هناك عوامل بيولوجية اي عدم التوافق الجنسي بين الزوجين وما لا شك فيه ان الزواج نظام اجتماعي جنسي، فالجنس حاجة طبيعية مثل الطعام والشراب.
ونجد ان الطلاق منتشر أكثر وسط الطبقات الراقية عنه في الطبقات المتوسطة أو الفقيرة وذلك بسبب انعدام المسؤولية التي تنعدم معها أهم الأسس والمبادئ التي تكفي لاقامة أسرة أو بيت، ونجد ان نسبة الطلاق في الطبقات الفقيرة قليلة او تكاد تكون منعدمة بالمقارنة بمثيلاتها في الطبقة الراقية وذلك بسبب النظرة المشوهة التي تتعرض لها الفتاة المطلقة في المجتمع الذي دائماً ينظر بعين الشك فلا تجد مفراً سوى التحمل حتى لا تحمل لقب (مطلقة!)، فالفتاة بعد الطلاق تحاصر من جميع النواحي والمجتمع ينظر إليها على انها متهمة وليست ضحية ، خاصة اذا كانت صغيرة العمر، كما يشعر أهل الفتاة انها أصبحت عبئاً عليهم خاصة انها أصبحت تحمل لقب مطلقة فلن تتمتع بقدر الحرية الذي كان متاحاً لها من قبل. اضافة الى ذلك فان زميلاتها وصديقاتها تجنبنها ولن تجد الترحيب كسابق عهدها حرصاً على أزواجهن، أو من أهلهن الذين يحذرون الفتيات غير المتزوجات من أن يكون لهن صديقات مطلقات فتفتقد الدفء والسند الفكري.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2290


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.58/10 (11 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net