BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
صغار أحلامهم البحث عن مهنة (كمساري)
صغار أحلامهم البحث عن مهنة (كمساري)
صغار أحلامهم البحث عن مهنة (كمساري)
04-05-2011 10:59 AM
خرجوا من تحت عباءة حلم بعيد المنال الى شخصيات أخرى، ربما لأن أماكن الازدحام المنفذ الوحيد لتحقيق أحلامهم، مجموع أطفال تتراوح أعمارهم بين الـ (9-51) عاماً، يتوجهون وبقوة الدفع يومياً صوب مواقف المواصلات (الاستاد، وكركر) تتسارع خطاهم وبإيقاع الحاجة وسط زحام المركبات، تترقب عيونهم ظهور حافلة أو هايس خالية من مساعد السائق (كمساري) أملاً في أن يحتلوا المنصب ويفوزون بالمكان المعروف داخل المركبات العامة.
فالمار بمواقف المواصلات القابعة جنوب وغرب الخرطوم يلحظ التدافع المتزايد لطلب عمل كمساري من فئات عمرية معينة.
صدر القرار من الطفل (أيوب) لينضم الى مئات العاملين في (الكمسرة) بعد أن كان عامل نظافة بإحدى الكافتيريات بميدان جاكسون وبسبب غيابه عن العمل مدة أسبوع استغنت عنه إدارة الكافتيريا واستبدلته بعامل آخر فبدأ يجوب المواقف بحثاً عن وظيفة كمساري. أما (يوسف وإبراهيم) فهما من الباعة الجائلين هزمتهما المحليات فباتا يبحثان وبكل جدية وإصرار دون تراجع عن عمل وأصبحا حرصين على الوقوف أمام مداخل مواقف المواصلات لساعات. أما (طارق) فأمله كبير في إيجاد عمل عن طريق (زملاء) المهنة في مواقف المواصلات التي يعتبرونها الأماكن الوحيدة التي تتعمق بينهم فيها الصداقة ربما سطحية لكنها فرضت نفسها بمنطق الاستمرار وبحكم أنه عمل كمسارياً بخط (الدروشاب) فهو متفائل جداً بزوال أزمته وإيجاد عمل في حافلة في ظل التفاؤل الذي ارتسمت ملامحه على تقاسيم وجه (طارق) تبخر الحلم لدى آخرين وباتوا في مواجهة واقع شرس فرض نفسه بقوة، واقع بعيد الليلة خاصة وأن عدداً من سائقي المركبات يرفضون تعيين (كماسرة) ويبدو أن رفضهم لم يأت من فراغ فاستناداً لحديث (أشرف) سائق هايس خط (ليبيا- العربي) مهنة مساعد سائق تخضع لأسس وضوابط وتعتمد على الثقة المتبادلة بين الطرفين مشيراً الى أن أغلب طالبي مهنة (الكمسرة) صغار في السن وبعضهم تم إجلاؤهم عن العمل بمواقف وخطوط مواصلات أخرى.
يبدو أن مهنة (الكمساري) دخلت ضمن المهن التي يتطلع الكثيرون لشغلها باعتبارها مؤثرة، فالدور الذي يقوم به الكمساري لا يخفى على أحد وارتفاع الطلب عليه ربما يعود لازدياد عدد المركبات ومواقف المواصلات.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1617


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.00/10 (5 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net