BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
منطقة بربر
الراجحي الدولية في بربر السودان
الراجحي الدولية في بربر السودان
الراجحي الدولية في بربر السودان
11-28-2010 01:37 PM
[Dim_Security NOT IMG="http://www.kolalwatn.net/thumbnail.php?file=JPG_810455319.jpg&size=article_large"]

المبادرة تحمل بعداً إنسانياً هدفها زيادة إنتاج الغذاء في العالم...

الراجحي تهدف إلى عولمة أنشطة المجموعة المحلية في القطاع الزراعي..

التغييرات السياسية الداخلية وتغير القوانين من أصعب التحديات التي تواجه المشاريع الخارجية الزراعية..

الدكتور الراجحي: المشروع تقدر مساحته ب 21 ألف هكتار وقطع المشروع شوطا كبيرا من مرحلته الأولى وبإجمالي استثمارات 200 مليون ريال سعودي

الدكتور الملاحي: السودان سلة غذاء الشرق الأوسط، أرضها وماءها تغريان المستثمر الزراعي

المبادرة:

بعد مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدا لله للاستثمار الزراعي السعودي في الخارج والتي تهدف إلى المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي الوطني والعالمي وبناء شراكات تكاملية مع عدد من الدول في مختلف أنحاء العالم التي تتوفر فيها مقومات وإمكانات زراعية عالية لتنمية وإدارة الاستثمارات الزراعية في عدد المحاصيل الزراعية الإستراتيجية بكميات كافية وأسعار مستقرة إضافة إلى ضمان تطورها واستمرارها، بدأت الكثير من الشركات الكبرى في المملكة نحو بناء استراتيجيات خاصة للاستثمار الخارجي ، لتحقيق أهداف هذه المبادرة والتي بدأت في عام 2008م بدعم كامل من فريق المبادرة المكون من وزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة الزراعة ووزارة التجارة والصناعة ، انبثق عنها فرق عمل فنية، بهدف القيام بخطة عمل واتخاذ إجراءات مناسبة للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي للمملكة.

وبدأت فعلاً تنفيذ الخطط الإستراتيجية للشركات مثل شركة الراجحي الدولية حيث بدأت مجموعة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الاستثمارية الانتقال من المحلية إلى العالمية بالاستثمار الزراعي لاستثمار الفرص التي تطرحها معطيات العولمة الحالية والمرتقبة لتأسيس وتطوير استثمارات ذات بعد إستراتيجي.

وتعتبر المبادرة الزراعية مبادرة تحمل بعداً إنسانياً كونها تهدف إلى زيادة إنتاج الغذاء في العالم، خاصة من السلع الغذائية الأساسية ، وان جزء من الإنتاج سوف يخصص للدول المضيفة ، مما يساهم في تحقيق أمنها الغذائي.

السودان:

السودان سلة غذاء جعلها الله من أغنى الدول من حيث مساحة الأرض حيث قدرت مساحته الكلية بمليون ميل مربع تقريبا مما اكسبها مناخات متباينة تبعا لتباين كميات الأمطار وتفاوت الغطاء النباتي وتنوع التربة التي تنقسم إلى عدد من الأنواع كالمنطقة الصحراوية، والمنطقة شبه الصحراوية، وهناك المناطق خفيفة الأمطار، ومناطق غزيرة الأمطار، و أخيراً مناطق البيئة المتميزة.

على الرغم من أن السودان يزخر بالعديد من الموارد الطبيعية من مياه ، تربة ومناخ صالحين للزراعة (القمح والذرة الصفراء،،،،الخ ) ، بالإضافة للموارد البشرية، إلا أن الواردات من الحبوب تمثل نسبة كبيرة من الاحتياجات المحلية ولعل ذلك يعود إلى شح رؤوس الأموال وعدم توفر البنيات التحتية المناسبة لمثل هذا النوع من الاستثمار وأيضا المخاطرة العالية المرافقة لهذا النوع من المشاريع.

وتبلغ مساحة هذه الأراضي حوالي 200 مليون فدان من إجمالي المساحة الكلية، والأرض الطبيعية والغابات تبلغ مساحتها حوالي 279 مليون فدان. وتعتبر هذه الميز تنافسية لرجال الأعمال السعوديين للاستثمار في المجال الزراعي بشقيه الزراعي والحيواني .

مدينة بربر

مدينة بربر في ولاية نهر النيل شمال السودان تتميز بالبيئة المناسبة للمشاريع الزراعية ، مما عزز قرار رجل الأعمال الشيخ سليمان الراجحي في شركة الراجحي الدولية للاستثمار بإقامة مشروع الكفاءة الزراعية على مساحه قدرها 100 ألف فدان للاستثمار في مجال زراعة وإنتاج الحبوب.

حيث يعد هذا المشروع من ضمن منظومة الاستثمار الزراعي الخارجي بناءً على مبادرة خادم الحرمين ألشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز الخاصة بالأمن الغذائي والتي تعكس بوضوح بعدها الإنساني بتنمية المناطق المستهدفة في مجال الإنتاج الغذائي ، كما أن المبادرة ليس لها أهداف سياسية، والمملكة في جميع مبادراتها الخيرية والاستثمارية، بمنأى عن التوجهات السياسية

الراجحي الدولية

بدأت المجموعة استثماراتها خارجياً دعماً لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للاستثمار الزراعي السعودي في الخارج من خلال مجموعة نقاط القوة التي تؤهلها كإمكانية عولمة أنشطة المجموعة المحلية في القطاع الزراعي وامتلاك المجموعة رصيداً من الخبرات المتراكمة في الاستثمار الزراعي والحيواني ، وامتلاك الموارد البشرية بالمجموعة بنك معلومات ومخزون معرفي حول القطاع الزراعي بمفهومه الواسع والأبعاد المؤثرة فيه ، والرؤية الإستشرافية لمستقبل الأمن الغذائي والمائي والزراعة محليا ودوليا القائمة على دراسات مستقبل القطاع الزراعي في إطار دوائره الثلاث( العالمي والإقليمي والمحلي).



السودان والراجحي الدولية

بدأ مشروع السودان بـ (50) ألف فدان على بعد 5 كيلو متر عن نهر النيل شرقا، ويهدف المشروع إلى انتاج الذرة الرفيعة ، والذرة الصفراء ، والقمح ، والشعير ، والأعلاف الخضراء ، وبدأ المشروع في التجهيز في عام 2007 ويتوقع انجاز المشروع بتاريخ 2012.

وتبلغ مساحة الارض المخصصة للمشروع 50 ألف فدان ، يمكن استغلال ما نسبته 70% منها لوضع و تركيب المحاور ، و يمكن تقدير مساحات المحاصيل التي يمكن زراعتها بنسبة 75% من مساحة .

وتم تصنيف 35% إلى 40% من إجمالي أرض المشروع على أنها من أراضي الفئة ( أ ) ، و 30% على أنها من أراضي الفئة (ب) والباقى من الفئة (ج) للاستغلال الزراعي .

وتم إعداد دراسة الجدوى على أساس أن يتم تنفيذ المشروع من خلال مرحلتين الأولى لمساحة 25.000 فدان والثانية لباقي المساحة.

تشمل نشاطات تنمية المشروع إنشاء البنيات التحتية للعمليات الزراعية لتتم بصورة آلية .حيث تم الحصول على كميات المياه المطلوبة من نهر النيل عن طريق إنشاء محطة ضخ وشبكة قنوات لضخ وتوزيع المياه . ويتم استخدام نظام الري (المحوري الحديث) والذي ثبتت جدواه بالإضافة إلى المعرفة التقنية و الرصيد من الخبرات في استخدام هذا النظام . كما تتم عمليات التسميد والمكافحة تتم عبر نظام الري المحوري . ثم يتم القيام بباقي العمليات الزراعية عن طريق استخدام الآليات الخاصة بالمشروع .

الصعوبات والتحديات

تعاني المشاريع الاستثمارية الزراعية الخارجية ، من مجموعة من التحديات العامة كوجود المديرين المحترفين ، وتخطي الحواجز وتدعيم مجموعات الأعمال السياسية، والبيروقراطية وعدم الشفافية في بعض الأماكن خصوصاً في التعاملات التجارية ، والمبالغة في التكلفة والوقت ، إضافة إلى تقلبات أسعار صرف العملات المحلية وبعض العقبات اللوجستية مثل النقل والتخزين والمناولة .

وتعاني بعض المشاريع من عمليات التخصيص للأراضي من النواحي القانونية ، وإمكانية تملك الأراضي الزراعية للمستثمرين ، والقيود التصديرية ، والتأخر في التخليص الجمركي ، وأحياناً التغييرات السياسية الداخلية وتغير القوانين معها.

الراجحي الدولية وتجربة السودان

تعتبر السودان منطقة محفزة إقتصادياً في القطاع الزراعي رغم تشعباته السياسية والاجتماعية وأهمية منتجاته , ولذلك فإن الحكومات تتدخل لدعم المستثمرين في هذا القطاع ، ويعاني القطاع الزراعي عالمياً من فجوة استثمارية كبيرة، فأصبحت الاستثمارات الزراعية الخارجية ضرورة لا بد منها لتحقيق الأمن الغذائي على الرغم من أن الاستثمار الزراعي في الخارج يعتبر سلة مخاطرة ( تقلبات مناخية وسياسية واجتماعية وبيروقراطية)، كما أن الاستثمار الزراعي الخارجي يتطلب فكراً استثمارياً استراتيجياً.

إذ لا يمكن النجاح في هذا النوع من الاستثمارات بالاعتماد على إمكانيات الشركة الذاتية مهما تعاظمت ولابد من التعاون مع مؤسسات استشارية عالمية ومستشارين أفراد على درجة عالية من الخبرات.

الدعم السياسي

تعتبر الزيارات الكريمة دعماً هاماً للمشاريع الزراعية الخارجية ومحققاً لأهداف مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حيث قام وزير الزراعة السعودي الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم يرافقه وزير الكهرباء والسدود السوداني المهندس أسامة عبدالله وفي صحبتهم والي نهر النيل الفريق الهادي عبدالله وسفير السعودية لدى السودان فيصل بن معلا ووكيل وزارة الزراعة السعودية الدكتور عبدالله العبيد ومعالي مدير عام الصوامع ومطاحن الدقيق المهندس وليد الخريجي ومستشار معالي وزير الزراعة مشعل الشثري ومدير العلاقات الخارجية في وزارة الزراعة الأستاذ عبدالعزيز الهويش

وتعتبر زيارة وزير الزراعة من الزيارات الهامة للمشروع حيث أبدى وزير الزراعة الدكتور بلغنيم إعجابه بما تحقق في المشروع من إنجاز وقال بأن ما تحققه شركة الراجحي الدولية للاستثمار في مشاريعها الزراعية في السودان وفي الدول الأخرى هو ما تصبوا إليه مبادرة خادم الحرمين الشريفين للاستثمار الزراعي الخارجي.وأن الاستثمار في البلاد العربية الشقيقة يمثل التكامل المنشود بين الأشقاء في تحقيق الرخاء لمواطني هذه البلدان والاستفادة من الإمكانات والخبرات المتراكمة.

رئيس مجلس الإدارة

ثمن الدكتور محمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة الراجحي الدولية للاستثمار لمعالي وزير الزراعة جهوده الداعمة للاستثمارات الزراعية داخل المملكة وخارجها وأشاد بزيارته وشكره مصرحاً بأن الدعم الكامل من الحكومة السعودية وتعاون الأشقاء في الحكومة السودانية ومساعدتهم في تذليل كافة الصعوبات التي واجهتنا هو ما أوصلنا اليوم لنرى هذا الواقع الذي تشاهدونه اليوم فالمشروع وبحمد الله تقدر مساحته ب 21 ألف هكتار تم زراعة نسبة كبيرة من هذه المساحة إلى الآن وبإجمالي استثمارات 200 مليون ريال سعودي ، وأوعز الدكتور محمد الراجحي أن التأخير الحاصل في بعض مراحل المشروع كان بسبب أخطاء وتأخر في أعمال المقاول والمورد الرئيسي في مرحلة التأسيس للمشروع.



الرئيس التنفيذي:

الرئيس التنفيذي لشركة الراجحي الدولية للاستثمار الدكتور خالد بن سليمان الملاحي يؤمن بأن السودان سلة غذاء الشرق الأوسط وهي محط أنظار المستثمرين في القطاع الزراعي.

وذكر أن السودان حققت في الدراسات المسحية التي تمت نتائج مميزة في مجال تطوير المشاريع الزراعية وتطوير الإنتاج الزراعي ، وتم فعلياً التنفيذ والإنتاج لعدد من المنتجات الزراعية في المشروع ، وهو ما تم فعلياً في كل من مصر واوكرانيا واستراليا وجنوب أفريقيا .

وأضاف د. الملاحي أن المجموعة تسعى لدراسة عدد من البلدان المرتقبة كالبرازيل والأرجنتين وتنزانيا وكازاخستان.

وتم اختيار مواقع المشاريع من خلال مجموعة من المعايير الأساسية كتوافر البنية التحتية والقرب من الأسواق العالمية ودراسة القوائم المحتملة للمحاصيل والمنتجات من خلال فروق الأسعار وموسمية الإنتاج ، إضافة إلى خصوبة التربة من خلال الدورة الزراعية ومعدلات الإنتاج للمحاصيل .

وأضاف الدكتور الملاحي أن الدراسات والتنفيذ ركزت على توافر المياه وطرق الري ، وكذلك توفر المواصلات والاتصالات وغيرها.

وبين د. الملاحي أن المجموعة عززت قراراتها الاستثمارية الزراعية من خلال دراسة المؤسسات الداعمة مثل مراكز الأبحاث والتكنولوجيا ، والدعم المالي والحكومي في المنطقة والأبعاد القانونية والاقتصادية والمالية. كما ركزت على الميز النسبية كحجم اقتصاد البلد والميز التنافسية في المنطقة.


السودان والراجحي الدولية

بدأ مشروع السودان بـ (50) ألف فدان على بعد 5 كيلو متر عن نهر النيل شرقا، ويهدف المشروع إلى انتاج الذرة الرفيعة ، والذرة الصفراء ، والقمح ، والشعير ، والأعلاف الخضراء ، وبدأ المشروع في التجهيز في عام 2007 ويتوقع انجاز المشروع بتاريخ 2012.

وتبلغ مساحة الارض المخصصة للمشروع 50 ألف فدان ، يمكن استغلال ما نسبته 70% منها لوضع و تركيب المحاور ، و يمكن تقدير مساحات المحاصيل التي يمكن زراعتها بنسبة 75% من مساحة .

وتم تصنيف 35% إلى 40% من إجمالي أرض المشروع على أنها من أراضي الفئة ( أ ) ، و 30% على أنها من أراضي الفئة (ب) والباقى من الفئة (ج) للاستغلال الزراعي .

وتم إعداد دراسة الجدوى على أساس أن يتم تنفيذ المشروع من خلال مرحلتين الأولى لمساحة 25.000 فدان والثانية لباقي المساحة.

تشمل نشاطات تنمية المشروع إنشاء البنيات التحتية للعمليات الزراعية لتتم بصورة آلية .حيث تم الحصول على كميات المياه المطلوبة من نهر النيل عن طريق إنشاء محطة ضخ وشبكة قنوات لضخ وتوزيع المياه . ويتم استخدام نظام الري (المحوري الحديث) والذي ثبتت جدواه بالإضافة إلى المعرفة التقنية و الرصيد من الخبرات في استخدام هذا النظام . كما تتم عمليات التسميد والمكافحة تتم عبر نظام الري المحوري . ثم يتم القيام بباقي العمليات الزراعية عن طريق استخدام الآليات الخاصة بالمشروع .

الصعوبات والتحديات

تعاني المشاريع الاستثمارية الزراعية الخارجية ، من مجموعة من التحديات العامة كوجود المديرين المحترفين ، وتخطي الحواجز وتدعيم مجموعات الأعمال السياسية، والبيروقراطية وعدم الشفافية في بعض الأماكن خصوصاً في التعاملات التجارية ، والمبالغة في التكلفة والوقت ، إضافة إلى تقلبات أسعار صرف العملات المحلية وبعض العقبات اللوجستية مثل النقل والتخزين والمناولة .

وتعاني بعض المشاريع من عمليات التخصيص للأراضي من النواحي القانونية ، وإمكانية تملك الأراضي الزراعية للمستثمرين ، والقيود التصديرية ، والتأخر في التخليص الجمركي ، وأحياناً التغييرات السياسية الداخلية وتغير القوانين معها.

الراجحي الدولية وتجربة السودان

تعتبر السودان منطقة محفزة إقتصادياً في القطاع الزراعي رغم تشعباته السياسية والاجتماعية وأهمية منتجاته , ولذلك فإن الحكومات تتدخل لدعم المستثمرين في هذا القطاع ، ويعاني القطاع الزراعي عالمياً من فجوة استثمارية كبيرة، فأصبحت الاستثمارات الزراعية الخارجية ضرورة لا بد منها لتحقيق الأمن الغذائي على الرغم من أن الاستثمار الزراعي في الخارج يعتبر سلة مخاطرة ( تقلبات مناخية وسياسية واجتماعية وبيروقراطية)، كما أن الاستثمار الزراعي الخارجي يتطلب فكراً استثمارياً استراتيجياً.

إذ لا يمكن النجاح في هذا النوع من الاستثمارات بالاعتماد على إمكانيات الشركة الذاتية مهما تعاظمت ولابد من التعاون مع مؤسسات استشارية عالمية ومستشارين أفراد على درجة عالية من الخبرات.

الدعم السياسي

تعتبر الزيارات الكريمة دعماً هاماً للمشاريع الزراعية الخارجية ومحققاً لأهداف مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حيث قام وزير الزراعة السعودي الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم يرافقه وزير الكهرباء والسدود السوداني المهندس أسامة عبدالله وفي صحبتهم والي نهر النيل الفريق الهادي عبدالله وسفير السعودية لدى السودان فيصل بن معلا ووكيل وزارة الزراعة السعودية الدكتور عبدالله العبيد ومعالي مدير عام الصوامع ومطاحن الدقيق المهندس وليد الخريجي ومستشار معالي وزير الزراعة مشعل الشثري ومدير العلاقات الخارجية في وزارة الزراعة الأستاذ عبدالعزيز الهويش

وتعتبر زيارة وزير الزراعة من الزيارات الهامة للمشروع حيث أبدى وزير الزراعة الدكتور بلغنيم إعجابه بما تحقق في المشروع من إنجاز وقال بأن ما تحققه شركة الراجحي الدولية للاستثمار في مشاريعها الزراعية في السودان وفي الدول الأخرى هو ما تصبوا إليه مبادرة خادم الحرمين الشريفين للاستثمار الزراعي الخارجي.وأن الاستثمار في البلاد العربية الشقيقة يمثل التكامل المنشود بين الأشقاء في تحقيق الرخاء لمواطني هذه البلدان والاستفادة من الإمكانات والخبرات المتراكمة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3489


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
4.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net