BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
سلفاكير ماذا يريد من الخرطوم
سلفاكير ماذا يريد من الخرطوم
سلفاكير ماذا يريد من الخرطوم
10-09-2011 02:03 PM
مالك طه حل الفريق سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان ضيفا غير ثقيل على الخرطوم التي لم تجد صعوبة كبيرة في التعرف عليه وعلى وزرائه الذين يرافقونه، فقد كانت العاصمة شاهدا على أيام لها إيقاع في الحياة السياسية والاجتماعية للفريق او الرفيق سلفا والطاقم الوزراي المصاحب له، ولكنهم في المقابل لم يكونوا شهودا على تلك الايام فقط بل كانوا فاعلين فيها، شاركوا في حكم السودان وادارته من الخرطوم، وتمتعوا مثل وزراء الشمال بالسكنى في حي المطار الراقي، ونالوا نصيبهم من مخصصات الدستوريين وحظوظهم من الشهرة والأضواء.
لم يُحكم الحنين إلى تلك الأيام قبضته بما يكفي على الفريق سلفا ليتخذ قرارا بزيارة الخرطوم، ولكن مجموعة عوامل ضاغطة جعلت سلفاكير يُحكم وضع قبعته فوق رأسه على عجل ليحط رحاله في الخرطوم، منها: الأوضاع الاقتصادية شبه المنهارة في الجنوب- وهذا طبيعي من واقع أنها دولة حديثة-، ثم الجوع الذي يكاد يفتك بمليون وثلاثمائة ألف جنوبي، وحاجة الجنوب الماسة لتوفير نحو (400) ألف طن من الغذاء لتجنب كارثة إنسانية محتملة، والتلف الذي يهدد اراضي زراعية بمساحة مليون ونص مليون فدان في الرنك بسبب فك الارتباط مع الشمال وتعذر الحركة التجارية معه لجلب المبيدات الحشرية، ومن مفارقات الجوع في الجنوب أن المناطق المتاخمة للشمال هي الأشد تضررا.
أخبار الخميس الماضي حملت أنباء من مدينة واو - وهي من كبريات مدن الجنوب- يمكن إدراجها دون تعسف في خانة المفاجأة، إذ خرجت المظاهرات في المدينة تطالب- على ذمة الراوي- بالانضمام إلى الشمال مرة أخرى، والدخول- بالتالي- في حكم الرئيس البشير عوضا عن حكم سلفاكير، ولم يتسن للشرطة تفريق المتظاهرين الذين كانوا يشتكون من الغلاء المفرط (وصل سعر جوال البصل الى ثمانمئة الف جنيه بالقديم)الا بعد الاستعانة بالجيش الشعبي والشرطة العسكرية حسبما نقلت الزميلة أخبار اليوم.
من قال إن الشمال بالمقابل لا يحتاج إلى زيارة سلفا؟. أو ان الخرطوم في غنى عن مجهودات رئيس جمهورية جنوب السودان لإطفاء بؤر الحريق في جنوب كردفان والنيل الازرق؟، ومن يزعم ان السودان تتهاطل عليه الأمطار طوال العام ويجري عليه النيل سلسالا بما يكفيه مشقة الاتفاق مع الجنوب على كيفية ادارة هذا الملف الشائك؟. ومن يدعي اننا في ظل أزمة الغلاء الحالية وزيادة أسعار الدولار نستطيع الاستغناء عن عائدات نفط الجنوب؟.
في الشأن الاخير وقبل ان يأتي الى الخرطوم حسم سلفا الجدل السائد وسط قيادات الحركة بشأن تصدير نفط الجنوب، ورفض بصورة قاطعة تغيير مسار الأنابيب من الشمال الى ميناء ممبسا الكيني، ووجه سلفا لطمة سياسية لخصومه داخل الحركة الذين كانوا يريدون ان يغيروا جغرافية وتاريخ خط الانابيب بـ(جرة رأي) لا بجرة قلم، لهؤلاء قال سلفاكير في حزم ان الاتفاقات بشأن النفط قد تمت في عهد زعيم الحركة التاريخي الراحل جون قرنق، وهي جيدة ولا داعي للدخول في مغالطة لجغرافية الارض وتصدير النفط عبر كينيا، اذا أمكن لهم مغالطة التاريخ.
الضغوط والمصالح التي دفعت سلفا الى زيارة الخرطوم، تفرض على الاخيرة ايضا ان ترحب به وتفرش له البساط الاحمر وتعزف له السلام الجمهوري كرئيس لدولة يصنفها علم الاقتصاد في خانة الـ(صديقة)، وتضعها مواقف سلفا التكتيكية في جنوب كردفان ودارفور والنيل الازرق في خانة (الاشتباه)، ويفرض الواقع التعامل معها بصورة خاصة.
لا تغالطوا التاريخ والجغرافيا مثلما حاول ان يفعل غلاة الحركة الشعبية بشأن النفط، فالجنوب دولة (خاصة) للشمال وبالعكس، ففي أرضه بذر الشماليون ? قبل الانفصال- بذرة العيش المشترك والوجدان المتشابه، وأقاموا علاقات إنسانية مع أخوتهم الجنوبيين من النادر ان يقيمها أي شعب على هامش حرب اهلية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
3.72/10 (12 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net