BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
الضفة الأخرى
الضفة الأخرى
الضفة الأخرى
10-08-2011 02:33 PM
السر السيد في قاعة الشارقة مساء الثلاثاء العاشر من مايو 2011 وبدعوة كريمة من الاتحاد العام للصحفيين السودانيين ضمن موسمه الثقافي كنت من ضمن الذين شاهدوا العرض الأول للفيلم الوثائقي "الضفة الأخرى" وشاركوا في الحوار حوله.. في هذه المقالة أحاول طرح بعض الرؤى والأفكار حول مسيرة الفيلم الوثائقي السوداني ومن ثم حول هذا الفيلم.


مدخل
رأيت من الضروري هنا أن أتحدث ولو قليلاً عن المخرج سيف الدين حسن وتحديداً عن تعرفه على الصورة التلفزيونية ومن ثم الفيلم الوثائقي السوداني وذلك بسبب أن البدايات خاصة إذا كانت مختلفة تؤثر ولو بشكل آخر على المآلات.

من الثابت لدي أن بدايات تعرف سيف الدين على الصورة التلفزيونية وأعني التعرف عن قرب قد بدأت مع برنامج ساحات الفداء بمعنى أنها قد بدأت في فضاء الحرب الأهلية كزمان سياسي وثقافي، وفي الجنوب كمكان لهذه الحرب.


والحرب رغم أهوالها وتأثيراتها المدمرة على الناس والمكان تتضمن ولو قليلاً ما يمكن أن نسميه بجماليات الحرب خاصة إذا اتخذت طابعاً مقدساً كالحرب الأهلية في السودان في نسختها الثانية.


فكلا طرفي الحرب كان يحلم ببناء سودان جديد وإنسان سوداني جديد، كل من وجهة نظره، مما يعني رمزياً أن بعض جماليات الحرب تمثلت واستبطنت ولو شاعرياً في إعادة اكتشاف الوطن عبر تلمس مكوناته الكلية (الهوية/ الثروة/ السلطة) والوقوف عليها ومن ثم النظر في الكيفية التي يمكن من خلالها إعادة ترتيب وإدارة هذه الكليات.


بدايات الفيلم الوثائقي السوداني
فإذا كانت الحرب الأهلية في نسختها الثانية قد أسست نوعاً ما ميلاداً جديداً للفكر السياسي السوداني شكلت مكونات الوطن الكلية (الهوية/ الثروة/ السلطة) أهم مفردات قاموسه ويمكن النظر هنا إلى اتفاقية السلام الشامل وإلى دستور السودان الانتقالي لسنة 2005م فإنها أي الحرب الأهلية في نسختها الثانية أسست كذلك ميلاداً جديداً للفيلم الوثائقي السوداني.
فالفيلم الوثائقي السوداني والذي يدين في بداياته وتطوره إلى مؤسسات تنتمي لوزارات الاستعلامات والإعلام والثقافة فإنه في ميلاده الجديد يدين بشكل أو بآخر إلى مؤسسات ذات صلة بالرؤية السياسية الكلية لطرف من أطراف الحرب عبر مؤسساته الآيدلوجية والمالية وكوادره ونعني هنا الحكومة أو فلنقل الحركة الإسلامية السودانية (إعلام الدفاع الشعبي/ مؤسسة الفداء للإنتاج الإعلامي/ شركة أمواج للإنتاج الإعلامي/ شركة قناة الخرطوم/ شركة أنهار/ شركة روان).


ولا يخفى هنا على أحد أن هذه المؤسسات الإعلامية رغماً عن وجود الصبغة الحكومية في بعضها أنشئت خصيصاً وصممت لتكون ذراعاً إعلامياً يعبر عن المشروع الكلي للحكومة وللحركة الإسلامية في رؤيتها لبناء السودان، لذلك لا يختلف اثنان أن غالبية الكوادر التي أدارت هذه المؤسسات وعملت فيها في مجالات التصوير والمونتاج والسيناريو والإخراج والتقديم كانوا من الناشطين الإسلاميين الذين تلقوا تدريباً وتأهيلاً داخل السودان وخارجه لإنجاز هذه المهام المتعددة والتي لم تكن وقفاً على ما يمكن أن نطلق عليه الإعلام التعبوي بل تعدته إلى إنتاج الأفلام والمسلسلات الدرامية وغير ذلك من أشكال البرامج التلفزيونية.


وداخل هذا الفضاء ولو بشكل عام تخلق الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني (النصف الثاني من التسعينيات وإلى الآن) وبدأت وتبلورت هنا تجربة سيف الدين حسن والتي رغم خصوصيتها تأثرت كثيراً بالملامح العامة التي حكمت الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني والتي أهمها سعيه لإعادة اكتشاف الوطن وفقاً للأسئلة المعلنة والخفية التي فرضتها الحرب الأهلية في نسختها الثانية.


مجالات تحرك
فنظرة سريعة للمجالات التي تحرك فيها الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني نجد أنها تركزت على موضوعات ذات طابع ثقافي عرضت فيها حياة بعض الأعراق وعاداتهم وثقافاتهم وأماكنهم مع ملاحظة أن ما تناولته الأفلام الوثائقية في هذا الجانب ركز لحد كبير على المجموعات العرقية والثقافية التي يرى كثيرون أنها تقع تحت دائرة ما يعرف بالتهميش مع الإشارة إلى أن الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني واصل أيضاً في طرح الموضوعات التي ركز عليها الفيلم الوثائقي في ميلاده الأول كالتوثيق والترويج والدعاية للمشاريع الحكومية خاصة في المجال التنموي.


ووفقاً للدكتور الأرقم الجيلاني فقد بلغ عدد الأفلام المنتجة في هذا الجانب الترويجي والدعائي حوالي 55 فيلماً في الفترة موضوع مقالتنا، ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر أفلام "الصباح الجديد، خطوة علي الطريق، حصاد أمة، ولاية نهر النيل موارد بلا حدود" وغيرذلك، (أنظر هنا د. الأرقم الجيلاني - المدخل إلة صناعة الأفلام الوثائقية - شركة مطابع السودان للعملة المحدودة - 2009- ص145).


تميز
أقول إن الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني تميز عن ما يمكن أن نسميه بالميلاد الأول والذي بدأ مع وحدة أفلام السودان التي أنشأها المستعمر وكان من أول صانعيه المخرج كمال محمد إبراهيم والرائد جادالله جبارة في التصوير حسب د. الأرقم في كتابه المذكور آنفاً - تميز بتنوع وتعدد المجالات التي ارتادها وتميز بكثافة الإنتاج واستمراريته ولعل هذا بسبب تعدد الجهات المنتجة وتميز بطبيعة الحال بالتطور على مستوى الأشكال والمضامين الفنية وتميز كذلك في الزيادة المطردة لأعداد صانعيه من كتاب سيناريو إلى معلقين إلى مخرجين إلى فنيين في التصوير والمونتاج .


وتميز قبل كل هذا وذاك بأن تعدى حالة المبادرات الفردية ليتأكد ويصبح ضمن البرامج التلفزيونية التي يخطط لها وتفرد لها الميزانيات بل يمكن القول إنه في ميلاده الثاني استطاع أن يصبح واحداً من أشكال التعبير الإبداعي له أسئلته وأشكالاته ودوره وإن كان ثمة إشارة هنا فهي إلى ما يتصل بدور الإسلاميين بما يعنيه هذا المصطلح من دلالة وتاريخ فهم حقيقة أصحاب القدح المعلى في إنتاج وصناعة وإبداع الفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني كتابة وإخراجاً وتمويلاً.


دور الإسلاميين في الفيلم الوثائقي
وهذا بالطبع مع عدم إغفالنا لآخرين من غير الإسلاميين كانت لهم مساهماتهم الواضحة والنوعية في هذا الحقل أمثال الدكتور وجدي كامل والمخرج قاسم أبوزيد وغيرهما، ولا غرابة هنا فنظرة سريعة إلى ما أضافه الإسلاميون عبر حكومتهم ومؤسساتهم الثقافية والإعلامية يأتي في المقدمة وبلا منازع الفيلم الوثائقي وهذا ربما يعود لعلاقة الإسلاميين الشائكة مع بقية أنماط الفنون الأخرى ولطبيعة الفيلم الوثائقي ولأسئلة الراهن الثقافي الذي أحاط بالإسلاميين وفي مقدمته سؤال الحرب وما فرضه من أسئلة حول الهوية والسلطة والثروة شكلت الفضاء العام الأساس للفيلم الوثائقي السوداني في ميلاده الثاني.


نمو تجربة سيف الدين حسن
ضمن هذا السياق تبلورت ونمت وتطورت تجربة المخرج سيف الدين حسن حتى أصبح وفي زمن وجيز من ألمع الأسماء في مسيرة الفيلم الوثائقي السوداني عبر تاريخه الطويل فقد تميز مخرجنا دون غيره على صعيدي الكم والكيف، فيكفي أن نقول إنه وحده وفي الفترة الممتدة من العام 97 وإلى الآن أخرج ما يقارب الخمسين فيلماً كما أنه تحرك في مختلف مجالات الفيلم الوثائقي المعروفة إضافة إلى أنه يعتبر من أكثر المخرجين الذين نالوا جوائز في مهرجانات عربية في عدد من أفلامه نذكر منها:
الشلك ذهبية تونس 1999.
أرض الحضارات ذهبية تونس 1999 .
مراكب الشمس ذهبية تونس 2001 م .
صائد التماسيح فضية تونس 2001م .
درب الأربعين برونزية تونس 2003م .
إضافة لجائزة أفضل سهرة وثائقية عن رحلة النيل والشراع – تونس 2005م .


لكل هذا أستطيع القول أن المخرج سيف الدين حسن بمثابرته وإصراره المستمر استطاع أن يجد موقعاً متميزاً في مسيرة الفيلم الوثائقي السوداني والعربي والأفريقي.



الضفة الأخرى
يبدأ الفيلم محتفلاً بالحياة عبر استعراضه للمدرسة وحركة التلاميذ، الزراعة، احتفالية العرس، النيل في حضوره العبقري بسطوته وجماله وذلك عبر نقل صور حقيقية لحياة قرية نوبية في شمال السودان هي جزيرة "تمبس" التي تقع عند منحنى النيل في الشلال الخامس محاولاً أن يحكي حكاية رواتها وأبطالها أهل هذه الجزيرة..

بعدها تثور هذه الحياة وذلك باستعادة حدث حقيقي عبر إعادة تمثيله باستخدام تقنيات فن الدراما ونعني هنا تحديداً مشهد غرق مركب الصفيح التي كانت تقل تلاميذاً إلى الضفة الأخرى حيث توجد المدرسة ليبدأ الفيلم حكايته عن هذه الضفة حيث يعيش أبطال الحكاية، وعن الضفة الأخرى التي لابد من الوصول إليها، فالفيلم يضعنا أمام ضفتين..


ضفة للحياة وأخرى يحرسها الموت وبين الضفتين تدور أحداث الفيلم والذي يتخذ من الكيفية التي تصنع بها المركب موضوعاً رئيساً له تتناسل منه بقية موضوعات الفيلم الثانوية والتي مجتمعة تشكل مقولة الفيلم الرئيسة والتي بأي حال من الأحوال لم تكن تمليك المشاهد الكيفية التي تصنع بها المركب مما يجعلني أقول إن الكيفية التي تصنع بها المركب وإن تراءت وكأنها الموضوع الرئيس للفيلم لم تكن إلا حيلة من حيل كاتب السيناريو وظفها كتقنية من تقنيات السرد .

فقد رأينا أنه وفي كل مرحلة من مراحل صناعة المركب كان الفيلم ينتقل إلى حدث من أحداث الحياة اليومية في حياة تلك القرية مستعرضاً الحقول والأسواق والمسجد والشوارع والأزقة سارداً وملامساً لحياة الناس اليومية كاشفاً وبلغة سينمائية وسرد بديع ما تتوفر عليه هذه الحياة وما تنضح به من لمسات إنسانية ليصل بنا في الأخير أو بالحري يوصلنا إلى مقولته الكلية وهي الاحتفال بالحياة وبشكل أدق الاحتفال بصناعة الحياة.


قرية تقف في مواجهة شبح الموت
فما قبل صناعة المركب أي في الضفة غير الأخرى كانت القرية تقف في مواجهة شبح الموت الذي يحيل بينها وبين الضفة الأخرى حيث المدرسة هناك ورمزياً حيث المستقبل هناك فحادثة غرق التلاميذ بسبب مراكب الصفيح مازالت تخيم في الفضاء قبل صناعة المركب.


لذلك والفيلم يحاول أن يحكي تجربة قرية في مواجهة الموت وصناعة الحياة اعتمد تماماً على تقنية الإفادات والشهادات التي يقدمها سكان القرية وهي كما هو معلوم من التقنيات الناجعة في الفيلم الوثائقي وهي في كل الأحوال أفضل من تقنية التعليق التي تعتمد على نص مكتوب سلفاً وذلك بسبب أن التعليق قد لا يخلو من تحيز ما يفرضه صناع الفيلم أو صانع الفيلم وتحديداً كاتب السيناريو والمخرج لذلك كان من إشراقات فيلم الضفة الأخرى أن غابت عنه تماماً تقنية التعليق مما جعله يختلف تماماً عن التجربة السائدة في الفيلم الوثائقي السوداني باستثناءات قليلة لعل في مقدمتها فيلم العقرب للدكتور وجدي كامل ويختلف كذلك عن تجربة سيف الدين حسن نفسه إذ أن هذا هو الفيلم الوحيد في تجربته التي قاربت الخمسين فيلماً الذي تغيب فيه تقنية التعليق.


ولعل هذا ربما إضافة إلى أسباب أخرى ما جعل هذا الفيلم يشكل نقلة نوعية في تجربة المخرج سيف الدين حسن خاصة وأنه هو من كتب السيناريو لهذا الفيلم، فالفيلم وهو يسعى لبناء حكايته باستخدام تقنيات متنوعة للسرد يمزج عبرها بين ما هو حقيقي وما هو متخيل فالفيلم بقدر ما كان يعتمد على مشاهد ينقلها من حياة الناس اليومية كان يصنع مشاهداً تمكن من تدفق السرد كمشهد إعادة تمثيل غرق مركب الصفيح ومشهد التشييع ومشهد اجتماع أهل القرية واتفاقهم على صناعة مركب جديدة أكثر أماناً وأجود صنعة وهو إذ يفعل كل هذا متوسلاً به للوصول إلى مقولته الكلية إنما يصنع حكاية افتراضية في مكان واقعي هي جزيرة تمبس تلك الجزيرة التي لها نصيب حقيقي في الحكاية الافتراضية فأبطال الحكاية هم سكان جزيرة تمبس الحقيقيين والحدث الرئيس المتمثل في غرق مركب الصفيح حدث بالفعل في جزيرة تمبس.


ليكون الفيلم والذي استطاع أن يعيد بناء حدث واقعي بوضعه في سياق حكاية تزاوج بين ما هو متخيل وبينما هو واقعي هو ما استطاع أن يمنحنا فيلماً يزاوج بين ما هو تسجيلي وما هو روائي في نفس الوقت وهنا ربما تكمن بلاغة فيلم الضفة الأخرى وسر اختلافه عن التجربة السائدة في الفيلم الوثائقي السوداني ومن ضمنها تجربة سيف الدين حسن نفسه، فالفيلم وهو يشرك كل سكان الجزيرة نساء ورجالاً وأطفالاً دون تمييز بينهم في بناء منظومته السردية المتنوعة المتمثلة في الإفادات كفعل واقعي والمتمثلة فيما هو متخيل ومصنوع والفيلم وهو يزاوج بين اللغتين العربية والنوبية التي تصل أحياناً إلى أن يستخدم أحدهم اللغتين معاً .

قداسة وسحر
والفيلم وهو يستنهض طاقات الجميع في إعادة صناعة الحياة ومواجهة شبح الموت كما في مشهد صناعة المركب ومشهد إنزالها في النيل بعد اكتمالها متوسلاً في هذا بتفعيل منظومة القيم والدين والفنون والإرث الثقافي لسكان الجزيرة وهو هنا وعلى غير ما نرى في الكثير من الأفلام الوثائقية لم يأت بهذه الموروثات منعزلة عن حياة الناس اليومية ولم يأت بها كأسرار يمتلكها فرد ما أو طائفة ما أو مؤسسة ما ولم يأت بها كطقوس أو أفعال يلفها السحر والغموض كما لم يأت بها وكأن ثمة ما يفصلها عن بعضها البعض وإنما أتى بها حية ومتآزرة ومتشاركة بين الجميع وفاعلة رغم قداستها وسحرها.


فيما هو يومي فقد رأينا الموروثات ذات الطابع الديني والغناء والرقص وعادات وتقاليد الناس في الحزن والفرح كما رأينا المسجد والشارع والسوق والبيوت كلها تتآزر وتتفاعل في سيمفونية بديعة التكوين - في حياة الناس اليومية مواجهة لشبح الموت الذي يحرس الضفة الأخرى ومتجهة لصناعة الحياة، فالفيلم الذي حاول ولو ظاهرياً أن يحكي حياة بطل من عامة الناس هو عبد الجليل التمبساوي صانع المراكب والخبير بالنيل وأسراره إنما حكى في الحقيقة عن بطولة جماعية جسدها كل سكان القرية بسبب أن البطل الحقيقي هو من يشرك الآخرين فيما يقوم به وهذا ما فعله عبدالجليل الذي أشرك كل الناس في صناعة المركب كما أشركهم في الإفادات .

الضفة الأخرى..فيلم عن التنمية
ومن هنا يمكن القول أن فيلم الضفة الأخرى الذي زاوج بين ما هو تسجيلي وما هو روائي والذي اعتمد بشكل أساسي على المؤثرات الصوتية الحية وعلى المؤثرات الصوتية الطبيعية والذي نوع في أشكال اللقطات بتركيز أكبر على اللقطة العامة وهي كما أرى ما جعلت تدفق الحكي سلساً لم يكن فيلماً يحكي عن كيفية صناعة المراكب كما أشرنا ولم يكن فيلماً يحكي عن ثقافة وعادات سكان جزيرة تمبس في أقصى شمال السودان ولم يكن فيلماً عن عبدالجليل التمبساوي وإنما إضافة لكل هذا كان فيلماً عن التنمية فعبر حكايته الممتعة حاول أن يقدم درساً في التنمية من خلال عرض حكاية قرية من قرى شمال السودان تقع ضمن دائرة ما يعرف بالتهميش..

قرية استطاعت أن تشرك الجميع دون تمييز بسبب النوع أو السن أو المكانة الاجتماعية في اتخاذ القرار وفي الفعل والعمل واستطاعت أن تستنهض موروثاتها في الثقافة والدين والفنون والحكايات في تناغم بديع، باختصار استطاعت أن تدير وأن توظف ما تمتلكه من موارد لمواجهة شبح الموت والاحتفال بصناعة الحياة وتحقيق العبور للضفة الأخرى.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 631


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
3.46/10 (7 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net