BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
باركوها يا جماعة الواطة رمضان
باركوها يا جماعة الواطة رمضان
باركوها يا جماعة الواطة رمضان
08-20-2011 01:41 PM
نشأت الإمام (يا جماعة الموضوع دا لو اتشاورنا حولو.. بنحلوا باذن الله.. وكما قال الرسول (ص) ما خاب من استشار).. بهذه الجُمل يبدأ برلمان الحي مداولته المسائية في رمضان على (البروش) كمنصة امتيازية لأهل العقد والحل..
قال الشعبي التابعي المحدّث الرواية: (تعايش الناس زماناً بالدين حتى ذهب الدين وتعايشوا بالمروءة حتى ذهبت المروءة وتعايشوا بالحياء حتى ذهب الحياء.. اليوم هم يتعايشون بالرغبة..)..
كان السودان قديماً يمتاز أهله بوجود أنماط تواصلية مختلفة تصور الترابط الاجتماعي الذي تميز به ابناءه منذ القدم، ومن بين العادات الرمضانية التي تكاد أن تندثر أو هي كذلك، ما يعرف بثقافة (باركوها يا جماعة.. الواطة رمضان)، وهي الثقافة التي تعمل على حلحلة مشاكل الناس، ورتق الخصومات الاجتماعية ورد المظالم واشاعة الوئام والإلفة بين المتخاصمين من الأسر والأفراد.
كان هذا البرلمان الذي يعقده أهل الحي يقوم على الأمسيات الرمضانية بُعيد الافطار مباشرة على (البروش) التي تخصص فعلياً للافطار والصلوات، وكذا للبرلمان الاجتماعي..
يبدأ البرلمان تحت شعار نص شعري قاله الشاعر ود الرضي:
بسم الله ابتديت مثل البرق لاحت
في الشين والفسل بقينا نتباحت..
(بقينا نتباحت) ونتباحث حول الموضوعات التي تخص أهل الحي على ذات مضامين ما قاله الشاعر هاشم صديق:
داير أقول كل الكلام الما اتفهم لي جاري
لصاحبي وأخويا ولا اتشرح جوّه الدفاتر
فهذا الكلام الذي لم يتم شرحه داخل الدفاتر للجار والصاحب والأخ يشير لإعادة الإلفة وفك الخصومات في هذا الشهر الكريم، حيث تلعب (ثقافة البرش) برمزيتها التي يحترمها الجميع في تحقيق برلمان الحي على (تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)، وعلى اختلاف هذه المراكز ومهامها التي غابت - للاسف اليوم - إلا أنها كانت تعتبر متنفساً اجتماعياً وثقافياً وتربوياً ودينياً لسكان الحارات القديمة من ضغوطات الحياة اليومية قبل أن تشطبها الفضائيات اليوم..
كان الناس كما يقول عمنا محمد يحيى شاكر يجعلونها أماكن لالتقاء الأصدقاء بالحي وايجاد الحلول وتمتين الأواصر، كان الجميع يرفعون شعار (يا جماعة كدي اقعدوا في البرش دا)، وتبدأ حيثيات برلمان الحي التي تتخللها الفكاهة والمشروبات الساخنة والباردة التي اعتادت (ثقافة البروش) وكانت تنوب عما تفعله اليوم اللجان الشعبية فيدير أهل الحي امورهم بمعزل عن تغول الجهات الرسمية بغرض (السترة)، كانت هذه البروش دليلاً للناس حتى يطرحوا داخلها ما يستجد من أحداث اجتماعية، وكانت بمثابة محكمة أهلية يتشارك فهيا الجميع، وينفض السامر وقد حلت المشاكل.
لكن اليوم.. تناسخت هذه البروش إلى السجاد العجمي، والموكيت، ولكن قيمتها الاجتماعية مازالت حاضرة، أحياناً تضاف اليها بغرض (الوجاهات) بعض (المخدات والجداعات)، فيما يقوم الصبية والشباب بخدمة كبار السن عليها عبر تقديم البلح والشاي والقهوة، فهناك بروش للناس كما هي للرجال، وأحياناً تتداخل اختصاصات (البرشين) فيتم الجمع بينهما على تخصيص نسوة كبار السن لعرض المسألة، وأحياناً تضحي هذه (البروش) نوادياً ثقافية، ولكن كان يحترفها أناس تطهرت قلوبهم من الانانية والانزواء على حلحلة مشاكل الناس، مصداقاً لقول الشاعر:
بلاد كنا وكنا نحبها
إذا الناس ناس.. والزمان زمان
وهذا تأكيد على ما تمثلت به السيدة عائشة رضي الله عنها بقول لبيد بن أبي ربيعة:
ذهب الذين يعاش في أكنافهم
وبقيت في خلف كجلد الأجرب
وحينها قالت رضي الله عنها: (رحم الله لبيداً.. فكيف لو أدرك من نحن بين ظهرانيهم).. نعم صدقت أيتها الفضلى، أضحى الأحفاد والناس اليوم في شغل عن الناس، لا أحد يتفقد اليتامى والأرامل، ولا أحد يحترم انات المحرومين، وفك الحظر عن المتخاصمين..
الأجداد والحبوبات اليوم يتذكرون هذه (البروش) ويذرفون دموع الفراق والأسى على شطبها من خارطتنا الاجتماعية، ولسان حالهم يقول: ما هو منسوب إلى سيدنا علي كرم الله وجهه، حين قال:
تغيرت البلاد ومن عليها..
فوجه الأرض مُسود قبيح..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 896


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.10/10 (7 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net