BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
غزوة بدر عظات وعبر
غزوة بدر عظات وعبر
غزوة بدر عظات وعبر
08-17-2011 11:51 AM
عمر يس محمد الطاهر في مثل هذا اليوم ضرب المسلمون أروع الأمثال في التضحية والفداء لإعلاء كلمة التوحيد وكيف لا وقد رباهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في المدرسة المحمدية التي لم ولن تخرج متقاعسا عن الزود عن الاسلام والمسلمين فقد وصفهم الله عز وجل في سورة آل عمران بأروع الأوصاف ومهما كتبنا فيم لا نزيدهم فخرا بأكثر مما قال فيهم الحق عز وجل.
فقد كانت هذه الغزوة في بداية أمرها حربا اقتصادية لقطع سير تجارة قريش وذلك بقطع طريق عير ابي سفيان القادمة من الشام التي كانت تسلك طريق القوافل المحازي للبحر الأحمر كما عبر عنها الله عز وجل في قوله: (وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم) ولكن ارادت الله شاءت أن تكون المواجهة عسكرية لتظر عظمة الاسلام حيث سلك المسلمون طريقا بالعدوة الدنيا وسلك جيش المشركين طريقا بالعدوة القصوى ففلتت عير ابي سفيان بطريق اسفل ليلتقي الجيشان عند آبار بدر فظهرت عزة الاسلام بمعية الله وقاتلت الملائكة معهم وثبتهم الله على أعدائهم ليسجل التاريخ ملحمة بطولية أبطالها من المهاجرين الصادقين وبسالة وصمود الانصار ووفائهم بما بايعوا عليه رسول الله في بداية اسلامهم.
ولنا في رسول الله وفيهم اسوة حسنة كيف لا وهم المثل الأعلى لكل مسلم يؤمن بالله واليوم ورأينا كيف أنهم بهذا العدد القليل والعدة القليلة انتصروا على قريش وكبرائها وساداتها وجابزتها بعدتهم وقوتهم المعروفة آنذاك.
ولذا لا بد أن نستفيد منها في حياتنا المعاصرة لتكون لنا معينا نستقي من في كل نكباتنا وان نتؤكل علي الله حق توكله في مواجهة المتربصين بهذه الأمة ممن يريدون أن يطفئوا نور الله بشتى ما أوتو من اعلام وقوة ولك الله متم نوره ولو كره الكافرون ولو كره أعوانهم من يهود ونصارى ورويبضات الطابور الخامس ممن يتسمون بالاسلام والإسلام منهم برئ لأن أقوالهم وافعالهم لا تمت للاسلام بصلة بل هدفهم أن يكون الاسلام فينا ضعيفا ولكن هيهات لهم ما ير مون له في ظل هذه الصحوة الاسلامية التي تعم جميع الدول الاسلامية والعربية.
فإن كان عددنا قليل فلنعلم أن سلفنا ما كانوا ينصرون الاسلام بعدد ولا عتاد ولكن بهذا الدين وقوة الإيمان.
فلنتكاتف اخوتي لنصرة هذا الدين بكل ما نملك من وسائل وجيوش وعتاد وأن لا نلتفت لهذا السوس الذي ينخر في جسد الأمة من داخلها من دعاة التحلل من العلمانيين الذين ينفذون أجندات أعداء الاسلام الذين لا يخلو منهم زمان ولا مكان علي مر العصور منذ بزوغ فجر الاسلام.
وختاما نسأل الله أن يلم شمل الأمة الاسلامية ويوحد كلمتها وأن ينصر اخواننا المجاهدين في كل مكان علي أعدائهم أعداء الدين.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1074


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net