BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
منطقة بربر
رئيس سوداني من بربر يحكم مصر
رئيس سوداني من بربر يحكم مصر
رئيس سوداني من بربر يحكم مصر
أصول المشير طنطاوي ما بين بربر ومناطق البجا
02-19-2011 12:01 PM
الرأي العام بلا شك أن الثورة المصرية الوليدة تمثل الحدث الابرز لبداية مبشرة في مستهل هذا العام الميلادي الجديد وربما حتى نهاية العقد الحالي من هذا القرن، و لعل الباحث يكد ويضنيه التعب حتى يجد له واصلة عقد تربطه باحد اطرافها فينال شرف المشاركة فيها، على ان كل شعوب الارض وقاطنيها لا يربط بين أي منهم مثل الذي يجمع بين اهل السودان ومصر فيما يعرف بـ (وادي النيل) او شمال الوادي وجنوب الوادي كما كان يعرف في فترة الازدهار بينهما.
جنوب يحكم الشمال:
يتندر الكثير من السودانيين عند روايتهم لواقعة الملك بعانخي الذي قاد حملة عسكرية من أرض النوبة (السودان الحالي ) اجتاح بها مينا والاقصر وحكم بها حتى حدود النيل الاعلى شمال الدلتا، وكان السودانيون في نوادرهم يقولون ان يحكم سوداني مصر ليس بالامر البعيد لما في علاقة الشعبين من تواصل وتشابك تؤكده شواهد التاريخ ووقائع الحاضر، حيث يحصى السودانيون في كل حكومة مصرية جديدة وكل حاكم لمصر وشائج شديدة الصلة وروابط متجذرة عميقة (تاريخية او عرقية) تشده الى السودان، فمصطفى النحاس باشا كان يعتقد ان (مسألة السودان) هي المتسبب الرئيسي في توتر علاقته بالانجليز وبالتالي سقوط حكوماته المتعاقبة كناتج طبيعي لذلك التوتر. اللواء محمد نجيب (أول رئيس جمهورية في التاريخ المصري) من مواليد الخرطوم حيث كان والده يعمل في الجيش المصري إبان فترة الفتح عقب اعادة احتلال السودان، ودرس نجيب في كلية غردون بالخرطوم ثم الكلية الحربية بامدرمان وخدم في وحدات الجيش بالسودان في فترة الثلاثينيات بعد اتفاق 1936م كذلك تشير بعض الروايات الى ان والدته من اصول سودانية تزين الشلوخ خدودها. الرئيس جمال عبد الناصر خدم في السودان في حامية الخرطوم بمنطقة جبل الاولياء خلال فترة الحرب العالمية الثانية وبدأ التخطيط لفكرة تنظيم الضباط الاحرار فيها كما ذكر العديد من رفاقه في التنظيم، ومن الطرائف ان الرصاصات التي أطلقت عليه في الاسكندرية عند محاولة اغتياله في 1954م جاءت في وزير الري السوداني المهندس ميرغني حمزة. أما الرئيس محمد انور السادات فوالدته السيدة ست البرين فهي من أب وأم سودانيين ووالده عمل حكيمباشي في السودان حتى عام 1924 بحسب ما اورده هيكل في خريف الغضب، ويُعزو كثير من المراقبين الازدهار في العلاقات السودانية المصرية وبلوغها القمة في فترة الرئيس السادات وصنوه جعفر نميري لصلة خفية بهذا السبب، ويعتبر الرئيس حسني مبارك الاقل ارتباطا بالسودان بين من حكم مصر الا ان الخرطوم شهدت الحدث الابرز في مسيرة حياته فعلى ارضها سنحت له الظروف بالالتقاء لاول مرة والتعرف المباشر بالسادات الذي كان وقتها يشغل منصب نائب الرئيس، وذلك في مارس - ابريل 1970م عندما ارسل الرئيس عبد الناصر نائبه انور السادات لمساندة حليفه نميري في معركته ضد من اسموها (قوى الرجعية) وكان اللواء طيار وقتها حسني مبارك هو قائد القوة العسكرية التي يراد بها ضرب الجزيرة ابا معقل الثوار وقتها، وقد اشار السادات في مذكراته ( البحث عن الذات) الى هذه الواقعة وقال متحدثا عن نائبه _ فيما بعد_ انه لفت النظر اليه من أول مرة في هذه الزيارة واعجب به و توثقت بينهما العلاقة بعد ذلك كما هو معروف. لقد كان السودان حيا في الوجدان المصري حتى ان الدكتور بطرس غالي - الامين العام السابق للامم المتحدة - يقول في مذكراته انه يذكر وهو صغير أن التلاميذ في المدرسة كانوا يضايقونه عندما يقولون له (ان اباك هو الذي باع السودان) فيما يشي الى قلة الوطنية.
أب حلفاوي وأم من البجا:
أما رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية والحاكم الآن فهو المشير محمد حسين طنطاوي سليمان، والاسم الآخر هو اسم العائلة المشهورة به اسرتهم في النوبة «عائلة سليمان» وللاسرة فرع كبير يقيم في منطقة بربر بشمال السودان.. يقول المؤرخ السوداني سليمان صالح ضرار ان اسرة طنطاوي المقيمة في بربر تربطهم صلة المصاهرة بأسرة الميقا ذات الاصول البيجاوية بشرق السودان، وتقول المصادر ان والده سوداني من مواليد شمال السودان بل وكان ممن شارك في أهم ثورة سودانية ضد الاستعمار البريطاني وهي ثورة اللواء الأبيض حيث كان يعمل بالجيش المصري في فترة الخديوية وتم توزيعه للعمل ضمن وحدات الجيش في السودان واستقر به حتى صدر الانذار البريطاني لحكومة سعد زغلول عقب مقتل السير لي ستاك بالقاهر يطرد الجيش المصري من السودان والذي فجر ثورة 1924م فانتقل الى مصر بعد ذلك بأسرته ومكث بها.
الكلية الحربية ودفعة 1956م:
كما هو معلوم كانت المؤسسات التعليمية المصرية تعامل ابناء السودانيين والأسر المصرية على حد السواء خاصة الكلية الحربية المصرية التي كانت تقبل ابناء المصريين والسودانيين دون تمييز وهو ما اتاح لعدد كبير من السودانيين فرصاً لم تتوافر لغيرهم في ان ينالوا براءة الكلية الحربية المصرية ويصبحون ضباطا في الجيش المصري خاصة واللقب الرسمي كان في تلك الفترة للملك هو (فاروق الأول ملك مصر والسودان- الملك نفسه ياوره هو محمد عبد الرحمن النجومي ابن الأمير عبد الرحمن النجومي القائد في المهدية ومعركة توشكي. و يذكر لمحمد مرافقته للملك حتى عندما حاصره رجال ثورة 52 في قصر رأس التين و من ثم أطلق النار عليهم و لم يتوقف إلا بأوامر مباشرة من الملك وتدخل اللواء نجيب قائد الجيش).
تخرج محمد حسين طنطاوي من الكلية الحربية المصرية في ابريل عام 1956م ورافق في دفعته عدداً كبيراً من اخوانه السودانيين في ذات الدفعة منهم من كُتب له ان يصير علما في سلك العسكرية السودانية مثل رئيس اركان الجيش السوداني السابق الفريق توفيق صالح أبو كدودك.
ويُروى ان الفريق أبراهيم عبود زار القاهرة بعد الاستقلال واجرى لقاء رسميا مع كل الضباط السودانيين في الجيش المصري بحضور اللواء عبد الحكيم عامر القائد العام للقوات المسلحة المصرية (وقتها) وخُيٌر الضباط بين العودة للخرطوم او البقاء في مصر دون ان يضار اي شخص باختياره في الحقوق سواء المتمثلة في الجنسية او التنقل او الامتيازات, فقرر بعضهم العودة وآخرون البقاء فكان من أبناء تلك الدفعة من قرر العودة مثل ابو كدوك وسعد بحر يوسف و حسين عبد الله ادريس ومنهم بقى مثل عباس محمد عثمان الذي وصل الى رتبة اللواء في الجيش المصري وكان من قادة الصاعقة البارزين في حرب اكتوبر والاستنزاف وتلقى اشادة من رئيس الاركان المصري القائد الاسطوري سعد الشاذلي الذي كان قائده المباشر، وانتدب اللواء عباس للتدريس في اكاديمية الحرب العليا في الخرطوم في بداية الثمانينيات وكان العقيد عمر حسن أحمد البشير من بين من تلقى العلم على يديه. آخرون اختاروا البقاء من غير تلك الدفعة واصبح لهم ولابنائهم شأن في القوات المصرية وابلوا في الحروب العربية الثلاث المشهودة (1956-1967-1973م) خير بلاء وكانوا مثالا لرفع اسم وطنهم وامتهم وأصبحوا ابطالا يشار اليهم بالبنان على سبيل المثال حسين عبد الله مختار وعبد المنعم عبد الحي الذي شارك اثنان من ابنائه الطيارين في ملحمة أكتوبر (73) ضمن أول طلعة جوية مقاتلة نال احدهما فيها شرف الشهادة و عبد المنعم عبد الحي هو الاخ الشقيق للسيد محمد عبد الحي الذي شغل منصب مدير مديرية اسوان سابقا وابن عم الشهيد حسن فضل المولى القائد في حركة اللواء الابيض الذي حكمت عليه الادارة البريطانية بالاعدام ضمن ثوار 1924م في الخرطوم.
طنطاوي المقاتل:
أول ما لفت الانتباه الى السيد محمد حسين طنطاوي عندما لمع اسمه كقائد في الاوساط العسكرية بعد ادائه البطولي في حرب اكتوبر 1973م إبان قيادته لما يعرف بمعركة المزرعة الصينية التي حسمت تقدم القوات الاسرائيلية التي كان يقود فيها الكتيبة (16) مشاة. وكانت كتيبته من اول الوحدات التي عبرت القنال الى سيناء في زمن قياسي أقل بـ (50%) من الوقت المقرر لها وتمركزت في شرق القناة وقد اعتبر خبراء القتال ( الكتيبة (16) مشاة والكتيبة (18) مشاة تحملتا عبء أكبر معركة في حرب أكتوبر.. ان لم تكن أكبر معركة في التاريخ العربي الحديث من حيث حجم المدرعات المشتركة بها. كما كان لهذه المعركة أكبر الأثر في نصر أكتوبر المجيد وإعطاء العدو الإسرائيلي درساً). المقدم أركان حرب محمد حسين طنطاوى خلال معارك أكتوبر 1973م قاد الكتيبة (16) مشاة التى سطرت تلك الملحمة الخالدة. وبعد (30) سنة من حرب أكتوبر جاء في زيارة إسحاق موردخاى وزير الدفاع الإسرائيلى لمصر قال فيها: لقد فوجئت بأن المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع المصرى هو نفسه قائد كتيبة المزرعة الصينية .
الرجل الاجتماعي:
يشتهر عن طنطاوي تواصله الاجتماعي مع جذوره فهو من الذين يجيدون اللغة النوبية وحرص على تعليم ابنه وبنته وله اهتمام خاص بالفقراء من اهله ولعل ذلك ما يُفسر البرقيات التي كتبها السفير الامريكي في القاهرة الى واشنطون في العام 2007م والتي كشفتها وثائق ويكيليكس مؤخرا ورفضه رفع الدعم عن السلع و منح صلاحيات للمحافظات في ذلك وغيرها من السمات الرأسمالية التي كانت تنتهجها حكومة أحمد نظيف فقد جاء في البرقية التي ارسلت بمناسبة التحضير لزيارة يعتزم القيام بها الى واشنطن، ان طنطاوي «يعارض الإصلاح الاقتصادي والسياسي الذي يرى أنه يضعف سلطة الحكومة المركزية» (دائما كانت تتردد الإشاعات حول اعتراض المشير طنطاوي على سياسات حكومة الدكتور أحمد نظيف وتوجيه النقد للعديد من الوزراء خلال جلسات مجلس الوزراء) وفي برقية اخرى تعود إلى العام 2008م ذكرت أن المشير بدا متشككاً في برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري الذي أتبعته الحكومة منذ مطلع العقد الماضي، معتقداً أن «تخفيف سيطرة الحكومة على الأسعار والإنتاج يغذي زعزعة الاستقرار الاجتماعي»، وتضيف البرقية: «في مجلس الوزراء - حيث لا يزال له نفوذ كبير -.. إنه مهتم بالدرجة الأولى بالوحدة الوطنية، ويعارض مبادرات يعتقد أنها تشجع الانقسامات السياسية أو الدينية في صفوف المجتمع المصري، كما أنه متشكك في مسألة الحرب على الارهاب ولا يرى انها الاولوية للدولة المصرية».
ويذكر له اهتمام بالرياضة فقد تدخل وأصدر في أكتوبر 2007م قراراً باقامة مباراة الإياب لفريق الأهلي المصري في استاد القاهرة الدولي في البطولة الافريقية بعد أن تم منعها وتحويلها الى ملعب صغير بحجة ان الاستاد يحتاج الى صيانة.


عبد الغني أحمد ادريس

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1921


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#13 Saudi Arabia [ابراهيم العمراني]
1.50/5 (2 صوت)

02-20-2011 09:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
معظم العائلات في مدينة بربر من اصول مصرية سودانية متماذجة
من بينها عائلة طنطاوي - راسخ - العمرانية ... واخريات
فبربر ملتقى انساني قديم
الرئيس المصري الراحل محمد نجيب عائلته بين مصر والسودان ولهم صلة مصاهرة مع بعض عائلتنا
اعني شعب وادي النيل واحد ... برغم الصعاب من البعض
شكرا جزيلا


تقييم
7.47/10 (6 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net