BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
الحلو مر و الونسة و الحضرة
الحلو مر و الونسة و الحضرة
الحلو مر و الونسة و الحضرة
08-02-2011 12:10 PM
صباح موسى ينتظر المسلمون في كل أنحاء العالم شهر رمضان باحتفاء وإحتفال تختلف مظاهره من قطر إلي آخر ، لكنها تتفق علي التأكيد علي مكانة الشهر الكريم لدي المسلمين ،وفي السودان ، رمضان له مذاق خاص ، وأنت تلمح مظاهر الإحتفاء به قبل قدومه بشهرين ما يدلل علي حب السودانيين للشهر الفضيل.
فمع حلول شهر رجب تبدأ الحركة فى الأسواق التى تزدحم ببضائع رمضان المعروفة، ولكن ما يلفت النظر هو أن ربات البيوت السودانيات إعتدن على تجديد كل أوانى المطبخ إحتفالاً برمضان, وذلك بشراء أطقم جديدة للعشاء والشاى والقهوة والصوانى للشربات والعصائر، وللإرتفاع الكبير فى درجات الحرارة، إبتكر السودانيون الكثير من وسائل تخفيف شدة الحرارة والعطش ومنها الحلو المر أو(أبرى) وغيره.
الحلو مر
أكثر مظاهر شهر رمضان لدي السودانيين هو "الحلو مر"، وهو مشروب يبدأ إعداده مع مطلع الشهر الكريم، لونه شديد الاحمرار، وتجد النساء صعوبة فى صنعه، بيد أن أثره الواضح فى إطفاء العطش يهون كل مشقه.
ويتكون الحلو مر من مقطعين يعبران عن مدلول مهم فى عمل هذا المشروب، فهو حلو فى طعمه ومذاقه، كما أنه صعب فى صناعته، فهو يصنع من نوع معين من الذرة يتم زراعتها داخل المنازل فى جوالات من الخيش أو البلاستيك، وعندما تصبح أوراقاً وجذوراً تقطع وتكون محملة بقدر كبير من السكريات والبروتينات، ثم يجفف فى الشمس ويخلط بأنواع أخرى من التوابل ويخمر لاكتساب المزيد من السكريات، ويوضع على النار فى شكل رقائق سميكة تجفف، ثم يوضع فى آنية خاصة.
ويمكن لمشروب " الحلو مر" أن يبقى بشكله المميز لعدة أشهر حيث يبل فى الماء لعدة ساعات ويصفى ماء هذا الخليط للشرب، ويضاف إليه قليل جداً من السكر وكذلك يوضع به الثلج ليقدم بشكل أساسي على مائدة رمضان فى السودان.
وتعرف عملية تحضير عجينة الحلو مر "بالعواسة"، وتعتبر عملية معقدة وطويلة ، حيث يستغرق تحضيرها عدة أيام كما يشارك فيها العديد من نساء الحى. ويطلق على الحلو مر مسمى آخر يعرف بـ"الأبرى"، وهى كلمة تتكون أيضاً من مقطعين وتعنى "أب" أى عاد و"رى"، ويصبح مدلول الكلمة هنا أن الصائم قد إرتوى بعد العطش، وهي خاصية كبيرة لهذا المشروب الذى يبطل الشعور بالعطش.
ومنذ عدة سنوات كان السودانيون يستخدمون "أبرى" للطعام وليس فقط لإعداد المشروبات وذلك عن طريق وضع بعض الرقائق البيضاء فى الماء حتى تلين. ومع تغير أنماط الحياة وزيادة الاعتماد على الطعام المعد والجاهز لم تعد النساء يجدن الوقت لإعداد الحلو مر فى المنزل لأنه يحتاج إلى عدة أيام والكثير من المشقة فى إعداد العجينة الخاصة بهذا المشروب.
وبالرغم من محاولة المتاجر إنتاج الحلو مر، فإن ربات البيوت يشتكين من أن الجاهز لا يكون بنفس الجودة التى يصنع بها فى المنزل، ويباع الدلو فى الأسواق السودانية بحوالي 50 جنية سوداني، أى ما يعادل 20حوالي دولاراً، وهذه الكمية لا تكفى أسرة صغيرة.
عادات اجتماعية
وعلى الجانب الرسمى فى السودان تقوم الأوقاف السودانية ومؤسسة الزكاة بتوزيع المنتجات التموينية من السكر والأرز وغيرها على الفقراء. ومنذ القدم يلازم تناول الإفطار فى شهر رمضان عادة خروج الرجال من المنازل، حيث يجلسون فى الطرقات لتناول طعام الإفطار جماعة، ويؤدون الصلاة سوياً، ثم يجلسون لشرب العصائر وعلى رأسها الحلو مر.
ويشكل تناول الإفطار عادة اجتماعية أصيلة فيها الكثير من قيم التعاون، حيث يحضر كل شخص طعاماً من منزله، وتختلط الأواني جميعا بحيث لا يمكن أن تعرف من جلب هذا أو ذاك، ويأكل الفقير والغنى من الطعام ذاته. ويكون هذا الطعام متاحا للفقراء ويشاركهم الذين لا يدركون طعام الإفطار أو ينقطع بهم السبيل مع موعد الإفطار وبالتالي لا حاجة إلى العديد من موائد الرحمن.
وتمثل موائد رمضان فى السودان فرصة سانحة للتعارف بين الجيران، حيث تمتد جلسة "الونسة" إلى أذان العشاء، وربما يصلى من تبعد منازلهم عن المساجد فى المكان ذاته ، كما تعتبر أيضاً هذه المائدة متاحة للضيوف، فضيف الشخص الذى ينتسب إلى مجموعة هو ضيف المكان كله.
وبجوار الحلو مر تضم مائدة رمضان اللحم المجفف، حيث يتم شراؤه قبل شهر تقريباً من رمضان، ويقطع ويملح ويجفف ثم يفرم ويترك جاهزاً للاستعمال، ويتم معه تجفيف البصل وتحميره لوجبة شهيرة بالسودان تعرف بـ"الشرموط" ويؤكل مع العصيدة ورقائق الكسرة الشبيهة بالخبز، كما نجد أيضاً على المائدة وبشكل مميز "البليلة" وهى عبارة عن الحمص وأنواع من البقوليات المسلوقة أو القمح المسلوق وبجانبها توجد "الويكا".
إبتهالات رمضانية
تتنوع مظاهر الإحتفال الإجتماعية والدينية عند السودانيين، فتمتلئ المساجد فى ليالى رمضان بالمصلين، وتبدأ المساجد ببرنامج يومى صباحى للنساء وللأطفال للتدريب على تجويد وحفظ القرآن وأخرى للفقه والسيرة، وبعد صلاة العصر هناك محاضرات دينية داخل المساجد يصحبها معارض للكتب الدينية الصغيرة والمأثورات.
وتشهد صلاة التراويح إزدحاماً ملحوظاً بالمصلين من الرجال والنساء والأطفال، وتصلى دائماً بجزء من القرآن ويتخللها أدعية وإبتهالات ويختتمون الليلة بالمدائح النبوية. وهذا النوع من الفنون ينتشر كثيراً فى السودان، فهناك الكثير من فرق المدائح النبوية التى يحبها الناس، وأشهرها مدائح الشيخ "عبد الرحيم البرعى" شيخ السودان كله، ودائما لا تخلو الإذاعة و التلفزيون السودانى من هذه المدائح فهى ركن أصيل فى البرامج وخاصة فى رمضان.
أما مظاهر الترفيه فتقتصر على طبقة الأغنياء منهم، فتقدم الفنادق المشهورة عدة برامج بعد الإفطار مباشرة مثل المسرحيات، وفرق للنكات، وفرق موسيقية ، كما كانت تنتشر من قبل الخيام الرمضانية ولكنها ألغيت منذ 3 سنوات تقريباً، وذلك لتقديمها أنواعا صاخبة من الفن والموسيقى، الأمر الذى لا يتماشى مع الشهر الكريم، بالإضافة إلى أن السودانيين أنفسهم ملتزمون بالفطرة ويرفضون هذه المظاهر فى رمضان.
وأهم ما يميز التلفزيون السودانى فى رمضان بجانب البرامج الدينية برامج المسابقات التى تقدم جوائز كثيرة، ويقبل الناس على هذا النوع من البرامج إقبالاً شديداً، وعند توزيع الجوائز تلاحظ حضوراً كبيراً ومتابعة أكبر لمشاهدى هذه الاحتفالات فى التلفزيون.
الصوفية فى رمضان
فى هذا الشهر الكريم يعمل أهل الطرق الصوفية على تكثيف ممارسة طقوسهم الدينية من قراءة الأوراد والابتهالات، كما تكثف أيضا حلقات الدروس الدينية قبل صلاة المغرب، وبعد الإفطار.
تبدأ جلسات الإنشاد الدينية، وتقام حلقات الذكر (التى تعرف بالحضرة) بمصاحبة الطبول والدفوف بعد صلاة التراويح، ويرجع أهل الطرق الصوفية استخدام هذه الآلات إلى المظاهر الصاخبة فى العصر الأموي والعباسي مما اضطرهم وقتها إلى استخدام هذا النوع البسيط حتى لا يضروا بالأمن الإجتماعى للشباب المسلم، على حد تعبيرهم.
أما برنامج الخلوة (وهى المكان الذى ينعزل فيه الطلبة لحفظ القرآن) فهو يمارس نفس الطقوس العادية فى غير رمضان وبنفس حياة الزهد. وتعمل بعض الطرق على تقسيم طلبة الخلوة إلى مجموعات، تطلبهم الأسر والمنازل ليشاركوهم الإفطار طيلة رمضان.
وتحتفل الطرق الصوفية بمناسبات معينة يتم الاحتفال بها في رمضان مثل ليلة السابع عشر من رمضان (غزوة بدر) وكذلك فتح مكة، ويبدأون احتفالاتهم بكلمات عن هذه المناسبات ثم إنشاد دينى ومدائح.
كما يتم ترشيح من هو أكثر اجتهاداً من أهل الطريقة لأداء فريضة الحج، ويعد هذا مكافأة من الخليفة (شيخ الطريقة) لكل مجتهد. ويهتم رجال الطرق الصوفية فى السودان بإقامة العديد من موائد الرحمن للصائمين ولغير المسلمين خاصة الوثنيين المنتشرين فى جنوب السودان.
ويفطرون على نبات يسمى (القرض) من شجرة السنط، وهو عبارة عن ثمر شديد المرارة وجاف، وبه حبة سوداء من الداخل، لونه أسمر وينقع فى الماء ويشرب دلالة على التذلل.
ويعتقد الصوفية أن الشخص الذى ينجح فى شربه يكون إنساناً صادقاً ومن لا يقدر يكون على نقيض ذلك. ومن الناحية العلمية يعد هذا النبات مطهراً جيداً للمعدة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 924


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.00/10 (4 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net