BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
سرقة السيارات بواسطة بودرة
سرقة السيارات بواسطة بودرة
سرقة السيارات بواسطة بودرة
02-16-2011 12:51 PM
الرائد • ازدياد معدلات سرقة السيارات بواسطة بودرة مهربة!
• خلال ثوانٍ تتبعثر جزيئات الزجاج دون صوت...فتحدث السرقة
• أمين حماية المستهلك:الرقابة هي المسئولة عن إدخال هذه المواد الخطرة
• محاضر: المادة سامة وحارقة وباهظة لذلك يصعب تركيبها معملياً
• خبير كيميائي : البودرة معرضة للانفجار حال سوء الاستخدام أو التخزين
• بائع زجاج: السارقون يستهدفون الموديلات الفارهة والإحصاءات مخيفة

محمد عبد الوهاب موظف بإحدى الشركات ذهب بسيارته (تيكو) إلى إحدى البنوك في العاصمة ليستلم تحويله من شقيقه المقيم بالمملكة العربية السعودية وكغيره من عملاء البنك أوقف سيارته في المكان المخصص لها على جانبي الطريق الذي تقف عليه كل عربات العملاء...أغلق محمد أبواب السيارة بعد أن ترك جهازه المحمول وبعض أوراقه الثبوتية .. وتوجه إلى داخل البنك ليقوم بالإجراءات المتبعة والتي لا تستغرق أكثر من ربع الساعة ...وعند عودته تفاجأ محمد بأن الزجاج الخلفي للعربية مهشم تماماً وكأن شخص قد قام بإنزاله والمفاجأة الكبرى أنه لم يجد جهازه المحمول وأوراقه الثبوتية على الرغم من أنه تأكد من إغلاق كل أبواب العربة بإحكام ..قام محمد بإبلاغ الشرطة ولحسن حظه استطاعت كاميرات المراقبة الخارجية بالبنك من التقاط مشهد السرقة حيث اقترب أحد الأشخاص نحو السيارة ويده داخل جيبه وعندما تأكد من خلو الشارع من المارة أخرج فتيلاً صغيراً في شكل بخاخ وبدأ يصب محتواه على الزجاج الخلفي للسيارة -ونظره على جهاز الحاسوب في المقعد الخلفي- دون أن يلمس السيارة لأنه لو فعل ذلك لرن جرس الإنذار والمدهش أنه عندما قام برش مايشبه بالبودرة على زجاج العربة تحول الزجاج في ثوانٍ إلى جزيئات متناثرة بصورة سريعة وأدخل يديه وأخذ (اللاب توب) والغريب أنه لم يتحرك مسرعاً بل بخطى ثابتة وبطيئة حتى لا يلحظه أحد..فما هي طبيعة هذه البودرة ؟ وما هو سبب هذا الأثر الذي تحدثه على زجاج السيارة؟ ومن هو المسئول عن إدخال هذه المواد للبلاد؟ هذه التساؤلات وغيرها سنحاول الإجابة عليها عبر هذا التحقيق..


زجاج مقلد
عبد الله عمر صاحب محل للزجاج يقول إن ظاهرة سرقة السيارات بكسر الزجاج بدأت تزداد بصورة كبيرة وبطرق مختلفة ..فعن طريق الزبائن الذين أصبح يضج بهم متجرنا اتضح لنا أن أغلبهم تعرضوا للسرقة عبر كسر زجاج سياراتهم وأغلب أنواعها تشمل موديلات معينة مثل كامري وهونداي وبرادو وغيرها ولكن هذه الأيام تعددت الموديلات التي تتعرض لعملية كسر في الزجاج وفي أماكن مختلفة وأوقات متفرقة في الصباح أو الليل أو العصر حيث لم يعد هناك وقت محدد لسرقة السيارات. لذلك فمن خلال كمية الزبائن الذين أتوا لتغيير زجاج سياراتهم أغلبهم تعرضوا للسرقة عبر كسر الزجاج وهذه الطريقة انتشرت في الآونة الأخيرة فقد أخبرني بعض الزبائن أن سياراتهم تعرضت للسرقة وهي متوقفة أمام المنازل أو الأسواق أو المواقف وغالباً ما يتم كسر الزجاج وسرقة ما هو موجود داخل السيارة>
ضحايا الكسر
كمال محمد موسى يقول " تم كسر زجاج سيارتي قبل ثمانية أشهر وسرقت منى بعض الأشياء الثمينة التي كانت بداخلها وقمت بإصلاح الزجاج ولم اشتر (استبنة) جديدة وذلك لوجود إحساس بأنها سوف تسرق مرة أخرى، وبالفعل تم كسر الزجاج للمرة الثانية ولكن من دون أن يسرق أي شيء لذا فأنا أطالب الجهات المسئولة سرعة التدخل وإيجاد حلول جذرية للحد من ظاهرة كسر زجاج السيارات من أجل السرقة إذ أصبحت مشكلة يعاني منها الكثير من أفراد المجتمع أما عمر عبد الرحيم فقصته لا تختلف كثيراً وإن اختلف مكان السرقة والمسروقات فبنفس الطريقة وجد عمر زجاج سيارته قد أصبح جزيئيات وحبيبات صغيرة ومسجل العربية مفقود الأمر الذي أثار استغراب الكل فالسيارة يوجد بها جرس إنذار فهذه المادة تكسر زجاج السيارات بدون أن تحدث صوتاً ولكنها تترك أثر تحطيم الزجاج في شكل جزيئات صغيرة.
زجاج مقلد
وعلّق عثمان سيد أحمد على موضوع كسر الزجاج قائلاً بأن المشكلة تكمن بنوعية الزجاج المقلد، ففي الماضي كان زجاج السيارة قوياً جداً، ولا يمكن أن يتأثر بأي ضربة عابرة، بينما الآن يخدش بشكل سريع وبدون أي مؤثر خارجي .. ولذلك لا يستغرب انتشار سرقة السيارات عبر كسر زجاجها نتيجة السهولة في الكسر، ويطالب وكالات السيارات بالاهتمام بهذه الناحية وتركيب زجاج أصلي الصنع وغير قابل للكسر بسهولة.

ليست تركيبة عشوائية
وعن هذه البودرة المستخدمة في سرقة السيارات ومكوناتها وأثرها يقول الدكتور ياسر ميرغني الأمين العام لحماية المستهلك هذه البودرة التي تستخدم لسرقة السيارات في الآونة الأخيرة هي عبارة عن مواد كيمائية تتفاعل مع زجاج السيارات لتحوله إلى جزيئيات صغيرة وخلال ثوانٍ تتبعثر جزيئات الزجاج دون إحداث صوت وهي خطرة على الإنسان وقد تتحول إلى مفرقعات وتمثل خطراً حتى للشخص الذي يستعملها وخطراً لمن حوله.. ويضيف دكتور ياسر إن مثل هذه التركيبة ليست خلطة عشوائية وإنما مدروسة من قبل خبراء واعتقد أنه تم تركيبها في أحدث المعامل أو أنها أتت مهربة من دول الجوار لذلك فالرقابة هي المسئولة عن إدخال هذه المواد الخطرة على صحة الإنسان لذلك يجب تشديد الرقابة على كل من يأتي من دول الجوار سواء مواد كيمائية أو غيرها ..
انفجار خطير
أما الأستاذ عمر عبد العظيم أستاذ الكيمياء بكلية العلوم جامعة النيلين يقول:إن هذه البودرة تعتبر من المواد المفجرة الخفيفة وهي عبارة عن جزيئات من بعض العناصر الكيميائية التي تتفاعل مع جزيئات الهواء وبعض جزيئات الزجاج وعند اختلاط هذه المواد وتعرضها للهواء واحتكاكها بالزجاج يحدث تفاعل جزئي للجزئيات مما يؤدي إلى تفتيت جزيئات الزجاج بشكل كبير بدون إحداث صوت وقد تُحدِث أصوات مفرقعة في بعض الأحيان على حسب كمية المستحضر..
صعبة التحضير
وعن كيفية تحضير مثل هذه المواد وهل لأي شخص القدرة على تحضيرها؟يقول الأستاذ عمر عبد العظيم إن مثل هذه المادة أو البودرة تتكون من عدة مركبات وجزيئات صعبة التحضير لأي شخص عادي ولا يستطيع تحضيرها إلا خبير كيميائي والمواد المستخدمة فيها بعضها متواجد في أغلب المعامل والبعض الآخر يأتي مستورداً ولكن استطيع أن أضيف أن هذه المواد خطرة جداً على الإنسان.
حـارق وسـام
الدكتور عوض عمر الفادني أستاذ الكيمياء بكلية التربية جامعة أم درمان الإسلامية يقول: إن الزجاج لا يتفاعل مع أي عنصر كيميائي سوى عنصر الفلوريد المكون من (ذرة الهيدروجين ذرة فلور (حامض الفلوريك)(HF) فهذا الحامض لا يتفاعل إلا مع الزجاج لذلك فيستخدم في الكتابة على الزجاج وعادة هذا المركب لا يتواجد في أي معمل فهو خام ونادر جداً ولا يتواجد في معامل الجامعات وإن وجد فقد يكون في مراكز ومعامل البحوث.. ويضيف دكتور عمر الفادني إن هذا الخام سائل سام جداً وحارق جداً لذلك فهو خطر على الإنسان ..والذي قام بتركيبه شخص متخصص وله خبرة في الكيمياء وتركيبات العناصر الكيميائية في هذه المادة تجعلها الوحيدة التي تتفاعل مع الزجاج ...وهي ليست رخيصة الثمن ولا تتوفر بسهولة في المعامل وقد تكون أتت مهربة في شكل مواد خام ..
احتياطات هامة
أما عبد الرحيم موسى موظف فقد أكد على خطورة سرقة السيارات وما تسببه من أضرار..ويضيف أنه تعرض لعملية كسر لزجاج سيارته أثناء وقوف السيارة أمام البيت ولم تتعرض لأي عملية سرقة لحرصه على عدم ترك أشيائه الثمينة داخلها، وقال إن السرقة الهدف منها الهواتف النقالة .وقال :إن انتشار سرقة السيارات بواسطة المواد الكيميائية فهي ظاهرة يعاني منها الكثير لذلك يجب أن يكون هنالك احتياطات متبعة من قبل الأفراد لتجنب هذه الظاهرة وأضاف أنه من المهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع السرقة، ولاسيما التقيد بتعليمات الشرطة في عدم ترك أشياء ثمينة أو جوالات أو حواسب محمولة داخل السيارة ويشير في هذا الصدد إلى أنه تعرض لسرقة حاسبه المحمول، حيث تركه داخل السيارة وحين عاد إليها بعد فترة وجيزة وجد زجاجها مكسوراً والحاسب مفقوداً.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5456


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net