BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
الوطنى يسخر من مطالبة الحركة الشعبية بمنصب وزير الدفاع
الوطنى يسخر من مطالبة الحركة الشعبية بمنصب وزير الدفاع
الوطنى يسخر من مطالبة الحركة الشعبية بمنصب وزير الدفاع
07-12-2011 09:43 AM
التيار سخرالمؤتمر الوطني من مطالبة الحركة الشعبية بمنصب وزير الدفاع واعتبرت هذا الطلب كلام منابر فقط وليس كلاما جادا وذكر علي لسان البروف ابراهيم غندور انه يمكن لأي سوداني أن يتبوأ أي منصب ولكن لهذا معادلات كثيرة ليس بين هذا الحديث في منبر عام ولكن بالحوار والتأهيل والقدرة السياسية للحزب المعني الذي يريد أن يشغل أحد أفراده هذا المنصب وأن يكون الحزب جزءاً من الحكومة أو الدولة وهذا هو المهم إذا توفر ذلك ليس هنالك مشكلة. كما اتهم الوطني الحركة بالخروج الواضح من اتفاقية السلام وما اتفق عليه أهل السودان من حكم ديمقراطي أتى وفق الانتخابات وذلك برفضه تسليم السلاح وقالوا انهم ليس لديهم مجال حديث لاقتسام السلطة والثروة والأوزان السياسية والفيصل بيننا وبينهم الاتفاقية والمجتمع الدولي والإقليمي الذي شهدها وان الاتفاقية بيننا وبينهم ما زالت قائمة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان والجيش الشعبي ما زال من القضايا التي لم تستكمل بعد أما مفاوضات أديس هي متوقفة الآن وليس هنالك نوع من أنواع التفاوض كما سخر أيضاً د. غندور من تصريحات سلفاكير في خطابه أول أمس في احتفال الجنوب الذي تطرق فيه للحديث حول منطقتي أبيي وجنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور بالرغم من انفصال الجنوب واعتبره بشارة عبارة غير موفقة وتمنى ألاّ تتكرر. نتمنى أن تستجيب الحركة لمطالبة الحكومة بإطلاق سراح تلفون كوكو باعتباره مواطناً شمالياً وقيادياً مهماً جداً على السودان وليس على منطقته فقط. أكد د. غندور أن مشكلة الديون بين الشمال والجنوب ما زالت تحت الحوار، وتحمل الديون مرتبط بأشياء أخرى، تقسيمها أيضاً مطروح، وكل الخيارات مطروحة، المطلوب خيار عادل للجانبين، ووضع البترول تحت الضمان أمر يخص الحركة، والخرطوم جاهزة للتعامل لمصلحة الشعبين، وفق معادلة عادلة ليس فيها خاسر يخسر فيها الجميع. أما وضع البترول لم تكتمل الاتفاقية بعد الحدود آخر اتفاق تم حولها تم في أديس ولن تستكمل القضايا الاقتصادية بعد. كما نفى د. غندور اتهام الحركة الشعبية بحشد القوات العسكرية في ولاية النيل الأزرق وذكر أن القوات المسلحة لا تحشد قواتها وإنما القوات المسلحة تنتشر انتشاراً طبيعياً وهذه واحدة من المسؤوليات التي تقع على عاتق الحكومة، وبالتالي ليس هنالك حشد إنما انتشار لتأمين الأوضاع لهذه الولايات مثلها مثل كثير من الولايات الحدودية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 409


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net