BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
البشير يهنيء الجنوبيين بدولتهم الجديدة
البشير يهنيء الجنوبيين بدولتهم الجديدة
البشير يهنيء الجنوبيين بدولتهم الجديدة
07-10-2011 08:53 AM
smc بارك المشير عمر البشير رئيس الجمهورية قيام دولة جنوب السودان وفقا لرغبة مواطنيها فى تشكيل دولتهم عقب الانفصال عن الشمال.

واعلن البشير استمرار مساعدة حكومة السودان ودعمِ دولة جنوب السودان لتعزيز حكمه وتحقيق رغبات وتطلعات مواطنيه وأضاف رئيس الجمهورية خلال مخاطبته السبت 9 يوليو احتفالات اعلان دولة جنوب السودان أن العلاقاتِ بين السودان ودولة جنوب السودان يجب أن تقوَم علي المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة واحترامِ كلِ طرف للآخر.

وعبر رئيس الجمهورية عن تقديره للاشقاء والشركاء و الاصدقاء لاسهاماتهم فى تعزيز مسيرة اتفاقية السلام الشامل والوصول بها الى غاياتها واوضح ان التحدى الماثل هو الحفاظ على امن حدود الدولتين وتشكيل رؤية وتفاهم واعى على الحزام الحدودى وان يسهم مواطنوا الدولتين على الحدود عبر تبادل المنافع والمصالح فى تقوية الامن.

ودعا المجتمع الدولى والاتحاد الاوربى للوفاء بالتزاماته تجاه السودان ودولة جنوب السودان والعمل على اعفاء الديون و التعامل بشفافية وقال الرئيس البشير ان علاقات السودان الخارجية ستكون علاقات قائمة على الاحترام والمصالح المتبادله والتعاون المشترك.

وفيما يلي نص خطاب البشير:

الـحـمـد للــه رب الـعـالمـيـن، والــصــلاة والــسـلام عــلـى رسـولـنـاً الـكـريـم مـحـمـد بـن عـبـداللـه، وعـلـى سـائـر الأنـبـيـاء والمــرسـلــيــن.
الأخ الـفـريـق أول سـلـفـاكـيـر مـيـارديـت رئـيـس جـمـهـوريـة جـنـوب الـسـودان..
أصـــحـــاب الـــفـــخـــامـــة الـــرؤســـاء ..
الأخ الأمـــيـن الـعـام للأمــم المــتــحـدة بـان كـى مــون..
الإخـوة مـــمـــثـــلــو الــحــكـــومـــات والــبــرلمــانـات..
الإخـوة الأمـنـاء الـعـامـون للـمـنظـمـات الاقـلـيـمـيـة..
المـواطـنـون الــكــرام..مــواطـنـو جــنــوب الـسـودان..
الــــــحـــــــضـــــــور الــــــكــــريـــــم..
الــســلام عــلــيــكـــم ورحـــمـــه الله تـــعـــالى وبـــركــــاتــه
نُحييكُم اليومَ أبلغُ تحيةٍ ، ونُـهنـئ إخـواننا في الـجـنـوب ، بـقـيـام دولـتـهـم الـجديدة ، وتحقيق حُلُمِهِم، بنشوءِ دولة جنوب السودان ، في هذا الجزء العزيز من الوطن ، وقد جِئنَا نشاركهم فرحتهم واحتفالهم، لازُهدَاً في الوحدة التى سعينا لها، وبذلنا من أجلها أنفس ما عندنا ، والتى بَنَى عليها الآباءُ المؤُسَسِوُنَ وقادة التحرر الأفريقى ، حُلُمْ وِحدةِ القارةِ بأجْمعهَا، ولكن، تأكيداً لقناعةٍ راسخةٍ بأنَّ الوحدة لا تكون بحرب، وأنَّ إرادة شعب الجنوب يجب أنْ تحترم، هذه القناعة هى التى حَدَتْ بنا إلى الإنخراطِ في مؤتمرٍ للحوار حول قضايا السلام، وفي مفاوضاتٍ طويلة أفْضَتْ إلى قِبُولنَا حق تقرير المصير، وهو أمرٌ ليس راسخاً في القاموس الـسـيـاسـى الـعـالمـــى ولِــكـنـَنـَا أكَـــدْنـَاهُ في مــسارِ الـسيـاسـة السـودانـيـة وتـاريخ الـحـكـم، ومَضْيَنا في هذا المشوار رغبة منا، وحرصاً على السلام، والذى كُنَّا نأمل أنْ يُبْنَى على الوحدة الطوعية.
وانطلاقـاً من هـذا الـحـرص ، قَبِلْنَا أنْ ينفصل الجنوب من كيان السودان الموحد، ليؤسسَ دولةً، وفق الإعلان الرسمى الصادر في الخرطوم بالأمس، والذى يعترف بقيام جمهورية في جنوب السودان كدولة مستقلة، رغم إيماننا أن وحدة السودان كانت الأفضل والأجدى والأنفع لأهلنا في الجنوب والشمال.
إخـوتـى وأخـواتـى..
إنَّ المكاسبَ التى تحققت، على مدى السنوات الماضية، من اقتناعٍ مُشْتَركْ بجدوى السلام، واحترامٍ وانفاذٍ لبنود الآتفاقية ، تُوْجِبُ أنْ نَحْمِيهَا بالآتى:-
أولاـً : بإستدامةِ السلام وتأكيده.
ثــانـيـاً : بعلاقاتِ جِوارٍ إيجابية ومتميزة.
ثـالـثـاً : بمراعاةِ المصالح المشتركة من تبادلِ منافعْ اقتصاديةٍ وتجارية.
رابـعـاً : بالمحافظة على الروابط النفسية والوجدانية والإجتماعية بين الشعبين.
لِذَا فإنَّ علينا مسؤوليةٌ مُشتَرَكَة ومُستمِرَّة ، تُـوجِـبُ المُـضىَ في بناء وتعزيز الـثـقـة، لـنـكـمـلْ الإتـفـاق حـــول المـسـائـل الـعـالـقـة التـى مـن شـأنـهـا تـأكــيــد الــسلام، وتطفئ بؤر الخلاف والتوترات.
لـقـد أتى السـلام في السودان من خلال جهودٍ شَاقَّة، وتـضـحيـاتٍ جِسام وصبرٍ طويل على المفاوضات ، وإعمالٍ للفكر السياسى، وابداعٍ في إلتماسِ الحِلول المُسْتنْبَطَة والمخارج الدقيقة، واشتركَ معنَا في ذلك، أصدقاء ودول، نتقدم لهم بالشكر والتقدير، ونَخُصُ بالذكرِ نيجيريا وكينيا واثيوبيا ومنظمة الإيقاد والاتحاد الأفريقى والجامعة العربية، والاتـحـاد الأوربى والـنـرويج والولايات المتحدة الأمريكية، كما نشكر أصدقاءنا الذين كانوا دعماً سياسياً وإقتصادياً لمسيرة السلام، وعلى رأسهم دولة الصين الصديقة والإتحاد الروسى.
وإنَّ التحدى الحاسم ، الواجبْ رَفعَهُ شعاراً، والعمل عليه حاضراً ومستقبلاً، هو الحفاظ على الأمن عبر الحدود خاصة على الشريط الحدودى، وتكوين رُؤية مُشتَركة، وتفاهمٍ يُراعى ميزة الحزام الحدودى المشترك، بإحتضانه نسبةً كبيرةً من سكان البلدين، ونسبةً عاليةً من الموارد الطبيعية والبيئية، وقد جاء إتفاق اديس أبابا ليُعزز الرؤية المشتركة حول الحدود التى تقوم على حماية الحدود بالمواطنين انفسهم، بتبادلهم المصالح المشتركة، وبعددٍ أقل من القوات بدلاً عن الانتشار الكثيف للوجود العسكرى والمراقبين، كما كان الحال سابقاً، وبذلك تكون مهمة بعثة اليونميس قد انتهت ونتقدم لها بالشكر.
الإخـوة والأخـوات..
لقد تعرضت مسيرة السلام لامتحاناتٍ وتحدياتً ، ولكننا تجاوزناها بالعزم والإصرار على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه لخير واستقرار السودان وأهله ، وأجرينا ما تم التواثق عليه من ترتيبات مختلفة ، أجرينا بممارسة ديمقراطية مشهودة انتخابات حرة ونزيهة ، ظن البعض أننا لن نجريها ، ولكننا اجريناها بحق وخيبنا ظنهم ، ثم واجهنا تحدى الاستفتاء ، الذى وَضَعت أسسه وإجراءاتِـه ، المفوضيةُ الـقوميةُ للاستفتاء التى إختارها طـرفا الشراكة ، وقَدَّر كثيرون إننا لن نجرى الاستفتاء ، فأجريناه في أمن وسلام ، وعندما اُعِلنَتْ نتائج الاستفتاء ، قِيلَ بأننا لن نقبل ، ولن نعترف بالنتيجة ، ولكننا اعترفنا بها بالصوت العالى ، بحسبانها الاختيار الحر من ابناء الجنوب ، ولقد كَفَلْناَ حُريةَ الاختيار وحق التعبير ، من خلال ممارسةٍ سياسيةٍ رشيدةٍ وقَوِيمَة ، وكما أوفينا بجميع تلك الوعود خُطوة بعد خُطوة ، سوف نُوفى بوعدنا ، أنْ نكونَ عوناً للجنوب ، في تأسيس دولته ومساندتها ، في خطواتها الأولى حتى تكونَ دولةً قويةً ناجحة.
إننا نتطلعُ ، إلى أن تنجح دولـة الجنوب الوليدة ، في اقامة مجتمعٍ مُستقر ومتناغم ، تسوده روح الوئام والعدالة وحكم القانون ، وتُبْسَطْ فيه حرية التعبير والإنسجام بين مكوناته الدينية والاثنية والثقافية.
إنَّ نجاح ابناء الجنوب في إدارة دولتهم ، نجاحٌ لنا ، وإثباتٌ لقُدرَةِ الأفارقة على مُعالجةِ قضايَاهُم بأنفُسِهم.
وإننا نُؤكدْ استعدادنا التام ، لدعم مؤسسات دولة الجنوب الوليدة ، في كلِ المجالات ، فنياً وإدارياً ، ومستعدونَ لندعم بخبرتنا وممارستنا العملية ، الدولة الوليدة في كل ما تطلب.
الإخـوة والأخـوات..
الـحـضـور الــكــريـم..
نُـحـي في هــذا الـيـوم ، الآليـة الأفــريـقيـة الـرفـيـعـة بـرئــاسـة الــرئيـس ثــابـومـبـيـكى ، لــدورِهَــا الــنــاشــط لمــمــارســـة تــفــويــضــهــا ، في حـــل الـمــسائل العالقة ، مُؤكدينَ على استمرارها ، وتعاوننا معها فيما يليها من موضوعات.
وإننا في دولة السودان ، نُؤكد موقفنا المساند ، والداعم لتنمية المنظمات الاقليمية ، ورغبتنا في الانضمام للتجمع الاقتصادى ، المزمع قيامه بين "الكوميسا" ومـجـمـوعـة الـتـنـمـيـة للجنـوب الأفـريـقـى "ســــادك" ومـجـمـوعــة دول شــرق أفــريــقــيا، مؤكدين دورنا الأفريقى ، وقدرتنا على المساهمة في تعزيز التواصل الأفريقى العربى ، بحسباننا عُنصرَ ربطٍ ، لفضاءِ العلاقات السياسية والاقتصادية والإجتماعية ، لـوضـعـنـا الاسـتـراتيـجــى في المـنــطــقــة الأفريقية والعربية والاسلامية ، وجسرٌ بيـن شمال الصـحـراء وجنوبها ، وبين غرب البحر الأحمر وشرقه ، ونمد يدنا في عهد جمهوريتنا الثانية، منفتحين على العالم ، بعلاقاتٍ قائمة على الاحترام والمصالح المتبادلة ، ولئن شَطَرَتْ الجغرافيا السودان، فإنَّ علاقاتِ الجوار الحميد ، قائمةٌ ولن تنقطع، ولأهلنا في دولة جنوب السودان الأفضلية، دُونَ غيرِهِم في بلادٍ هم جزء منها.
وإننا كدولةٍ أصيلةْ ، وكبيرةٌ وغنيةٌ بمواردها الطبيعية ، والزراعية الصالحة للزراعة ، نـجـدد حِـرصَنَا أنْ نـكـونَ عُنصـرَ اسـتـقــرارٍ ونــمـاءٍ، لـصـالـح أفـريـقـيـا وابـنـائـهـا ، وفُرصةَ استفادةٍ لجوارنا الإقليمى والقارة الأم.
وسيمضى السودان في دوره الـجـديـد بـعـد الإنـفـصـال ، وبـمـا لَهُ من إمكاناتٍ وقُدرات، سيمضى قُدُمَاً للأمام ، بواقعه الجديد ، مُواصِلاً سعيه ، وبرنامجه لبناء كيانه الجديد، سنمضى بالعزم كله ، والثقة التامة في قدراتنا، وعلى ضوء المبادئ والمعانى التى ارسيناها لتحقيق ما نصبو إليه ، مُلتزمينَ بنهجِ الشراكة السياسية واستنهاض الطاقات.

الـحـضـور الــكــريــم..
إنَّ السودان وقد أوفَى بما عليه من التزاماتْ ، تِجَاه تحقيق السلام ، والاستقرار بالمنطقة ، وتجاه السلام العالمى والمجتمع الدولى ، واكمل مطلوبات آتفاق نيروبى المشهود دولياً ، الذى اعلنتْ فيه عواصم عالمية عديدة عن التزاماتٍ، ووعود لم تُوفَّى حتى الآن، رغم كل ما جرى، من انتخاباتٍ حرة، واستفتاء شهده العالم، ورغمَ التزامنا من بعد سلام الجنوب بحل ازمة دارفور التى اُفْتِعِلَتْ ، وُوضِعَتْ عقبةً في سبيل استقرار السودان، ورغم ذلك، بذلنا ما بذلنا لتحقيق الاستقرار، والوفاء بالتزامات السلام في الجنوب وفي دارفور، فإنه مع كل هذا يصير من حق الشعب السودانى ، أن يدعو المجتمع الدولى والاتحاد الأوربى، للوفاء بالتزاماته التى قطعها وأكَّدَهَا الرؤساء والمبعوثون، والحرص على التعاون معنا، وندعوهم بذات القدر للتعاون مع دولة الجنوب الجديدة.
وكذلك، فإننا ندعو الرئيس الأمريكى باراك اوباما أن يَفِي بالتزامه الذى اعلنه، برفع العقوبات الآحادية عن السودان، بما يفتح المجال لتطبيع علاقة بلاده بالسودان، وإثبات المصداقية والشفافية في التعامل الدولى، فإنَّ السودان الذى حُوصِرَ وحُورِبَ، ظَلَّ سَعْيَهُ دائماً مع السلم والأمن الدوليين، ولن يحيد ولو حاد الآخرون.
لابُدَّ لى في كلمتى هذه من تحيةِ تقدير، لإخوتنا في الحركة الشعبية، وقد خاضوا معنا العمل السياسى، وعَبَرْناَ سوياً محطاتٍ لم تخلو من خلاف واختلاف، حتى انفذنا مطلوبات الآتفاقية.
ونـتـذكـرْ اليوم الـراحل الـدكـتـور جـون قـرنـق، الـذى ابـتـدر مـعـنـا مـشـوار الـسـلام، ونُحي الأخ الـفـريـق سلفـاكـيـر، الــذى عَــمِـلَ مـعـنـا شـريكاً في سبيل السلام، وندعو له بالتوفيق في قيادة الدولة الجديدة.
والتحيةُ والتهنئةُ لكم – مـواطـنـى جــنــوب الـسـودان – في هذا اليوم الفاصل. وهانذا اقفُ اليومَ باسم أهل السودان جميعاً، لاقولَ لكم إننا سنكون سنداً لكم ولدولتكم، متجاوزينَ مرارَاتِ الماضى، وآخِذِينَ مِنْ الذكريات وتاريخنا المشترك ، أفضل ما فيه، وحافِظينَ مدى التاريخ، روحَ الإخـاء والـعـيـش المـشـتـرك الـذى جـمـعـنا، وأملنا أن تستطيعوا فيما بينكم، العبور إلى المستقبل بما لديكم من امكانات، وتوظيف الموارد الهائلة لديكم، للقضاءْ على آفات الزمن، من فقر وجهل ومـرض، ونـثـقُ انكم مُدركون للتحديات الماثلة ، وقادرون على تجاوزِهَا بروح التعاون. وسنكونُ معكم عوناً ودعماً، نساند بعضنا البعض لتتقدم بلادنا، ويتذوق الشعب حلاوة الاستقرار، إننا نرجو ونطمع، أن يكونَ في مسعانا هذا، بدايةً لعهد من الثقة والاحترام ، ونهايةً لأزِمنَةْ الشكِ والاحتراب، وأن نَضَعَ خلفنا، كُلَّ ثقافةِ الحربِ والكراهية، ونتطلع جميعاً إلى مستقبلٍ من الاخاء والوئام.
والله من وراء القـصد وهـو الهادى إلى سـبـل الـسـلام.

والـسـلام عـلـيـكم ورحـمة الله تعالى وبـركـاته،،،




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 407


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net