BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
نكات في الإنقاذ يتداولها حتى الرئيس
نكات في الإنقاذ يتداولها حتى الرئيس
نكات في الإنقاذ يتداولها حتى الرئيس
07-04-2011 10:01 AM
مجاهد بشير يحكي عمر البشير، رجل الإنقاذ الأول، واحدة من النكات السياسية الكثيرة التي قيلت في دولته، وتعبر عن الجماعة (الزهجانين من الإنقاذ)، فيقول: كان أحد هؤلاء في المسجد، والإمام يدعو فوق المنبر: ربنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، فقال الرجل (الزهجان من الإنقاذ): (لقد سلطه علينا وانتهى، ولكن سله تخفيف القضاء). النكات عن البشير، وغيره من الزعماء السودانيين، وفي الإنقاذ، وغيرها من الحكومات والأنظمة، يمتلئ بعضها بالأجندة السياسية والأغراض، وفي المقابل لا يخلو بعضها الآخر من حس الدعابة واللطف.

حتى المؤتمر الوطني، ولي عهد الإنقاذ، نال نصيبه من النكات، التي تسببت إحداها في إثارة حفيظة قيادي بالحزب عندما قدمتها فرقة كوميدية قبل أيام قليلة في حفل أقامه أحد الولاة، وتحكي النكتة أن رجلاً شرب حتى الثمالة ووقف أمام دار المؤتمر الوطني في الخرطوم، فخرج إليه بعض الحراس يريدون القبض عليه، فراح الرجل يهتف للمؤتمر الوطني والرئيس، فسمعه بعض أهل الحزب ممن كانوا في طريقهم خارج الدار، فمنحوه بعض النقود وطلبوا من الحراس تركه لحال سبيله، فما كان من الرجل إلا أن رفع يده ليوقف سيارة تاكسي ويهتف بسائقها: (على دار المؤتمر الوطني في بحري طوالي يا ريس).
إن كانت بعض النكات تثير حفيظة الإسلاميين، وتستبطن رأياً سياسياً معارضاً، أو انتقادات لاذعة، فإن بعضها لا يملك من يسمعه سوى أن يطلق العنان لابتسامته، ولو كان ذاك السامع زعيماً في المؤتمر الوطني، ومن تلك النكات، أن منادى سيارات راح ينادى في أحد مواقف البصات، بعد وقوع مفاصلة الإسلاميين: شعبي..شعبي...(شعبي يا)، فمرت قربه إحدى دوريات شرطة النجدة والعمليات، فأخذ يصيح: وطني..وطني.. (وطني يا).
اللافت، أن النكات التي تخفي في ثناياها آراء سياسية، أو انتقادات للإنقاذ، تجد شعبية لا يستهان بها، وتحكي النكتة أن شرطياً جنوبياً أتوه في القسم بجماعة ممن ألقى القبض عليهم، فأخذ يتحرى معهم، وكان بينهم أحد المداح، فسأله الشرطي عن عمله، فأجابه بأنه مادح، فما كان من الشرطي إلا أن أمره بالمضي لحال سبيله قائلاً: (أيوااا..انتا بتاع بريدك يا البشير...خلاص أمشي).
النكات، لم تستثن الانتخابات، وتحكي إحداها أن رجلاً طاعناً في السن كفيف البصر قدم إلى مركز التصويت وهو يصيح من بعيد: (الشجرة وينا، وروني ليها، أنا داير الشجرة بس، حتى دخل إلى غرفة التصويت فطلب من الموظف أن يضع له إصبعه على موقع الشجرة في بطاقة التصويت، ففعل الموظف، فقال له الرجل المسن: (بعد ده اشخت أي حاجة تاني غير الشجرة دي)..!
نكات الإنقاذ، لم تقتصر عليها وحدها في واقع الأمر، بل طالت معارضيها أيضاً، وعادة ما تصور تلك النكات (زهج) المعارضين من طول عمر الإنقاذ، و طول انتظارهم لزوالها، ومن ذلك أن أحد المعارضين مضى على أيام الإنقاذ الأولى إلى القاهرة، فسأله أحد أصدقائه عما إذا كان يريد أن يؤجر شقة لعام واحد فقط أم أكثر، فأجاب أن مكوثه بالقاهرة لن يطول، وأنه سيعود للخرطوم في غضون شهر واحد على الأكثر، فبات صاحبه يسأله بعدما طال بقاؤه بالقاهرة أعواماً: أها يا زول شهرك تم ولا لسه؟!
هناك من انتبه مؤخراً لأهمية النكات على ما يبدو، ويقول البعض أنهم رصدوا خلال الآونة الأخيرة تصاعداً في عدد النكات التي تخدم أجندة المؤتمر الوطني، وتلعب على وتر استحالة زوال الإنقاذ، وضعف المعارضين، وتلعب على وتر خوفهم منها، وتحكي إحداها أن معارضاً يجلس أمام التلفزيون مع ببغائه، ويتمتم بمهاجمة الإنقاذ وانتقادها مع كل خبر في نشرة الأخبار لا يروق له، وصادف أن مضى الببغاء إلى الجيران، وردد انتقادات صاحبه للحكومة، فسمعه أحد ضباط الأمن، فطلب صاحب الببغاء، فأخذ إليه الرجل المعارض، وسأله الضابط: أأنت صاحب هذا الببغاء؟، فما كان من المعارض إلا أن أجاب: أيوة لكن مختلف معاهو سياسياً يا سعادتك..!
يؤكد البعض أن النكات السياسية انتشرت في الإنقاذ ومايو أكثر من انتشارها في الفترات الديمقراطية، كون الناس يلجأون إليها كوسيلة تنفيس عما يعانونه في العهود غير الديمقراطية، ويقول فاروق أبو عيسي القيادي بتحالف المعارضة ان النكات عند كثير من الشعوب وسيلة للمقاومة، خاصة في فترات الضيق والقهر، ويتابع أن النكات السياسية منتشرة في السودان، وتأخذ في بعض الأحيان شكل الكاريكاتير الصحفي، الذي اشتهر بعض فنانيه، مثل الكاريكاتيرست عز الدين عندما اشتهر بنقده اللاذع للحكومات الديمقراطية وساستها.
مايو، مثل الإنقاذ، كان لها نصيب وافر من النكات السياسية، ومن أشهرها، تلك النكتة التي ينسب البعض ما جاء فيها للرئيس نميري، وتلمح إلى عدم إجادته القراءة، وتحكي أن نميري كان يقرأ في خطاب كتب فيه: ونشكر المعلم على حسن سلوكه، فقرأها النميري: نشكر المعلم (على حسن سلوكة)، ظناً منه أن الأخير شخص بعينه.
نميري، كان شديد الاهتمام بالنكات والشائعات التي تتردد عنه وعن دولته، ويقول الفريق الفاتح الجيلي المصباح المدير السابق لجهاز المخابرات أن نميري كان يتلقى تقارير الرأي العام ضمن باقي التقارير الأمنية، وكان شديد الاهتمام بما يقال في الشارع ومن ضمنه النكات والشائعات، ويقسم المصباح النكات السياسية إلى صنفين، صنف مصنوع وموجه تقف خلفه على الأرجح جهات معارضة ترغب في تحقيق أهداف بعينها، وصنف تلقائي يرد على ألسنة ظرفاء المدينة ويتردد في بيوت المناسبات وفوق طاولات الأندية.
من اهتمام نميري بالشائعات، أنه التقى المصباح ضمن لقاء مع قيادات الأمن، لإبلاغهم بالترقيات، وكان أحد التجار قد شيد عمارتين في شارع ود البصير قرب بيت عائلة نميري، فقيل إن العمارتين تخصان النميري، فسأل الأخير المصباح عن هوية صاحب العمارتين، فأجابه أن صاحبهما أحد التجار، فسأله ثانية: ولماذا تهتمون في الأمن بصاحب العمارتين، فأجاب المصباح بأن هناك شائعة تنسب ملكيتهما للرئيس، فقال نميري على سبيل المزاح: (لو كانت بتاعة الرئيس وزوجتو فعلاً كنا سكنا في واحدة وأجرنا واحدة).
النكات، على عفوية معظمها، وارتباطها بحس الدعابة عند مختلف الشعوب، ومنها السودانيون بالطبع، لكنها ليست عفوية دائماً بطبيعة الحال، خاصة عندما تكون نكات سياسية، وبغض النظر عما إذا كانت النكات حقاً سلاحاً سياسياً فعالاً يجرده البعض في وجه خصومهم أم لا، فإن النكات وإن كانت مغرضة يبقى لها طعمها وتبقى لها طلاوتها، وجاذبيتها التي تصعب مقاومتها، وتدفع المرء لسماعها بانتباه، وحفظها، وسردها لاحقاً، ولو كان ذاك المرء هو الرئيس عمر البشير، ولو كان موضوع النكتة موضع السرد هو الإستياء من طول بقاء الحكومة التي يرأسها..!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 578


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net