BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
الوطني يكلف سياسيين وقانونيين لتصحيح مسار اتفاق أديس
الوطني يكلف سياسيين وقانونيين لتصحيح مسار اتفاق أديس
الوطني يكلف سياسيين وقانونيين لتصحيح مسار اتفاق أديس
07-04-2011 08:58 AM
الإنتباهة دفع المؤتمر الوطني بوفد سياسي وقانوني لتصحيح مسار اتفاق أديس أبابا، وإدراج الملاحظات التي أبداها المكتب القيادي في اجتماعه العاصف الخميس الماضي على الاتفاقية، ووجه فيه بتكوين لجنة تعين المفاوضين في الحوار بأديس.وكشف مصدر مطلع أن المؤتمر الوطني حشد عدداً مقدراً من القانونيين والسياسيين برئاسة د. مصطفى عثمان إسماعيل وعبد الرحمن خليفة لقيادة الحوار وصياغة الاتفاق وتصحيح مساره. وأكد المصدر أن المجموعة ستعمل على إدراج الملاحظات التي أبداها المكتب القيادي، وإن لم ترض بها الحركة الشعبية في الشمال حسب قوله . وعزا المصدر الانتقادات التي وجهت للاتفاقية إلى عدم الرجوع لقيادة الحزب لأخذ الرأى النهائي، إلى جانب تضمين استمرار الشراكة التي سوف تنتهى في التاسع من يوليو والتسرع في التوقيع.
وأشار إلى أن المكتب القيادي أعاب على الاتفاق عدم مشاركة القانونيين في صياغته النهائية.
وكشف المصدر أن المجموعة التي دفع بها الوطني لتصحيح مسار الاتفاق تضم د. مصطفى عثمان إسماعيل ود. عبد الرحمن الخليفة المحامي ونائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات الرشيد فقيري، وممثلاً للقوات المسلحة وعدداً من القانونيين والسياسيين.
وفي ذات السياق أكد أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان في مؤتمر صحفي أمس، عدم التوصل لاتفاق نهائي بشأن القضايا المطروحة، وقال إن ما تم اتفاق إطاري بغية مناقشة القضايا بين الطرفين.
وفي سياق قريب كشف وزير الداخلية المهندس إبراهيم محمود فراغ وزارته من وضع الترتيبات والتحوُّطات الاحترازية لتأمين البلاد من أي حالات طارئة ومنع تكرار أحداث الإثنين الأسود، مبيناً ان الحلو ارتكب جرائم ضد الوطن والمواطنين الابرياء، مطمئناً المواطنين بتكثيف الأجهزة الأمنية والشرطية لتأمين البلاد يوم التاسع من يوليو الجاري جهة الإعلان الرسمي لانفصال جنوب السودان.. وقال في تصريحات صحفية إبان زيارته أمس لولاية القضارف ضمن احتفالات الولاية بافتتاح مستشفى الشرطة وعدد من المرافق الشرطية بالولاية، إن الحكومة تعمل عبر اللجنة المشتركة بين الشمال والجنوب على بناء علاقة أعمق وأوثق، مؤكدًا احترام حسن الجوار بين الجانبين. وفي غضون ذلك وقف القطاع السياسي بالوطني على الأوضاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق ومراحل إنفاذ توجيهات المكتب القيادي الأخير، وعمد القطاع إلى تكوين آليات لمخاطبة الواقع السياسي في كل من جنوب كردفان والنيل الأزرق، لتحريك الوضع السياسي بالولايتين. وجدد الأمين السياسي للوطني حاج آدم يوسف في تصريحات اتهامه للحلو بارتكابه جرماً كبيراً بانتهاجه للحرب في جنوب كردفان، وأكد أن واجب القوات المسلحة مواجهة كل من يريد أن يرفع السلاح ضد المواطنين. وقال آدم إن الوفد المفاوض في أديس سيقتدي بالموجهات التي أبداها المكتب القيادي الأخير.ومن ناحيته وصف رئيس هيئة علماء السودان بروفيسور محمد عثمان صالح أن اتفاق أديس بغير المقبول، ودعا الدولة إلى عدم تكرار أخطاء نيفاشا، وقال إن منفستو الحركة يدعو لإقامة دولة علمانية موحدة محررة من الدين والعنصر العربي، مشيراً إلى أن قطاع الشمال تابع للحركة الأم، وسيحمل ذات الفكر، وأضاف قائلاً إنه من الخطأ منح قطاع الشمال «شيكاً على بياض» لممارسة نشاطه.إلى ذلك اتهمت الحركة الشعبية قطاع الشمال، جهات لم تسمها، بقيادة حملة ضد الاتفاق الإطاري، ولوحت في ذات الاتجاه باتخاذ خيارات عديدة من بينها التحالف مع الحركات الدارفورية المسلحة حال عدم تنفيذ الاتفاق. ووصف رئيس الحركة الشعبية بقطاع الشمال مالك عقار الاتفاق بأنه بديل للحرب. وقال في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس إن مطلوبات الحرب في ولايته موجودة للدخول في حرب أو عدمه، وزاد كل شيء وارد، وأضاف: «هنالك جيشان أي واحد بحمر للتاني ينتظروا جدع الصفيحة». وقال «في حال اضطررنا للحرب ستكون شاملة من النيل الأزرق إلى دارفور، ولم يستبعد الاستعانة بالحركات المسلحة في دارفور.ومن جهته اتهم الأمين العام لقطاع الشمال ياسر عرمان، جهات لم يسمها بقيادة حملة منظمة ضد الاتفاق الإطاري، وقال «نحن نخدم شمال السودان، والذين لا يريدون ذلك لا بديل لهم غير الحرب».

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 484


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#59 Saudi Arabia [علي احمد جارالنبي المحامي]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 11:08 AM
ستظل اتفاقية نيفاشا تمثل الأخطبوط الذي ستتفرع منه عدة رؤوس كل ما قطع منه رأس تفرعت منه عدة رؤوس ، حيث لن ينتهي الا الى تقسيم البلاد وتجزئتها الى دويلات متناحرة مالم يتنحى نظام الإنقاذ عن تمترسه عند محطة نظام الدولة المبني على سلطةآحادية تدعي الوصاية على العباد بإسم الدين .
ولا مخرج للبلاد الا من خلال تواضع جميع السودانيين على نظام حكم يلبي طموحات الجميع وهذا النظام في اعتقادي يتمثل في نظام ديمقراطي بعيداً عن صور التميز العنصري والديني ولا يتوفر هذا الأمر إلا في في نظام الدولة المدنيةالحيثة حيث يكون الشعب مصدر السلطات من دون اي تعتيم كما هو حادث الآن .
الحرب التي تقوم الآن في جنوب كردفان ستظل هي الأسوأ في تاريخ البلاد حيث انها ستصبح المطيَّة التي يركبها من يريدون تمزيق ما تبقى من البلاد ومن ثم تقسيمها وتجزئتها حتى تصبح دويلات متناحرة .


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net