BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متفرقة ومقالات
حكاية الزيارة البعيدة والطويلة 1
حكاية الزيارة البعيدة والطويلة 1
حكاية الزيارة البعيدة والطويلة 1
06-29-2011 10:18 AM
اسامة عبد الماجد بعد ساعتين ونصف الساعة من التحليق في الجو عادت الطائرة الرئاسية التي تقلُّ الرئيس البشير ومرافقيه مرة أخرى لمطار طهران الدولي يوم الأحد الفائت بعد تراجع تركمانستان عن قرارها الأول القاضي بالسماح لطائرة البشير بعبور أجوائها وهي إحدى دول آسيا الوسطى، التابعة للاتحاد السوفيتي سابقاً واستقلت بعد تفككه في العام 1991م وتحدها أفغانستان من الجنوب الشرقي، وإيران في الجنوب والجنوب الغربي، وأوزبكستان من الشرق والشمال الشرقي، وكازاخستان من الشمال والشمال الغربي وبحر قزوين من الغرب وهي بحسب الموقع الإسفيري ذائع الصيت « ويكيبيديا» تمتلك رابع أكبر احتياطي للغاز الطبيعي. وهي غنية في الموارد الطبيعية في بعض المناطق.
وقد كان رفض تركمانستان قد خلق حالة استدعى معها ترتيب الأوراق مرة أخرى والمدهش هنا المسافة التي قطعتها الطائرة «الساعتين ونصف الساعة .. ساعة ذهاباً ومثلها عودة ونصف ساعة إجراءات استعداد لاقلاع وهبوط» وذلك أن المتعارف عليه بحسب المسؤول بالملاحة الجوية بمطار الخرطوم أمين مصطفى أن أي طائرة فور إقلاعها من أي مطار في طريقها إلى مدينة أخرى أو دولة يقوم برج المراقبة في الدولة التي أقلعت منها الطائرة بإبلاغ نظيره في أول محطة تمر بها الطائرة. وقال أمين لـ «الإنتباهة» أمس إنه في حال طائرة الرئيس فور إقلاعها من مطار طهران يقوم المسؤولون ببرج المراقبة بمطار طهران بإبلاغ مطار عشق أباد عاصمة كازاخستان باعتزام طائرة عبور أجوائهم مع تحديد زمن العبور والارتفاع الذي ستحلق فيه الطائرة.
ويتضح من حديث أمين أن طائرة البشير كان من الممكن أن تعانق مهبط مطار طهران الدولي بعد مدة قصيرة جدًا من تحليقها بأن تعلن السلطات التركمانية رفضها استقبال طائرته وفيما يبدو أنها وافقت بدليل أن الطائرة الرئاسية من طراز اليوشن قطعت ساعتين ونصف من الوقت!! محدثي رفض الخوض في مسألة رفض السلطات التركمانية عبور طائرة الرئيس واعتبره خارج اختصاصه..
ولكن رجح مراقبون أن واشنطن أرادت إيصال رسالة إلى الخرطوم من خلال التشويش الذي هو بمثابة بمبان أطلق في الهواء يشيء بأنه من الممكن أن يليه إطلاق نار الذي حدث عبر ضغطها على تركمانستان وإرغامها على رفض عبور الطائرة وربما في اللحظات الأخيرة نجحت مساعي واشنطون وقد حدث ما كان، حيث تسبب الموقف في تأخر وصول الرئيس البشير إلى بكين لعدة ساعات تسبب في إلغاء برنامج مباحثاته مع نظيره الصيني هو جين تاو.
زيارة الصين وهي الرابعة للرئيس منذ توليه الحكم وكانت الاولى في العام 1990م مهمة جدًا في هذا التوقيت بحسب السكرتير الصحفي عماد سيد أحمد قبل مرافقته للرئيس في زيارته لطهران وبكين لجهة مسعى البلدين لتطوير علاقتهما.. وبالقطع يذهب حديث عماد في إتجاه ترتيب الأوضاع والملفات خاصة من اقتراب الإعلان الرسمي عن دولة الجنوب وسماء البلاد ملبدة بغيوم الأوضاع في أبيي وجنوب كردفان ومدى تأثيرات ذلك على اللمسات النهائية لطي اتفاقية نيفاشا وتقارن أستاذة العلوم السياسية د. فاطمة العاقب بين ما أشرنا إليه وتدخل واشنطون في تفاصيل زيارة البشير إلى بكين من خلال حثها للأخيرة بإقناع الخرطوم بتنفيذ كامل لنيفاشا وقالت فاطمة لم يكن بإمكان واشنطون منع البشير من زيارة بكين خاصة عقب الإعلان الرسمي للحكومية الصينية بتقديمها الدعوة للبشير لزيارة بلادها مما يتسبب في حرج بكين حال استجابت لمطلب الإدارة الأمريكية ورجحت العاقب أن تكون واشنطن خففت من شروطها على الصين بشأن زيارة البشير مقارنة ذلك بمطلب الرئيس الأمريكي أوباما الأسبوع الفائت بوقف إطلاق النار في جنوب كردفان.
وكان وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين عندما استفسرته صباح الجمعة الفائتة بمنزله عن مطالبات أوباما ذهب بالقول إلى أن القوات المسلحة تقوم بواجبها في جنوب كردفان وتدافع عن سيادة الدولة التي حاولت الحركة الشعبية وجيشها سلبها في إشارة بأن لا علاقة لهم بمطالب أوباما.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1430


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net