BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
إصابة الحلو ومقتل وزير من الحركة بكادوقلي
إصابة الحلو ومقتل وزير من الحركة بكادوقلي
إصابة الحلو ومقتل وزير من الحركة بكادوقلي
06-08-2011 09:38 AM
الإنتباهة تصاعدت وتيرة الأحداث بعنف في جنوب كردفان بأغلب محلياتها خاصة بكادقلي والدلنج وشُلَّت الحياة بشكل كامل في كادقلي التي شهدت عملية فرار جماعي للسكان إثر ارتفاع معدَّلات إطلاق النار من الجيش الشعبي مستهدفًا كل الأهداف المتحرِّكة دون التفريق بين المواطنين والقوات النظامية، كما استمر انقطاع الكهرباء والمياه بكادقلي لليوم الثاني على التوالي، وفي هذه الأثناء طالبت الحركة الشعبية عبر بيانات مواطني كادقلي بإجلائها تمامًا في ظرف ست ساعات تمهيدًا لضربها، وفيما ارتفعت معدلات القتل والإصابة وسط المواطنين والقوات المختلفة بكادقلي كشف شهود عيان لـ«الإنتباهة» عن وجود جثث ملقاة على الطرقات فيما استقبل مستشفى المدينة عددًا كبيرًا من الجرحى في ظل خلوها من الأطباء بخلاف طبيبين، في غضون ذلك أجْلت كل المنظمات العاملة بالولاية موظفيها وأسرهم لمباني الأمم المتحدة، في وقت شرعت فيه الحركة الشعبية في عمليات تصفية واسعة
مستهدفة مرشحي الوطني في الانتخابات الأخيرة وقتلت ستة عشر منهم، كما أُصيب رئيس المجلس التشريعي السابق إبراهيم بلندية، ونجا مرشح الوطني للدائرة «9» قادم بابكر من محاولة اغتيال استهدفته، في ذات الوقت وفيما استنفر والي الولاية أحمد هارون الذي ارتدى الزي العسكري الدفاع الشعبي عقب تعرُّض مبناه بكادقلي للقصف وصلت تعزيزات من القوات المسلحة للولاية من أجل السيطرة على الأوضاع تزامنت مع وصول أربعة آلاف من الجيش الشعبي تحركوا أمس الأول قادمين من جوبا ووصلوا لولاية الوحدة وفي ذات الأثناء وصلت قيادات من هيئة أركان الجيش الشعبي لمنطقة جاو على الحدود مع جنوب كردفان واجتمعوا مع الحلو لساعات واتفقوا على تكوين غرفة عمليات لإدارة المعارك بالولاية، في غضون ذلك حاصرت القوات المسلحة مجموعات فارة من الجيش الشعبي وسط الجبال قُدِّر عددهم بتسعة آلاف.
ووصــــــــــــــف القيادي بالوطني الفريــق جلال تاور الوضع في كادقلي بـ «البطال» وقال إنه يحتاج لتحرك سريع، محذرًا من تفاقم الأوضاع حال لم يتم ذلك، وطالب تاور الحكومة باستخدام كل الحلول لإنقاذ الأوضاع سواء كانت عسكرية أو سياسية.
قنّاصة:
وكشف شهود عيان لـ «الإنتباهة» عن قيام قنّاصة من الجيش الشعبي ارتكزوا بمبنى الكنيسة الكاثوليكية شرق السوق الشعبي باستهداف المواطنين، وقالت مصادر إن كادقلي أصبحت شبه خالية من السكان بعد فرار أعداد كبيرة، وقالت المصادر إن من تبقى بها يعيشون أوضاعًا إنسانية سيئة في ظل انعدام الغذاء والماء، وكانت سكرتارية الحركة الشعبية قد أمهلت سكان المدينة في بيان لها ست ساعات لإجلائها، وأبلغت مصادر متطابقة «الإنتباهة» أن اشتباكات عنيفة بين الجيش الشعبي والقوات المسلحة دارت قرب مقر حامية كادقلي.
تصفية:
في ذات السياق قال أمين الاتصال التنظيمي للوطني بالولاية محمد أحمد صباحي لـ«الإنتباهة» إن الحركة قامت بتصفية عدد من قيادات الحزب هناك، تحصلت «الإنتباهة» على أسماء قيادات الوطني التي تمت تصفيتها وهي كبي كوكو الغزال رئيس الوطني بمحلية برام تم قتله بمنزله بحي المصانع، ومحمد موسى عضو أمانة الشباب تمت تصفيته بمنزله بحي تافرا، كما أُصيب محمد أبكر القيادي بالدفاع الشعبي في يده، وأصيب رئيس حزب الأمة جناح «مبارك الفاضل» حمدان علي بولاد.
إصابة الحلو:
وفي ذات الاتجاه رشحت أنباء عن إصابة رئيس الحركة الشعبية بالولاية عبد العزيز الحلو بإصابات بالغة، وكشفت مصادر مطلعة عن ارتفاع وتيرة الخلافات داخل صفوف الحركة الشعبية بين خميس جلاب وكاونجلا من جانب والحلو وعقار وعرمان من جانب آخر بسبب اعتراض كلٍّ من جلاب وكاونجلا على التصعيد العسكري وتشديدهما على ضرورة التهدئة الأمر الذي رفضه الحلو، ورجّحت المصادر أن تشتبك قوات الجانبين اليوم، من جهته طالب القيادي السابق المنشقّ عن الجيش الشعبي بالولاية العميد عيساوي رئيس الجمهورية بفك يد قواتهم لحسم المعركة على حد قوله.
وفي السياق ذاته قررت القوى السياسية المعارضة تشكيل مجموعة عمل للاتصال بمختلف الجهات ذات الصلة لمتابعة تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية في ولاية جنوب كردفان، في وقت وجّهت فيه انتقادات لاذعة للشريكين لعدم توصلهما لاتفاق بشأن الترتيبات الأمنية الأمر الذي اعتبرته سببًا أساسيًا لانفجار الموقف، وناشدت خلال اجتماعها بوفد الحركة الشعبية أمس بدار حزب المؤتمر الشعبي كافة الأطراف الوقف الفوري لإطلاق النار والتزام ضبط النفس.
تغطية للفشل:
ومن جهته وصف الأمين السياسي بالمؤتمر الوطني حاج آدم ما يجري بكادقلي من الحركة الشعبية بأنه محاولة لتغطية فشلهم في الانتخابات الماضية التي رسبوا فيها بدرجة فظيعة.
وأكد آدم أن استخدام القوة يعتبر فشلاً للحركة، ولن يزيدهم إلا بؤساً على بؤس، ولن يغير من الواقع شيئاً.
وقال آدم إن الحركة التي تنادي بأخذ الحقوق بالقوة ليست جديرة بالبقاء حيَّة تمشي وسط أهل السودان.
وأكد أن الأمر بجنوب كردفان تحت السيطرة، والوالي لا يحتاج إلى جلسة بالمركز مع الحركة لحل المشكلة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 845


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net