BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإجتماعية
العودة إلى رأس البنات المشاط
العودة إلى رأس البنات المشاط
العودة إلى رأس البنات المشاط
06-06-2011 03:35 PM
الخرطوم: صفاء فرج الله ما أقترب زفافها، كانت «المشاطة» في خمسينيات القرن الماضي تمكث شهراً في بيت العرس لاكمال زينة رأس العروس، ما جعل المغني يغني مزهواً حسب المقطع الغنائي الشهير «ختة المية للمشاطة العديلة ليه» فمن يعطي «المشاطة» مائة جنيه نظير جليل فعلها لا شك انه يدفع المئات للقيام بواجبات العرس على احسن ما يكون.
المشاط، ظاهرة تعود الى المملكة المروية القديمة التي ما زالت بعض طقوس الزواج مأخوذة عنها مثل سيرة العريس للبحر وقطع جرائد النخل، وعادت ظاهرة «المشاط» تستشري في المجتمع وتتصل الى ان وصلت الى رأس فتيات العشرينات المعاصرات، موضة تعود وتختفي حسب المزاج المجتمعي.. اخذت الآلة الاعلامية «الاعلان التلفزيوني» في التدريج لظاهرة المشاط عبر اعلانات مدفوعة الثمن لبيوت خبرة ومراكز تجميل منتشرة في العاصمة والمدن الولائية الكبرى، مشاط يبدأ حينها وتستخدم فيه بعض الاصباغ لتضفي على الجمال جمالاً، وهناك تركيبات مصنعة غالبها يأتي من «نيجيريا» و«الهند» لتستخدمه ذوات الشعر القصير.
الحاجة اسماء الحاج «56» عاماً قالت لـ«الرأي العام» ان المشاط حتى ثمانينيات القرن الماضي كان حصرياً على النساء كبيرات السن ومسمياته اتخذت مناح اخرى بحسب المتغيرات الاجتماعية كمشاط الدهباية والحبش والزقزاق وغيره.
واشهرها في زماننا «السودان قفل» التي اصبحت حسب موضة هذه الايام «السودان الجديد» «عرفة» طالبة جامعية وجدتها «ممشطة» ترى انها موضة تجددت في الآونة الاخيرة ويجنيها من «التسريح» اليومي ويحافظ على الشعر من الجفاف والتقصف وقالت ان معظم الفتيات يقمن بمشاط اسمه «البوب» كموضة تعتلي رؤوسهن اليومين ديل.
فيما ترى الطالبة «هديل» ان بعض فروات الرأس لا تحتمل المشاط مما يصيب الجلد ببعض الحساسية ويؤدي الى تساقط الشعر واشتهرت قبائل في الشرق والغرب بالمشاط لعوامل البيئة الجافة وعدم توافر الماء بكثرة في بعض المناطق ويتخذ كعادة مجتمعية تميز نساء وفتيات تلك المناطق.
المشاط لم يعد حصرياً على رؤوس الفتيات فبعض الشباب اخذ طريقه الى رؤوسهم، من بينهم الفنان الشاب «طه سليمان» الذي انتشرت له صور، صهيب ومجدي من قبيلة الماشطين على نظام «البوب» يرون انهم فعلوا ذلك مجاراة للتقليد فقاموا باطالة شعرهم حتى وصل الى مرحلة تمشيطه كجدائل.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1447


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net