BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
مستقبل علاقات السودان بدول الجوار
مستقبل علاقات السودان بدول الجوار
مستقبل علاقات السودان بدول الجوار
02-12-2011 03:29 PM
مناهل عمر يفرض الوضع الراهن في السودان -بعد ظهور نتيجة الاستفتاء لجنوب السودان والتي أكدت انفصال الجنوب وقيام دولة جديدة مستقلة -إعادة النظر وفحص وإعادة تقييم كافة عناصر قوة الدولة

وتتمثل هذه القوة في الجغرافيا ،الموارد الطبيعية ،السكان ،مستوى النمو الاقتصادي ،الصناعي ،درجة التطور التقني، القدرات العسكرية ،كفاءة المؤسسات السياسية والدبلوماسية والأمنية ، أجهزة الدعاية والاعلام والروح المعنوية السائدة وذلك لأن كل هذه العناصر وغيرها من عناصر قوة الدول تخضع للتغيير بانفصال جنوب السودان وقيام دولة جوار جديدة مستقلة وصاحبه أطول حدود جواريه معه بما تحمل في احشائها من تعقيدات وتحركات سكانية ومصالح معيشية وثروات طبيعية ظاهرة وباطنة. وتناول السفير د. عثمان السيد فضل في تقرير له حول مستقبل علاقات السودان بدول الجوار في المنتدى الدولي لمركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان بجهاز المغترين قائلاً إن دولة الجنوب الجديدة ستكون خصماً على عناصر قوة السودان بخاصة الموقع لاستراتيجي والسكان والثروات والقدرة العسكرية كما ستكون هذه الدولة سببا في خروج كينيا ، أوغندا والكونغو من قائمة دول الجوار للسودان بما يتطلب ذلك من إعادة لصياغة علاقات السودان مع هذه الدول لتحقيق الأهداف العليا السياسية السودانية الخارجية. وذكر أن المنظور الاستراتيجي الشامل للسياسة الخارجية الفاعلة والنشطة كأحد أهم عناصر القوة للدولة يستمد قوته وفعاليته الى جانب بقية العناصر على الدولة الوطنية السودانية ومشروعها الوطني قيد التداول والحاجة بالغة الحيوية الى جهة وطنية قوية تشكل الاساس والقوة للسودان ليس في بيئته الإقليمية ومجاله الحيوي فحسب بل على صعيد العالم

وأورد أن الجاهزية في الجنوب لبناء هياكل ومؤسسات الدولة المستقلة قطعت شوطاً بعيداً بعد أن بدأت منذ وقت مبكر بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل ومن بينها المكاتب الخارجية التي مثلت النواة للسفارات للدولة الجديدة ووفقا للدستور فإن مقتضيات وأصول التعامل مع الدول المستقلة وخصوصيات التعامل مع الجوار الجغرافي ودولة الجنوب ذات خصوصية مضاعفة. وقال ان الفترة الانتقالية ستشكل فرصة قبيل الإعلان الرسمي لدولة الجنوب لتعزيز الجهود لمعالجة ما تبقى من قضايا عالقة باعتبار أن هذه المعالجة ضرورة وحيوية لبناء وتأسيس علاقات رسمية ودبلوماسية وشعبية عميقة الجذور ومحصنة للدولتين من كافة احتمالات الصراع والمواجهة واحتمالات التدخل الأجنبي لتحوير وضعية الدولة الجديدة من مصدر تهديد داخلي الى مصدر تهديد خارجي لدولة جواره في شمال السودان عسكرياً وأمنياً أو باختلاق وافتعال الإشكالايات للامتناع عن التعاون والتحالف مع الخصوم الإقليميين والدوليين. وأضاف أن ما صدر عن رئيس الجهورية ونائبه والعديد من القيادات السياسية والأمنية بشأن القبول بانفصال جنوب السودان والاستعداد التام لمساعدة الدولة الجديدة ومشاركة شعب الجنوب أفراحه بهذه الدولة بشكل في مجموعه قاعدة وجهات "سياسة الدولة المستقبلية" تجاه دولة الجنوب وتحقيق الاستقرار لعلاقة البلدين بما يساعد على تجاوز مخلفات مرارات الجنوبيين تجاه الشمال والافتعال الجاري لتعميق هذه المرارات لدى الجنوبيين من قبل جنوبيين وأطراف إقليمية ودولية لصبها في مجرى العلاقات المستقبلية بين الشمال والجنوب

وقال إنه لا بد من إنجاز "طيف واسع من الحزم" - خلال الفترة الانتقالية التي تنتهي في يوليو 2011 لتكون علاقات مستقبلية راسخة مع جنوب السودان الجديد - تشمل مراجعة جاهزية كافة الترتيبات والخطط المعدة للتعامل مع قيام دولة جديدة في جنوب السودان والتي تضم السيناريوهات المختلفة للأوضاع في الجنوب غداة الإنفصال والتحوطات والإجراءات الاستباقية المفترضة لمواجهتها اضافة الي تجهيز طاقم دبلوماسي وملحقيين فنيين على قدر عال من الخبرة والكفاءة في الشئون العسكرية،الأمنية ،الاقتصادية ،التجارية ،الاجتماعية ،الثقافية والفكرية تحت قيادة سفراء من ذوى الخبرة في شئون الجنوب والشئون الافريقية. وذكر أن ما يساعد على ترسيخ علاقات حسن جوار وعلاقات مستقبلية واعدة ويعزز في فاعلية دور الدبلوماسية الرسمية أهمية ان تكون خطوط الاتصال والتواصل مفتوحة باستمرار وبشكل منظم على أرفع المستويات ، بجانب تفعيل دور الدبلوماسية الشعبية المستندة على التاريخ المشترك لشعبي البلدين والتداخل الاجتماعي القائم بينهما وضرورة نهوض المغتربين السودانيين في دول الجوار لاقليمي بأدوار وطنية لتعميق التواصل وإزالة أي سلبيات موجودة أو مصطنعة لتعويق العلاقات الثنائية مع تلك الدول بما فيها دولة جنوب السودان ، بما يحقق التوافق على استمرار العمل في مشروعات البنية التحتية بما فيها الطرق البرية والسكك الحديدية والنقل النهري لنقل صادرات وواردات الجنوب ومحاربة أعشاب النيل ومشروعات المياه والمشروعات النفطية واستمرار ضخ النفط الجنوبي عبر أنبوب الشمال ليكون في جانب النيل الأبيض وروافده شريان حياة لعلاقات مستقبلية مستقرة وراسخة. وأورد أن التقديرات لعلاقة دولة جنوب السودان ستتجه أكثر نحو مجموعة شرق إفريقيا والجنوب الافريقي بانضمامه للكتل التجارية لأن الجنوب يضم ثروات نفطية كبرى والفرص الواسعة للاستثمار فيه ويتطلب الدراسة العميقة والدقيقة لتحويله الى فرص جديدة لتوسيع علاقات السودان الافريقية وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للتواصل العربي الافريقي بدلا من أن يتحول الجنوب الى دولة عازلة لشمال السودان عن العمق الافريقي في الشرق والجنوب ومن الممكن الدعم وبقوة لمقررات قمة الكوميسا الـ ( 14 ) التي انعقدت في سوازيلاند وكان من أبرزها وضع استراتيجية لتحقيق التكامل بين الأعضاء وتجمع الكوميسا والسادك"تجمع دول الجنوب الافريقي " وشرق افريقيا في مجمع واحد لاقامة مناطق كبرى للتجارة الحرة في افريقيا. إن المستقبل الراسخ لعلاقات السودان مع دول جواره يتم بالتوافق السياسي بين كل القوى السياسية على مشروع الدولة الوطنية والشروع الفوري في تكملة بناء الدعامات الاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية والفكرية للبلاد بما يحقق المنظور الاستراتيجي المتكامل لبناء القوة التي تمكن الدولة من التأثير على سلوكيات الدول الأخرى في الاتجاهات التي تحقق مصالحها العليا.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1325


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net