BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار السودان
مجلس الأمن يدعو للانسحاب من أبيي
مجلس الأمن يدعو للانسحاب من أبيي
مجلس الأمن يدعو للانسحاب من أبيي
06-04-2011 02:26 PM
وكالات دعا مجلس الأمن الدولي حكومة الخرطوم إلى سحب قواتها فوراً من منطقة أبيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب الذي سيصبح دولة مستقلة اعتباراً من التاسع من شهر يوليو المقبل، وسيطر الجيش على البلدة منذ الشهر الماضي.

وقال بيان رسمي صدر بإجماع الآراء وتلاه خلال اجتماع لمجلس الأمن نيلسون ليل أمس ميسوني سفير الجابون ورئيس مجلس الأمن للشهر الحالي أن "المجلس يطالب بانسحاب الحكومة السودانية فوراً من منطقة أبيي".


وجاء دخول الجيش إلى أبيي بعد يوم من هجوم على قواته وقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام قال مجلس الأمن نفسه إن القوات الجنوبية شنته.


وأبدى المجلس أسفه بالفعل بشأن هذا الهجوم، لكن المجلس أدان في بيانه أمس استمرار احتفاظ الخرطوم بالسيطرة العسكرية على أبيي وهو ما وصفه بأنه "خرق خطير" لاتفاقيات السلام بين الشمال والجنوب.

وحذر مجلس الأمن من أن عدم امتثال الخرطوم لاتفاقية السلام المبرمة عام 2005 يمكن أن يعرض المزايا التي من المقرر أن تحصل عليها للخطر، ولم يدل المجلس بتفصيلات.


وقال دبلوماسيون إن خلافات بين الدول الأعضاء بالمجلس بشأن مدى شدة لهجة البيان أدت إلى إعاقة بيان المجلس عدة أيام.


وأبدى المجلس قلقه من التدفق المفاجيء لقبائل المسيرية من الشمال إلى بلدة أبيي "الذي يمكن أن يفرض تغييرات كبيرة في التكوين العرقي للمنطقة" والتي ينتمي كثيرون من سكانها الدائمين لقبائل دينكا نوك الجنوبية.


وقال إن "المجلس يدين كل الأعمال المنفردة التي تهدف إلى خلق حقائق على الأرض يمكن أن تضر نتيجة المفاوضات".


وقال دبلوماسيون إن المسودة الأميركية الأصلية استخدمت عبارة "التطهير العرقي" ولكن أعضاء آخرين بالمجلس جادلوا بأن ذلك قد يؤدي إلى المبالغة في القضية. وحذفت العبارة من البيان الأصلي الذي أقره المجلس.

وقضت نزاعات بشأن من يحق له التصويت على خطة لإجراء استفتاء في أبيي في يناير كانون الثاني الماضي لتقرير إذا ما كانت ستنضم للشمال أو للجنوب.


وطالب المجلس كلا من الشمال والجنوب بالتعاون مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لوضع "اتفاقية أمن قابلة للتطبيق" لأبيي، وقال إن مستقبل المنطقة على المدى الطويل يجب أن يتم تقريره بالمفاوضات.


وقال أيضاً إن كلا الجانبين سيستفيد من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الباقية في أبيي بعد 9 يوليو تموز.


ومستقبل قوة حفظ السلام التابعة لبعثة الأمم المتحدة في السودان حالياً موضع شك حيث أن الجنوب مستعد لبقاء قوات حفظ السلام على أراضيه لكن الشمال الذي يدعي سيادته على أبيي يصر على أن يغادروا، وقال المجلس إنه سيجتمع في الأيام القادمة لمراجعة كيف تم تنفيذ طلباته.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 270


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net