BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
تقارير توثيقية
بربر الابداع والجمال والاصالة والناس الطيبين
بربر الابداع والجمال والاصالة والناس الطيبين
05-15-2011 09:59 AM


فى زمان كانت الحياة فيه بسيطة وسهلة والنفوس متشبعة بعق الطيبة وعطير الحديث ، مدينة لاكالمدن جمعت اناس واناس ، وان تعددت الاعراق فيها فالانتماء بربر ، التاريخ سجل بالقلم احرف الابداع وسجل القلم فيها اجيالا وامما .
سجل مكانك فى التاريخ ياقلم ** فهاهنا تبعث الاجيال والامم
بربر الحاضر والتاريخ
فى بساط من الريح تسوقه الذكريات ذكريات لاكالذكريات فلتأخذنا الى هناك حيث رحابة المكان وامتداده ندلف الى بيت من بيوت الطين القديمة حيث تتمثل يد الابداع فى بيت الطين هذا فالاسطى قد وهبه الله فنا راقيا ليخط بانمله لوحات فاقت مانوليزا دافنشى فى نفسى ، دعونا الان ندلف الى مايسمى بالديوان وعند جلوسنا على احد الكراسى الوثيرة التى قد انتظمت وصفت بعناية بسطاء لم يخالطهم فيها مايعرف بعلوم وفلسفة الديكورالحديثة فجمال الاشياء عندهم فطرة موهوبة واذا سألتنى عن هذه الكراسى الخشبية الذى قد نحتت باتقان بالالات بسيطة فى ذلك الزمان وسألت نفسى ماذا لو وجد هؤلاء ما نجد اليوم من الالات ؟ فان فعلهم لكان عجبا .\
وبينما اجول بنظرنى فى هذا المكان احسست بان المكان عليل الهواء طيب الراحة وهذه الشجرة المعروفة بالنيم قد انتصبت واقفة صامدة سامقة بين هجير الصيف وزمهرير الشتاء لم يجف عودها ،
وعندها فى منتصف حوش الديوان ذكريات فتحتها تقام طقوس لجبنة العصر وبينما انا كذلك تسالت ياترى نقاء هذا الهواء من اين يجئ ؟
انسان بربر الابداع *****
نعم ابداع حاز عليه تلك النجيمات واقول نجميات لاتصغيرا لها ولكانها بدت لامعة فى سماء بعيدة والبعد دال على الارتفاع والارتفاع دليل على علو انسان ذاك المكان .
بعد مسافة لفت انتباهى علو البناء وفتحات تقارب نهاية السقف هذا علاوة على الشبابيك الذى صممت بزخرفة عجيبة لم ادرك سرها الى الان وانا على هذه الحال اذ يرقى بصرى الى السقف وقد هالنى جمال السقف نقشت حباله وارتصت جنبا الى جنب ماسر تلكم الحبال والعيدان وكيف تثنى لهذا الاسطى البسيط الذى لم يدرس فى كليات الهندسة المعمارية ان يجئ بكل هذه الفنون ؟
نعم انها هبة البارئ .
ومن اين صاغ هذا الجمال انه لم يرتاد محلات مواد البناء لانه وفى ذلك الاوان لم تكن هناك محلات كهذه ولانجف هنالك ، نعم انه كالطائر بنى عشه بكل اناقة من ماوهبته له تلك البيئة المحلية الخلابة .
هذه السقوف البلدية مع الفتحات الصغيرة اعلى الجدران هى سر تلكم النسيمات العليلة والتى ماان تتكئ هنيهة الا وانت فى ثبات عميق .
انهم عرفوا هندسة التكييف والكندشة فى زمان لم تكن فيه مكيفات الهواء فجاء ذلك الابداع بربريا اصيلا .
والحمد لله الذى سخرهم لهذا . انها حكمة البارئ فى خلقه ولله فى خلقه شئون .
(وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ)
الان فلنسطرلزمن غير بعيد ولتأت بعثات نفيربول لترى هذا التاريخ من الحضارات .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معاوية هاشم
تقييم
5.19/10 (12 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net