BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة عثمان محمد محجوب
هل ينتج الخريجون ذهبا ورطبا ومانجو
هل ينتج الخريجون ذهبا ورطبا ومانجو
03-22-2011 10:43 AM

تمهيد
*إستراتيجية الدولة وبرامجها المعلنة نحو الزراعة والإعتماد عليها والإستفادة من التنقيات الزراعية الحديثة والتوصيات البحثية فى مجال الزراعة
*الصناديق المتعدده لإمتصاص الأثر السالب لسياسة التحرير الإقتصادى .
*مشاريع إعانة الخريجين وتوظيفهم بإداراتها ومسمياتها المختلفة المتعدده ، منظمات الشباب الحكومية والحزبيه -العالميه والاقليمية وبرامج التنمية البشرية وصناديق الزكاة
*ولاية نهر النيل بستان السودان الواعد وخزانة ذهب التعدين - السطحى التقليدى والتعدين المتوسط والعميق .
*شتول المناجو المستورده من جنوب أفريقيا التى تمتاز بجودة الإنتاج الذى يصلح للتصدير .وشتول نخيل البرحى العراقى والموالح الخالية من البذور(السيد لس)، الأنواع الأخرى الجيدة من شتول أشجار الفواكه المحلية الجيدة التى ثبت جدواها ونجاحها بالسودان * الخبرات التراكمية للكادر البشرى بالولاية فى مجال العمل البستانى والمتوفرة عند الشباب الذى تداولها أبا عن جد بولاية البستان.
*الثورة الصناعية التى تشهدها الولاية هذه الأيام وتوافد رجال الأعمال والإستثمار نحو الولاية وقرب الولاية من مناطق التسويق والتصدير بالعاصمة القومية وجمهورية مصر وليبيا والسعوديه وخلو الولاية من أمراض الحيوان .
خلفية
* لقد كان للإستعمار نظرة نحو التنمية خاصة فى مجال المشروعات الزراعية ونحن لا نثنى على المستعمر وهو ذميم ، إلا أن لوحة الشرف بالمشروعات الزراعيه الكبرى بالولاية تحكى لكل الأجيال أن هذه المشروعات أسسها المستعمر وجلب لها الشتول والمحراث والثور ودرب المزارع والزمه برعاية مغروساته التى قدمت له مجانا وظل يلاحقه للإهتمام بها حتى الجلاء ، ولكن للأسف الشديد بعد جلائنا له من اراضينا لم نستفد من جوانبه المشرقة فى التخطيط والتنمية والتوسع فى المشروعات والبنيات التحتية وظللنا فقط نردد( يلا لبلدك ) وها نحن بعد خروجه من اراضينا بعد55سنه نلهث ولا نجد طريقا للحل ولا الإستعانة بأفكارهم التى دفعنا فيها دم القلب ولم تتوفر وبالأمس كانت بين الأيدى بالمجان.
مدخل
*كل ما ذكرنا يصلح لأن يكون عوامل نجاح لقيام مشاريع إستراتيجيه لا تقدم حلا ناجعا ودائما يستوعب طاقات آلاف الشباب من الخريجين الذين يعانون من إنعدام فرص التوظيف والكسب الشريف فحسب بل تفيض آثاره الموجبة لتعالج بعض مشاكل الشباب الذين لم تتوفر لهم فرص التعليم - ولا تناسبهم حسب ما نرى عبارة فاقد تربوى- وكذلك تشمل بعض الفقراء وضحايا الغاء الوظائف وبيع المؤسسات الحكومية ومقابلة نسبة تزايد ونمو السكان بالولاية وإعادة النازحين من أبناء الولاية الى داخلها ان اردنا ذلك .

طرقات و نداء
* وثورة الإنقاذ التى تمضى فى عامها الثانى والعشرين بالرغم كل النجاحات التى حققتها على الصعيد السياسى والأمنى وحلها لمشكلة البلاد الكبرى مشكلة الجنوب بالايفاء بإعطاء أهله حق تقرير المصير وقبول نتيجة الإنفصال فى الإستفتاء بكل شجاعة ثمنا لإستدامة السلام ، كل هذا وأكثر تحقق وسط عواصف الإبتلاءات والإستهداف الذى واجهته هذه الثورة وتغلبت عليه. ولكن بالرغم من كل هذا نرى أن ماتم فى مجال المشاريع الإستراتيجية الزراعية الكبرى دون الطموح المطلوب ، فلا تزال المشاريع الزراعية القديمة بالولاية بمشاكلها المستعصية المتعلقة بمحدودية مساحاتها وضيق مساحات أراضيها التى ضاقت بتفتيت الحيازات والتوريث وبزيادة النموء السكانى وعدم وجود إمتدادات مصاحبة لها ولهذا يجد الشباب أنفسهم تحت مطرقة إحتياجات ومطلبات وطموح الحياة الكريمة وسندان شح الإمكانيات والبطاله وعدم التوظيف وهذا الواقع المرير له إنعكاساته وأثره السالب على المجتمع ومستقبل الحياة والحفاظ على الموروثات والتقاليد وبقاء العنصر النيلى بهذه الرقعة الجغرافية، لماذا لا تتضافر الجهود بين هذه الصناديق والمؤسسات والمصارف لتمويل المشاريع الإستراتيجية الكبرى إنطلاقا من سياسة الدوله المعلنة فى المجال الزراعى ؟، لماذا لايقام مشروع زراعى ضخم فى كل محليات الولاية السبع ، مشاريع للزراعة البستانية مستفيدين من أنواع الشتول التى إستجلبت من جنوب أفريقيا والعراق ودول الخليج مشروع تنفق عليه الدولة بالتمويل الكامل ويقف عليه الشباب الجاد حتى (يضوقوا ايد الحكومة الوطنيه مثل ما ضاق ابواتهم ايد الخواجات) فالمشاريع الإستثمارية الخاصة الأجنبية أو الأهلية يجنى المواطن ثمرة وفرة إنتاجها بالسوق وعائد صادرها من العملات الحرة عند تصدير إنتاجها ولكنها (لا تكب الكاش فى جيب المواطن بصورة مباشرة) والأرض رحبة تكفى الكل استثمارية وإسترتيجية وإعاشية ولا توجد مشكلة فى الأرض بالولاية.
لماذا تنفذ الدولة لشبابها مشاريع ناجحة تضاهى مشاريع الإستثمار الناجحة بالولاية (ماشاء الله تبارك الله)؟ لماذا لا تخسر الدولة أو بالأصح تستثمر فى أبنائها بإنشاء مشاريع إستراتيجيه كبرى للبستنة بهذه الولاية التى إتفق الجميع نظريا على أنها بستان السودان سلة غذاء العالم .
وفى مجال التعدين لماذا لا تتم دراسات لمشاريع صغيره ومتوسطة وكبيرة لهؤلاء الشباب فى شكل جماعات أو شراكات وشركات يمنحوا بموجبها معدات وآليات وأجهزه متطورة للتعدين بأشكاله وأنواعه تقليدى وغير تقليدى طالما تأكدت جدوى التعدين عن الذهب بهذه الولاية وبدلا من أن نترك الخريجين وغيرهم ليعملوا كاجراء لا شركاء مع أصحاب العمل والمال داخل ولايتهم ، لماذا لا نمولهم ونجزل العطاء لمشاريعهم الجماعية وما ندمت دولة أنفقت المال فى الإستثمار البشرى .فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته
صيحات محرضة
*الرسالة التى نود بثها هى ، هل نطمع فى أن تتبنى هذه المطالب والأفكار والمشاريع قوافل المجاهدين والدبابين الذين عرفوا بأنهم لا يستسلمون للمستحيل بعد أن ساهموا فى جلب السلام لربوع البلاد بدمائهم الطاهرة ؟ وهل يلتئم الصف بإنحياز إتحادات الشباب والخريجين ومنظماتهم المختلفة نحو هذه المشاريع ويهبوا جميعا للضغط الإيجابى على دولتهم ممثلة فى وزارات الشباب والرياضه والشئون الإجتماعية والمالية والإستثمار وتنسيق الدفاع الشعبى والخدمة الوطنية وصناديق الأعمار والنهضة الزراعية والزكاة بالولاية والمركز ويعملوا بعزيمة وإصرار على التصدى وقيادة التحدى لقيام هذه المشاريع الطموحة العادلة الممكنة ، ونحن لانشك لحظة فى ترحيب والتزام وزارة الشئون الإجتماعية بالولاية بإنشاء مراكز لتأهيل وتدريب الشباب بكل مستوياتهم فنيا وإداريا حتى تستوعبهم هذه المشاريع وينالوا كذلك نصيبهم فى التوظيف بمشاريع الإستثمار الأجنبى والمحلى بإستيعاب من تنطبق عليه شروط التوظيف من أبناء الولاية .
قفله
(من رباعيات شاعرة الباوقه عاشه بت سالم -أخت البدوى-)
حبوب الولد شاحده الكريم مولانا @@ يطول فى العمر ولعمتك كفانا
دايرنك متل أبوك ابفهما مابيدوره لقانا @@ يا حجر البليله الفى الضرس كرانه


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 658


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عثمان محجوب
عثمان محجوب

تقييم
1.42/10 (9 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net