BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة د. عبد الوهاب الأفندي
تابو امبيكي وتحديات إنقاذ الأفريقانية في السودان
تابو امبيكي وتحديات إنقاذ الأفريقانية في السودان
02-09-2011 11:16 AM

(1)

ألقي رئيس جنوب افريقيا السابق تابو امبيكي محاضرة عامة في الخرطوم يوم الأربعاء الماضي بدعوة من مركز أبحاث السلام بجامعة الخرطوم تناولت أوضاع السودان الحالية ومستقبله المنشود فيما يتعلق باستحقاقات السلام والتحول الديمقراطي. وقد قدمت المحاضرة في قاعة الصداقة لأن المنظمين كانوا يتوقعون حضوراً كبيراً لن تسعه قاعات المحاضرات في الجامعة. وبالفعل قدر عدد الحضور بسبعمائة مستمع، جلهم من الأكاديميين والصحفيين والدبلوماسيين والسياسيين.

(2)

كانت هذه أول محاضرة عامة يلقيها امبيكي منذ أن سماه الاتحاد الافريقي رئيساً للجنة الحكماء التي أوكل إليها معالجة ملف دارفور في مطلع عام 2009، ثم كلفت العام الماضي متابعة استحقاقات تنفيذ اتفاقية نيفاشا ومعالجة المعوقات التي ظلت تعترضها. وكان امبيكي في السابق عازفاً عن الحديث إلى الجماهير لأن "في فمه ماء" بسبب الملفات الحساسة التي كان يضطلع بها. فما الذي أخرج الزعيم الافريقي عن صمته هذه المرة؟

(3)

من جهة يبدو أن الرجل اطمأن إلى أن أشد المخاطر التي كانت تعترض اتفاقية السلام قد مرت. ولكنه من جهة أخرى، وكما يتضح من نص المحاضرة التي ألقاها، أخذ يشعر بقلق شديد من تداعيات انفصال الجنوب على هوية السودان الافريقية. فقد أفضى امبيكي إلى المسؤولين وإلى أشخاص آخرين بمخاوفه من أن ينكفئ السودان الشمالي على نفسه بعد الانفصال، ويتجه بقوة شمالاً مديراً ظهره لافريقيا.

(4)

من هذا المنطلق فإن محاضرة امبيكي كانت في مجملها مرافعة طويلة دفاعاً عن هوية السودان الافريقية وتذكيراً بروابط السودان القديمة والمستجدة على القارة، باعتباره ليس كياناً طارئاً عليها. فالسودان مهد أول حضارة افريقية، وهي عند عدد من المؤرخين كانت أقدم حضارة إنسانية، مما جعلها مصدر اعتزاز للأفارقة خاصة في ظل التحيزات العرقية التي ظلت تصمهم بالوحشية والبربرية حتى أنقذهم الأوروبيون من تخلفهم!

(5)

وقد بدأ امبيكي بملاحظة مهمة تتعلق بالتاريخ، وتتلخص في سؤال: لماذا احتفلت افريقيا باستقلال غانا عام 1957 باعتبارها أول دولة افريقية تنال الاستقلال، بينما أهملت استقلال السودان الذي سبق غانا بأكثر من عام؟ ويجيب امبيكي بالإشارة إلى تمرد توريت في الجنوب الذي وقع عام 1955 خلق تحفظات لدى الأفارقة جعلتهم يعتقدون أن استقلال السودان لم يكن كاملاً.
.

(6)

هذا التحليل تنقصه الدقة، لأن المسألة لم تكن تتعلق بأوضاع السودان الداخلية، بل بالانطباع السائد عن هويته أولاً، وبوضع السلطة الاستعمارية الملتبس فيه ثانياً. ذلك أن السلطة الاستعمارية في السودان كان إسمياً مشاركة بين مصر (وهي دولة افريقية) وبريطانيا، وكانت الحركة الوطنية في السودان منقسمة بين المنادين بالوحدة مع مصر وطلاب الاستقلال.من هذا المنطلق فإن "استقلال" السودان فسر عند كثيرين على أنه، مثل استقلال الجنوب اليوم، مجرد انفصال عن مصر. وإلا فإن الحروب التي مزقت الكونغو ودولاً افريقية عشية استقلالها لم تؤد إلى وضع استقلالها موضع التساؤل عند الأفارقة أو غيرهم.

(7)

امبيكي كان في وضع أفضل حينما ذكر السودانيين باهتمام افريقيا بهم، وهو اهتمام تجسد في تخصيص لجنة حكماء من ثلاث رؤساء دول سابقين كلفتهم أن يخصصوا جل وقتهم لأكثر من عامين لمساعدة السودانيين في حل مشاكلهم. ورأى امبيكي في هذا الاهتمام، ومظاهره الأخرى، مثل نشر قوات حفظ السلام في دارفور، إشارة إلى أن افريقيا ترى في السودان قلبها النابض وصورتها المصغرة، وأنها تجمع على الحرص على استقراره وسلامته، ولا تدخر وسعاً في دعمه. وأضيف أنا أنه يمكننا مقارنة الاهتمام الافريقي هذا بموقف الجامعة العربية المثير للشفقة تجاه السودان وكل قضايا العرب الأخرى.


(8)

خلص امبيكي من كل هذا إلى أن هوية السودان الافريقية غير قابلة للتزعزع، وأن السودان لن ينقسم غداة الاستفتاء المقبل إلى دولة افريقية وأخرى "عربية"، بل إلى دولتين افريقيتين، كلاهما متعددة الأعراق والثقافات. فالعرب عنصر أصيل في التركيبة السكانية الافريقية، كما أن السودان الشمالي يشتمل على مركبات سكانية من غير العرب. وعليه توقع امبيكي وتمنى ألا يتراجع موقع السودان الأصيل ودوره الرائد في القارة الافريقية، وألا تتأثر هويته الافريقية بالانقسام المتوقع.


(8)

تناول امبيكي في محاضرته كذلك التحديات الكبرى التي تواجه السودان في مستقبل أيامه، بدءاً من تحدي سلام الجنوب الذي أصبح يتلخص الآن في تمتين علاقات حسن الجوار مع الجنوب وحسم الخلافات العالقة، مروراً بقضية دارفور التي تحتاج حسماً عاجلاً يعيد الأمن والسلام والاستقرار لمواطني دارفور، ويوفر لهم العدالة والمشاركة العادلة في السلطة. وأخيراً هناك الاستحقاق الديمقراطي، الذي أكد امبيكي عليه، ورأى أنه في غاية الأهمية لتحقيق الاستقرار في البلاد. ودعا السودانيين للتكاتف من أجل الاضطلاع بواجباتهم تجاه هذه المطالب.

(9)

أشاد امبيكي في حديثه بقادة السودان في الشمال والجنوب، لتعاونهم مع لجنة الحكماء ولما بذلوه من جهود لتحقيق السلام، وانتقد امبيكي المشككين ممن كانوا يعتقدون أن قادة الشمال تحديداً لن يفوا بتعهداتهم تجاه اتفاقية السلام، وخاصة فيما يتعلق بالاستفتاء. ولكنه ضمن هذا الثناء الحار مطالبة بأن يواصل القادة جهودهم لتحقيق ما تبقى من استحقاقات السلام والتحول الديمقراطي.

(10)

ضمن امبيكي محاضرته تلميحاً ذكياً إلى نوع "التضحيات" التي ينبغي على القادة تقديمها من أجل تحقيق واستدامة السلام والوفاء بمتطلبات التحول الديمقراطي، حين نبه إلى أن لجنته تتكون من ثلاث رؤساء دول سابقين، يعرفون تماماً ماذا تعني التضحيات المطلوبة لتحقيق التحول الديمقراطي. واللبيب بالإشارة يفهم.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 543


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. عبد الوهاب الأفندي
د. عبد الوهاب الأفندي

تقييم
5.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net