BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة د. عبد الوهاب الأفندي
جمعة الدعاء لحلف الأطلسي
جمعة الدعاء لحلف الأطلسي
10-15-2011 10:53 AM

(1)

في مذكراته كشف وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر عن واقعة غاية في الغرابة، ملخصها أن رئيسه ريتشارد نيكسون استدعاه ذات مرة بعد أن أحكمت فضيحة ووترغيت حلقاتها حول رقبته وأصبح مهدداً بالإقالة والمحاكمة، وأراه مسودة قرار يقطع كل المعونات عن إسرائيل. وكان نيكسون فيما يبدو يريد أن يرسل عبر كيسنجر رسالة إلى "جماعته"، مفادها أنه يعتقد أنهم وراء مشكلاته، أو على الأقل يمكنهم مساعدته، وأنهم ما لم يفعلوا فستكون السياسة "على وعلى أعدائي".

(2)

لم ينفذ نيكسون تهديداته كما لا يخفى، ولا ندري أي صفقة عقدت وراء الكواليس أثنته عن هذا المنحى، ولكن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، الذي لمح (ولم يهدد مباشرة) بأنه يمكنه "حرق نصف إسرائيل" بالأسلحة الكيماوية، قام بإرسال بضعة صورايخ باتجاه إسرائيل. ولكنه لم يفعل ذلك إلا بعد أن وجد نفسه في ورطة مشابهة لورطة طيب الذكر نيكسون، وبعد أن بدأت صواريخ تحالف حفر الباطن تمطر على بغداد. وبحسب علمنا فإنه لم يحرق ولا واحد من الألف من المليون من إسرائيل، وبالقطع لم يستخدم "الكيماوي المزدوج" الذي سمعنا به ولم نراه.

(3)

غير معلوم كذلك أي صفقات عقدت وراء الكواليس حول هذا الأمر، ولكن المعلوم كان التهديدات العلنية بأن أي استخدام لأسلحة "محظورة" ستكون له "عواقب وخيمة"، وقد حققت الغرض وأدت إلى "ضبط نفس" محمود، وإن كانت عواقبه لم تكن كذلك. فقد دمر الجيش العراقي مرتين، وأعيدت بغداد إلى العصر الحجري، ثم تم احتلال العراق، وأخيراً اعتقل صدام وحوكم وأعدم.

(4)

وإذ صدقنا تسريبات إسرائيلية وتركية رشحت هذا الأسبوع، فيبدو أن القيادة السورية انضمت بدورها لطابور المؤمنين (أو الواعدين بالإيمان) بعد انشقاق البحر حال فرعون حين أدركه الغرق. وبحسب هذه التسريبات (التي صدر بحقها نفي رسمي تركي) فإن الرئيس بشار الأسد أبلغ وزير الخارجية التركي بأنه سيهاجم تل أبيب بالصواريخ إذا هاجم حلف الأطلسي سوريا، وسينسق مع حزب الله وإيران لتوجيه ضربات لإيران ولمصالح أمريكا في الخليج.


(5)

رغم النفي التركي فإن هذه التسريبات تنسجم مع تصريحات أخرى لنافذين سوريين ربطوا بين أمن النظام السوري وأمن إسرائيل، ومع سيناريوهات كثر التحدث عنها عن التنسيق بين الثلاثي (إيران، سوريا وحزب الله) للرد على أي هجوم يستهدف أي طرف. وإذا كان من المؤكد أن حزب الله سيلعب دوراً في الرد على أي هجوم إسرائيلي على إيران أو سوريا (لا يكاد يوجد مبرر آخر لاستمرار احتفاظ الحزب بسلاحه)، فإن من المستبعد أن تدخل إيران في حرب إقليمية دفاعاً عن النظام السوري، كما أن من المستبعد أن تهاجم إسرائيل سوريا أساساً، لأنها تحب بشار الأسد وتكره عمرو موسى.

(6)

هذا يطرح سؤالاً مهماً: لماذا لا تكتشف الأنظمة مكان إسرائيل وفكرة توجيه الضربات لها إلا وهي في طريقها إلى المقابر، تماماً كما لا يتذكر رؤساء أمريكا عدالة القضية الفلسطينية إلا بعد الإحالة على التقاعد؟

(7)

السبب بسيط، ويرجع إلى منطق القوة. فبحسب موازين القوى فإن معاداة إسرائيل هي انتحار سياسي للقادة الأمريكيين مثلما أن شن الحرب على إسرائيل هو "عملية استشهادية" بالنسبة للنظام السوري، الذي يبدو أنه لا ينوي "الاستشهاد" إلا بعد أن يوقن أنه ميت لا محالة.

(8)

مفهوم الممانعة عند النظام السوري إذن هو تبشير إسرائيل بطول سلامة، ما دام النظام في سوريا سالماً، وبألا خطر عليها إلا إذا وقع تهديد للنظام السوري. ولكن، لنكن منصفين: ما هو ذنب إسرائيل المسكينة لو أن تركيا وحلف الأطلسي قررا مهاجمة سوريا؟ ألا يشبه هذا محاولة ابتزاز نيكسون لليهود ليخرجوه من ورطة كان هو وحده المسؤول عنها؟

(9)

الأهم أن هذا يؤكد ما ذهبنا إليه سابقاً من أن النظام السوري وبقية الأنظمة "الثورية" سابقاً (رحم الله ثوريتها المتخيلة)، لا تهتم بنصر القضية الفلسطينية بقدر ما تنتصر بها. فهذه "القضية" ما هي إلا بضاعة مغشوشة، مثلها مثل السندات الوهمية التي كانت البنوك تقترض على أساسها قبل أن يكتشف أمرها مسببة الانهيار المالي العالمي. فالدعاوى العريضة عن الممانعة (أي التدلل) ليست فقط بدون رصيد من الجدية يغطيها، بل هي خدعة للنهب على حساب القضية، أن أنها رصيد سلبي.

(10)

وعليه فإن نصيحتنا لثوار وسوريا وأنصارهم في الساحات العربية من الشام إلى اليمن، ومن المنامة إلى سرت، وكذلك أنصار القضية الفلسطينية وسكان المخيمات، أن يجعلوا من هذه الجمعة "جمعة الدعاء لحلف الأطلسي"، لعل الحلف يوفق إلى توجيه صواريخه إلى دمشق، عسى ولعل أن ننال الحسنيين: الخلاص من النظام السوري ومعاقبة إسرائيل. وليساعدنا في الدعاء كذلك كل أنصار النظام السوري المقاوم، فأي شرف سيكون للنظام أفضل من أن يستشهد مقاتلاً بدل أن يرحل ذليلاً مثل سابقيه (وهو راحل لا محالة).

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 783


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. عبد الوهاب الأفندي
د. عبد الوهاب الأفندي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net