BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة تاج السر محمد حامد
يغتصبون ويغتالون البراءة
يغتصبون ويغتالون البراءة
08-16-2011 01:51 PM


نقلت إحدى الصحف السيارة خبرا مفادة .. بأن شرطة سوق ليبيا ألقت القبض على سبعة متهمين أغتصبوا وقتلوا طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات وأشعلوا فيها النار .. وتعود التفاصيل الى بلاغ ورد للشرطة بإختفاء ( رماز عزالدين) خمس سنوات من حلة بله بالقرب من سجن الهدى بأمدرمان .. وهرعت شرطة سوق ليبيا بقيادة العميد خالد بن الوليد .. وعثرت على الطفلة باحدى المنازل المهجورة فى المنطقة ملقاة على الارض .. وأشارت التحريات الاوليه الى أن المتهمين وضعوا حصيرا تحت رأس الطفله وأشعلوا فيه النيران .. إلا أن النار التهمت الجانب الايمن من شعر رأسها ومن ثم انطفأت .. وجاء تقرير الطبيب الشرعى بوجود حالة أغتصاب حادة على الطفله وبها كسر فى الرقبة وطعنات فى البطن .. - أنتهى النص –

وهنا تتوارد الاسئلة .. من أى فئة هؤلاء المستهترون الذين يتهاونون فى أمر من أمور دينهم إن كان لهم ( دينا) أصلا ؟ ومن أين جاءوا ؟ وماهى المقاصد والاهداف من وراء ذلك العمل المشين الذى لايمت الى الاسلام بآ ى صلة ؟؟ وهل هذا مؤشر يعنى أن السودان والاسلام فى خطر ؟ وهل أغتصاب تلك الطفلة وحرقها واغتيالها بهذه الصورة البشعة يعنى تهديدا لكل أبناء السودان ؟ وهل هذا يعتبر إشارة خطيرة تشير الى أن مصيرا مظلما ينتظر كل أطفال السودان من اولئك الذئاب ؟ وهل استهداف الطفلة ( رماز) هو رسالة أستهداف لكل أولياء الامور وحماة الابناء .

هذه الجريمة البشعة لهتك وأغتصاب طفله لم يتجاوز عمرها الخمس أعوام يعتبر من أقذر وابشع الجرائم لأن أغتصاب وإغتيال ( رماز) ليست ضدها فقط بل ضد كل أطفال السودان .. وأن أغتصاب وأغتيال هذه الطفلة ذات الخمس أعوام وبهذه الكيفية إصرار وتوقيتا لهو أمر يعنى بكل المقاييس إننا أمام مفصل تاريخى جديد فى مسيرة بلادنا يحمل معه كافة لوازم التبديلات الظرفية المحتمله .. وهذه الحادثة الكريهة ستصبح مأساة فقط لاطفال السودان يوم يفلت الجناة بجريمتهم اللا خلاقية لمسارهم المعوج ضد الاسلام . ولايجدون من يحاسبهم على تلك الجريمة النكراء التى لاتشبه السودان .. ولا أهل السودان .

فأسمحوا لى وعبر هذه الصحيفة ( صحيفة الخرطوم) على وجه العموم وعامود ( كلام بفلوس) على وجه الخصوص أن أناشد جميع الزملاء الصحافيين داخليا وخارجيا بأن لايصمتوا تجاه هذا العمل المشين لأن الصمت عن هذا العمل الدخيل يعتبر خيانة عظمى للفكر .. وهنا يأتى السؤال الذى يفرض نفسه الان .. هل ياترى حادثة اغتصاب واغتيال ( رماز) وفى هذه الايام المباركة سوف يكون الاول والأخير أم ماذا ؟ أضع يراعى ولسان حالى يردد ( حسبى الله ونعم الوكيل ) .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 840


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تاج السر محمد حامد
تاج السر محمد حامد

تقييم
1.04/10 (8 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net