BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الفنون جنون
08-14-2011 11:59 AM


عبارة شائعة يستعملها الجميع: المثقفون واشباههم وغيرهم..
وما ان تتعرف على شخص لاول مرة، ويعلم بأنك تتعامل مع اي ضرب من ضروب الفن، وبخاصة التشكيل الاّ ويتوقع منك سلوكاً معيناً محدد سلفاً في ذهنه وكثيرون يصابون بالاحباط- بل والتشكك في قدراتك الفنية- عندما يكتشفون بأنك شخص عادي- لا غبار عليك- عدا غبار المواصلات- تأكل الطعام وتمشي في الاسواق!! وهذا ما يدفع بعضنا- نحن أهل التشكيل- الى افتعال الغرابة وادعاء الجنون، ارضاءً لرغبة الجماهير!!
ولكن من اين نشأت تلك النظرة الرومانسية التي تعتبر الفنان نوعا من الحيوان النفيس النادر- الغريب الاطوار؟ وهذه النظرة ليست راسخة عندنا فقط، بل هي ايضا شائعة في الغرب. وفي اللغة الانجليزية تستعمل كلمة لوصف الفنان ومعناها: غريب او شاذ ولها ايضا معنى اخر مذموم نمتنع عن ترجمتة!!
هل هذه الرؤية من ترسبات العلاقة القديمة والارتباط الوثيق السابق بين الفن والسحر؟ او لعلها بقية من اراء افلاطون عن الفن والفنانين؟
من المؤكد ان هذه المفاهيم المغلوطة عن الفنان تبلورت في الاذهان بسبب اراء فرويد الذي يعتبر الفنان شخصا انطوائيا يعجز بسبب دوافعة الغريزية المفرطة عن التجاوب مع متطلبات الواقع العملي، فيلجأ لاشباعها الى عالم الوهم، حيث يجد بديلاً عن الارضاء المباشر لرغباته.. ويستعين للوصول الى مطالبه اللاواقعية الى غايات قابلة للتحقيق من الوجهة الروحية على الاقل بما يسمية فرويد (القدرة على التسامي) (فلسفة تاريخ الفن/ ارنولد هاوزر/ ص51) ويرى فرويد ان هذه هى احدى اليات الدفاع التي تعفي الفنان من القصاص او المرض، لكن تجعله رهين عالم وهمي حيث (لن يطول الامر به حتي يصاب بالعصاب)!!
لعل اراء فرويد هذه تنطبق على بعض الفنانين: فان خوخ/ كافكا/ سلفادور دالي/ لوتريك/ معاوية نور/ ادريس جماع/ عثمان الحوري/ عمر خيري/ اسامة عبد الرحيم.. ولكنها ليست بالضرورة تنطبق على كل المبدعين ففي مقابلة هؤلاء، نجد فنانين اخرين ربما يكونون اكثر ابداعاً ممن ورد ذكرهم اعلاه ويتمتعون بكامل قواهم العقلية: مايكل انجلو/ ليوناردو دافنشي/ بيكاسو/ شكسبير.. فالفنان يمكن ان يكون عصابياً، ولكنه ليس بالضرورة ان يكون كذلك، ان الفرق بين الفنان والعصابي هو ان الاول تصدر عنه اثار فنية بدلا عن اعراض عصابية كحل لصراعاته الداخلية او مخرج لرغباته المكبوته.. فالفنان يستمد من معاناته ذاتها نوعا من الرضى. كما ان له القدرة ان يخبرنا عن (طريق معاناته) كما قال جوته. فالفن يعتبر مخرجا من الاختلال العقلي وبديلا للجنون.
تأسيسا على ما سبق، فنحن لا نوافق (هايني) في مقولته المشهورة: (كما ان اللؤلؤة داء يصيب القوقعة، فقرض الشعر مرض يصيب الانسان) بل نرى ان الموهبة الفنية بمثابة وقاية من المرض وحتى ولو لم توفر الوقاية الكافية على الدوام... نحن نعتبر ان العمل الفني هو نشاط جاد يستلزم وجود عقل سليم فدافنشي كان يقول عن الرسم انه شيْ ذهني وكان يعني ان العمل الفني يتكون من مثلث اضلاعة هى: الفكر/ اليد/ الارادة.. وبالتالي فإن المجنون لا يستطيع انتاج اي اثر من آثار الفن العظيم..!!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 749


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عادل بدوي السنوسي
عادل بدوي السنوسي

تقييم
1.00/10 (3 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net