BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

عثمان الحوري 1
08-07-2011 12:53 PM

بربر.. تلك القرية الكبيرة.. تفخر دائماً بأنها تقدم الافذاذ في مجالات الثقافة السودانية، فهي قدمت للفن التشكيلي رواده مثل: شبرين- رباح- بولا، وللمسرح قدمت الراحل د. أحمد الطيب أحمد (أصوات وحناجر) والطيب المهدي.. وفي مجال الفن الغنائي يكفيها أن تذكر الراحل عبد العزيز محمد داؤود ومحمود علي الحاج ومجذوب اونسه. مالت بربر الى اليمين فقدمت- للحركة الإسلامية احد رموزها: أحمد عبد الرحمن محمد. تحركت بربر نحو اليسار فقدمت للحزب الشيوعي السوداني احد مؤسسيه: عمر مصطفى المكي أما في مجال الأدب والشعر، فمن لم يسمع بالمرحوم ود الفراش؟ ومن لم يقرأ (حصاد التيه) للراحل على عمر قاسم؟… ومن لم يتابع كتابات محجوب عمر باشري و عبد الوهاب بوب والراحل التجاني عامر؟
الاّ أن بربر تفخر.. وتتيه.. وتعتز بأنها قدمت للأدب السوداني وللقصة القصيرة السودانية جي. دي. موبسانها وهو القاص الفذ عثمان الحوري.
ولد عثمان في قرية (جاد الله) غرب بربر عام 1945م وتلقى تعليمه الأولي في بربر ثم انتقل إلى بورتسودان ليدرس المرحلة الثانوية هناك، وفي تلك الفترة ظهرت موهبته الأدبية، ويقول عنه استاذه التجاني مصطفى المكي: أنه كان المع تلاميذه، واجاد عثمان اللغة الانجليزية إجادة تامة، تحدثاً وفهماً، قراءةً وكتابةً (يستطيع أن يحلم بها).. نشر اول قصة له عام 1960م في مجلة الاذاعة والتلفزيون الاّ أنه ذكر لي بأن اول قصة قصيرة كتبها كانت بعنوان (السلطان كوكو) وهو لا يتذكر إذا كانت نشرت ام لم تنشر!!
التحق اديبنا بجامعة الخرطوم لدراسة القانون الاّ أنه لم يكمل المشوار_ على حد تعبيره_ ثم عاد إلى بربر للعمل في المدارس المتوسطة ثم انتقل إلى بورتسودان…. ويبدو أنه عاش فيها أجمل أيام حياته، وكتب اروع قصصه، ثم عاد عثمان إلى بربر في نهاية السبعينات وهو لازال هناك حتى الآن.
وعبر السنوات، كان اديبنا يراسل الصحف بخاصة جريدة الأيام، وبلغت قصصه المنشورة حوالي المائة قصة باللغتين العربية والانجليزية إلى أن توقف عن النشر عام 1987م تقريباً. وحياة عثمان الحوري نفسها قصة، كما قال جمال عبد الملك (ابن خلدون) فحياته هي مزيج من حياة تولوزلوتريك وفان خوخ وكافكا، اما سلوكه الشخصي فلايختلف كثيراً عن سلوك شخصياته القصصية، فهو (عبد الرازق سكر) نفسه في قصة (مطر القُنُب) وهو (صالح جبران) ايضاً في القصة التي تحمل نفس الاسم، كما أنه ادريس جماع القصة القصيرة وما لا يعرفه الكثيرون أن عثماناً قضى فترة ما من حياته في ضيافة احد الشيوخ الدينين المشهورين بمنطقة بربر.
اما ابطال قصصه، فهم شخصيات حية من لحم ودم وانا اعرف بعضهم معرفة شخصية وعثمان نفسه كان يذكر بعضهم احياناً باسمائهم الحقيقة!!
قرأ عثمان الأدب الانجليزي في لغتة الاصلية واتاحت له معرفته العميقة باللغة الانجليزية التعرف على كل الآداب المترجمة إلى تلك اللغة، فقرأ بيكيت ومارسيل بروست وتشيكوف وكامو وسارتر وغيرهم، اضافة الى جورج اورويل ولورنس ديوريل وجراهام جرين وموم و ادجار الن بو….الخ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1493


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عادل بدوي السنوسي
عادل بدوي السنوسي

تقييم
1.22/10 (6 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net