BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
تقارير توثيقية
مستشفى بربر.. ماذا يحدث هناك
مستشفى بربر.. ماذا يحدث هناك
06-12-2011 02:04 PM

خضع مستشفى بربر خلال السنوات الأخيرة لعمليات تأهيل أحدثت تحسنا في مستوي المباني والخدمات الصحية والطبية وإن لم يكن للحد المطلوب إلاَّ أنه قلل من معاناة ارتياد مستشفيي عطبرة والخرطوم بشهادة أهل بربر أنفسهم قبل الآخرين.. ولكن ارتفعت الأصوات خلال هذه الأيام شاكية من تدن وصل إهمال طبي بالمستشفى.. والتسبب في حدوث وفيات.. حادثتان روى أب كيف أنقذ ابنه من موت محقق !! وروت أم عن وفاة ابنها إهمالاً؟؟ ولكن أين الحقيقة؟
* ضحايا العقارب
* البداية روى لنا أُسامة إبراهيم حكاية ابنه:
أسكن مدينة بربر وأعمل في مدينة عطبره.. قبل أسابيع إتصلت بي زوجتي حوالي الساعة (7) مساءً من بربر تخبرني بأن ابني (محمد) (4) سنوات تعرض للدغة عقرب وتم اسعافه لحوادث مستشفى بربر وتحركت فوراً إلى هناك وقبل وصولي بالطريق أبلغوني بأن حالته ساءت والمستشفى لا يوجد بها مصل العقرب فطلبت منهم نقله بالإسعاف لمستشفى عطبرة وتحدث معي الطبيب بأن حالة ابني تدهورت ولن يستطيع الوصول لعطبرة وأنه لا يوجد حالياً إسعاف بالمستشفى. فطلبت من زوجتي ومن معها نقل ابني إلى عطبرة بأية عربة وفعلاً تحركوا به من بربر ووصل لمستشفى عطبرة وتم حقنه بالمصل وتحسنت حالته وتعافي والحمدلله .. ولكن تكرر المشهد بعد اسبوع مع ابن جيراني ولكنه توفي ظهر اليوم الثاني يرحمه الله.
* توجهنا لمنزل أسرة الطفل المتوفى روت أمه قصته:
* وفاة طفل
ابني (عبد العزيز عبدالغني) (9) سنوات تعرض للدغة العقرب حوالي الساعة السابعة مساء وحملناه مباشرةً لحوادث مستشفى بربر بعد أن أسعفناه بمصل عقرب موضعي وتم ربط مكان اللدغ .. وفي المستشفى نزع الطبيب الشريط عن مكان اللدغ ..وهذا ما كان يجب أن يحدث لأنه أكيد أضره.. وقالوا لنا إن المصل بالمستشفى نفد وهو الذي كان تبرعاً من فاعل خير .. ولم نجده في صيدليات بربر فأضطررنا لإحضاره الى عطبرة واعطوه الدواء وتم تحويلنا للعنبر داخل المستشفى ولكنه بعد ظهر اليوم الثاني وافته المنية.. نؤمن بقدر الله ولكن نقول ما كان لهذا أن يحدث بالمستشفى.. وما كان يجب نزع الشريط فقد منح فرصة لعودة السم لجسمه.. لأن هذا الدواء يسحبه خارج الجسم.. ولكنه قضاء الله وقدره.. وللأسف لم يكن العلاج مجانياً فقد تحملنا تكلفة العلاج وأشترينا عدداً من الوصفات الطبية ولم نستخدمها..
* محاذير طبية
ذهبنا لمستشفى بربر لفت نظرنا نظافة المكان والهدوء الشديد كأن لا مرضى ولا عاملين لكن فهمنا إهتمام الإدارة بالأمر وقد رحب بنا وأحترم حضورنا الدكتور / هاشم محمد هاشم مدير عام مستشفى بربر بالإنابة وقد أوضحنا له سبب الزيارة وما يُثار حول إهمال طبي بالمستشفى؟ جدد ترحابه بنا وقال:
أولاً نصحح المعلومة بأن عدد حالات الوفاة في الفترة الماضية بالمستشفى بسبب لدغة العقرب حالتان من الأطفال الأول هو عبدالعزيز (9) أعوام وآخر من منطقة ود الشيخ عمره (12) سنة ..
ونوضح أيضاً بأن الأمصال متوافرة بالمستشفى ولكن حقيقة المصل ليس بذات الأهمية في علاج الملدوغ فهو مُخصص لعلاج لدغة أنواع معينة من العقارب وإعطاء المصل للمريض يسبب له مشاكل أكثر من علاجه ِفقد يتسبب في حساسية مفرطة للمريض ويعمل على توسيع الأوعية وقد يؤدي لفشل قلبي ولا تتم المعالجة به إذا مرت ساعتان على اللدغ ونحن نلتزم بهذه المحاذير الطبية.
واضاف د. هاشم: أصلاً طبيعة المنطقة ومناخها مع دخول فصل الصيف تظهر بكثرة أنواع من الحشرات منها العقارب ونعاني من كثافة حالات اللدغ في الصيف فالحالات التي وصلت للمستشفي (15) حالة ونعلم أن الكثير من الحالات لا تصلنا لأن الناس لهم قناعاتهم وثقافتهم في علاجها مع بُعد المسافة أيضاًً مانع من الحضور للمستشفى. أما عن حالة الوفيات فإن الطفل الذي تم إحضاره من منطقة ودالشيخ وصل المستشفى بعد (12) ساعة في الساعة 11 صباح اليوم التالي وقد ساءت حالته وقد بذل الأطباء والفريق العامل بالحوادث كل جهدهم ولم يتركوه لحظة وأولوه العناية اللازمة وتحسن نبضه وبدأ يتماثل للشفاء ولم نكن لنعطيه المصل لأننا نعرف عدم جدواه وبعد مرور (16) ساعة من اللدغ بل قد يتسبب في مشاكل أكبر ولكن والد الطفل أصر على إعطائه المصل ولم يقتنع بوجهة النظر الطبية رغم تحسن حالته وتم إعطاؤه المصل فأدي لتدهور حالته وحدثت الوفاة. وهذا ما حدث أيضاً بالنسبة للطفل (عبد العزيز) الذي وصل المستشفى بعد ساعتين من اللدغ.
* وما اذا كان الطبيب مُلزَم بالرضوخ لرغبة والد الطفل؟؟
صمت الطبيب محتاراً لبرهة .. ثم أجاب صحيح لا يجب أن نرضخ لآراء ورغبة المرضى وذويهم ولكن أنتم لا تدرون طبيعة الأهل هنا صعب التعامل معهم وعدم اقتناعهم ويأخذون المسألة بأبعاد كثيرة ونكون مجبرين أحياناً.
* وماذا عن الطفل (محمد) ونفاد المصل بالمستشفى؟؟
- فعلاً عند إسعاف الطفل محمد للمستشفى كانت كميات المصل قد نفدت ولدينا طلب ملحق طرف وزارة الصحة ولم نكن لنعطيه المصل لأن اللدغ تجاوز الساعتين.
* ولكن تم إعطاؤه المصل بمستشفى عطبرة وتحسنت حالته وتعافي!!
- نقول بأن اللدغ عند الأطفال مسألة حظ فقد يستجيب للمصل وإذا لم يتم الإسعاف الفوري تكون الاحتمالات سيئة فقد تحدث الوفاة..
* وماذا عن عدم وجود إسعاف لنقله إلى عطبرة؟
بالمستشفى عربة إسعاف واحدة ويتم في أغلب الأحيان استدعاؤها لأيِّ طارئ آخر بأيِّ مكان وهنا نواجه المشكلة عند حدوث أيِّ طارئ وهذا ما حدث عند تحويل الطفل (محمد) إلى مستشفى عطبرة لم يكن موجوداً.
* وماذا عن العلاج المجاني بالحوادث؟؟
نطبق نظام العلاج المجاني بالحوادث وحقيقة الكميات التي تصلنا من الدواء غير كافية ونطلب ملحقاً ولكن الوزارة نفسها تعاني أيضاً ضغوطاً في الإمدادات. فإمداد الدواء من الوزارة يتم بتقديرات حسب التردد بالمستشفى للشهر السابق.
* وهل هذا تقدير سليم؟؟
- في رأينا تقدير غير سليم.. ولكن هذا هو النظام الذي تتبعه الوزارة.. لذا الكميات لا تكفي رغم أن مراكز التأمين الصحي بأنحاء بربر تمتص أغلب المرضى مع توقف خدمة التأمين الصحي بالمستشفى بعد الدوام الرسمي فلا يتم التعامل به مساءً..
* لماذا؟؟
- هناك خلاف لا نملك تفاصيله بين المستشفى وإدارة التأمين بالولاية ولكن هناك مساعى لحلها بالنسبة للعمليات القيصرية نتحمل (75%) من التكلفة و(25%) على المريضة .. وخيوط العمليات متوافرة.
* هل خدمات المستشفى تغطي مناطق المحلية وحالات الطوارئ وهي تقع على طريق مرور سريع عطبرة - أبوحمد؟
- لا المستشفى ولا الحوادث ولا الإسعاف يمكن استيعاب أيِّ حادث على طريق المرور السريع عطبرة أبوحمد وظهر هذا عند حادث لأحد البصات السفرية مؤخراً. فالمستشفى يعاني عجزاً في كوادر الأطباء العموميين وفنيي التخدير ومحضري عمليات و(سسترات) بالمستشفى ونضطر لإستدعاء الأطباء خارج وردياتهم لتغطية الحوادث وكذلك الكوادر الأخرى ويصعب الإعتماد على الأطباء الذين يعملون في الخدمة الوطنية إذ لابد من طبيب جاهز ولدينا مطالبات طرف الوزارة لسد العجز. والآن لم يصرف العاملون حقوق الخدمة الإضافية لـ (3) أشهر سابقة فميزانية المستشفى تعتمد على عائدات تذاكر الشباك وحركة الدخول ضعيفة وقطعاً الصرف على الأولويات يمنع الوفاء بهذه الحقوق وكل كوادر المستشفى حريصة على أداء مهمامها بمستوى عالٍ من المسئولية دون رهنها بهذه الحقوق.
نحن نناشد المواطن بأن يتفهم الأمور وعدم التدخل في الإجراء الطبي الذي يتخذه الأطباء لمعالجة المرضى وأن يتأكد بأن تقديم الخدمة الطبية الكافية والمطلوبة للمواطن والإهتمام الفائق وتسخير كآفة الإمكانات هو هدف ادارة وأطباء وكوادر المستشفى ولا مجال للإهمال والأخطاء تجاه المرضى والجميع في حالة إستعداد للاستجابة لاستدعائهم في أيِّ زمن.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1080


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سارة جاد الله
تقييم
1.41/10 (21 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net