BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

مسجد مع وقف التنفيذ
05-30-2011 10:49 AM


* ستة عشر عاماً بالتمام والكمال ولم يكتمل البناء وإن تجاوز بحمد الله مرحلة رفع القواعد من المسجد ليصل إلي المرحلة ما قبل الأخيرة وضع العرش ومن ثم [ التشطيب ] ، لكن طيلة هذه السنين [ الستة عشر ] والكل منتظر لمرحلة تغيير [ العرش السماء ] بظل عرش يقي شر الحر والبرد والمطر ، وطالما هذا هو الوضع لسنين عدداً فلك أن تحسب بأرقام كبيرة عدد السنين حتي الوصول إلي هذه المرحلة الحالية المتوقفة وقبلها السنوات الماضيات في التفكير في ضرورة إقامة المسجد والشروع في إجراءات ذلك بالإضافة إلي سنوات [ التشطيب ] القادمات في تركيب الأبواب والشبابيك وتوصيلات الماء والكهرباء ودهان الجدر وبناء السور ... و ... لا لا تيئسوا ، ( إنما ييئس من روح الله القوم الكافرون ) .
* فهذه الحالة الانتظارية الطويلة هي حال المسجد الواحد - إذا جاز لنا أن نعده – الواقع بمنطقة طيبة في الجزء الشمالي من مدينة بربر ، فمنذ قيام المنطقة وإلي يوم الناس هذا لم تقام فيها فريضة الجمعة باستثناء [ زاوية ] صغيرة تؤدي فيها الصلوات الخمس لكن لا يتسع مبناها لأكثر من بضعة عشر رجلاً وبأقصى ازدحام ، أما لفريضة الجمعة فأهل المنطقة يشدوا الرحال - بعداً لا شرعاً - لثلاثة مساجد في المناطق المجاورة ( القدواب ، ونقزو ، والخور ) فيضربوا لها أكباد [ حميرهم ] وسياراتهم وغالباً بضرب أكبادهم نفسها وذلك بالسير علي أقدامهم ليهاجروا زرافات ووحدانا أجيال وراء أجيال ليلتقي في تلكم المساجد المجاورة الأجداد والأولاد والأحفاد من أبناء المنطقة وهاديهم إلي هذا الصبر الجميل ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً ) ، فمن يتبرع لمن ينتظر منهم بإكمال مسجدهم هذا خاصةً وأن العديد من الأحياء الجديدة بالمدينة - كأمثلة جديرة بالاحتذاء - أقامت مساجدها في أشهر معدودات لا تتجاوز الخمسة او الستة أشهر فليتهم دلّوا أهل طيبة علي تلك الجهات التي ساعدتهم في إكمال مساجد أحيائهم وفي هذه المدة الوجيزة سواء أكانوا أفراداً أو منظمات أو مجموعات أو جماعات بدلاً من - حسب ما علمنا - أن ينتظروا ذلك المحسن [ الخليجي ] الذي تبرع بدايةً ببناء هذا المسجد فشكر الله سعيه وتقبل منه لكنه ربط دعمه المتقطع بان تصله الصور الفوتوغرافية لتبين له موقف البناء بين فترة وأخري تخيل زمن وصول الصورة وقت ما كانت ترسل عبر البريد [ البوستة ] أو يداً بيد - لا كما في زماننا الحالي زمن الإنترنت - ومن ثم يرسل دعمه المالي بنفس الطريقة السابقة وبالرغم من كل هذا التأخير فلم يكتمل البناء ولا نعرف العذر فإن كان الأمر بينهما إلي الآن علي ما هو عليه ، فليتهم نفضوا يدهم منه شاكرين وباحثين عن داعم آخر وما أكثر الذين يتوقون لفعل الخيرات إن جديتم في الطلب وطرقتم الأبواب وألححتم في السؤال .
* وقبل كل هذا وبما أنه حكومة المحلية أطلقت حملة البداية لصيانة المدارس مقررة بأن يكون العدد المستهدف لهذا العام (130) مدرسة وشعارها لإنجاز هذا العمل نفرة لا يمكن أن نسميها بغير نفرة أقرأ فلم لا ترفع بجانبه بل من فوقه شعاراً آخراً يمكن أن نطلق عليه [ فلنقرأ علي هدي من قباء ] تأسياً بهديه صلي الله عليه وسلم حين قدومه ليثرب [ طيبة ] بادئاً بمسجده قبل بيته ، وحتي تحل البركات علي هذا العمل الكبير إذ لا يخفي عليها بان المسجد هو المدرسة الأولي والأوْلي والأهم إذن ليتها الحكومة المحلية تبدأ بإكمال العمل في هذا المسجد وأمثاله في المحلية مثلاً كمسجد [ كنور شرق ] والذي هو الآخر بدأ يحسب له الناس السنوات في انتظار العرش وكادوا أن يصلوا إلي العدد اثنين فهل قطعت عليهم الاسترسال في [ العد ] في مثل هذه المشاريع الواجبة لتفوز بالأجر وإن لم يكن في أسوأ الأحوال الدعم المادي متيسر ءالآن فلتبدأ علي الأقل بدعم التوجيه والتبليغ فالدال علي الخير كفاعله ورب مبلغ أوعي من سامع .
* وأخيراً إن لم تجدوا متبنياً لهذا المشروع الخيّر فيا أهل المنطقة لا تتقاعسوا ولا تثّاقلوا إلي الأرض فالطير تبني أعشاشها [ قشة قشة ] والحكمة ضآلة المؤمن أين ما وجدها فهو أحق الناس بها فلم لا يعمل أبناء طيبة في الداخل والخارج بتوفير هذا العرش [ حديدة حديدة وطوبة طوبة و... و .... ] وقبل أن تبنوا بيوتكم فلتتسابقوا إلي بناء بيت الله حتي نقول يأهل طيبة طبتم وطاب مبناكم وكيف لا يطيب وهو بيت من بيوت الله فان لم تتسابقوا لفعل ذلك فلن تكونوا أهل [ طيبة ] فرجاء أفعلوا حتي لا تنفضوا الغبار عن ذاكرة الجميع وتذكروهم بالاسم القديم للمنطقة [ الخرابة ] .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 803


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معتز صديق الحسن
معتز صديق الحسن

تقييم
1.32/10 (12 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net