BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

ومضى رحيق العمر
05-18-2011 01:48 PM


ومضى رحيق العمر يستبق الخُطى من عمرنا وجداً ويختزل السنين

رحلت كجسد ساجياً في نومه سيظل ذكرى رغـم لوعــــــــات الانين

وسمت بها هيبة جلالة موتها كالشمس تزحف نحـــو مرقدها ألأمين

فجر تنفس روح أنفاس الصبا عصراً أتى كالطل كالدهر الحــــــزين

صبح تعشق كل آمال المنى وخطاً تخطــــــــــت كل سيرالســـــائرين

حانت فجيعات ألوداع فحفها قرب الاصيل على مســــــارات الجبين

ومضت بها عجلى على رحل ُقدر حطت بها كالبدر في ليل ســــكين

رحلت بصمت رغم أصداء النوى عّم الصــــدى حتى تجاوزه اليقين

الشمس ماعادت بنور ضيا ئها والبدر سار به السِــــــــماك الاعزلين

رحلت بها ألأحلام وانسدل المني واغتال غاشي الموت رتق القبلتين

افراح عمر طـــــــــالها طيف الأسى رجحت موزين الحــــياة بكفتين

ومضت بدون عنا حتى أننا بتنا نغـــــــــــــــــالط بعضنا ما بين كبين

فخوالي ألأيام قد نسجت لنا صيف جديب لايجــــــــــــود بمـــــزنتين

حشدُ من الاحباب واراها الثرى جمع تدافع نحــــــــــــوها بالمنكبين

عبرات دمعات تهــــدج قطــــرها وعبير أحـــــــــزان تخطى المقلتين

أفراح أيام تخطفها الثرى كم طالها كف الحياة بفــــــــــــــــــرحتين

يوماً من الأحــزان أعياه الضنى شوقاً الى الماضي تجـــاوزه الحنين

الموت عظة الناس فـــي درب الحيــــاة ومسيرة بل عبرة للسائرين

هــو دوحة الاحياء في ظل الهوى هو كإمتداد الوصل زاد الراحلــين

الجرح ينزف داخل الاعماق دم حـــــــــزنا تماهى في مسامات الانين

قد فاض وجد القلب لما انه شاخت به الدمعــــــــات تروي المقلتين

تركت جراحاً راعفاً قد طالما أعيته ساهــــــــــــرة المواجع والأنـين

وتمدد الأ لــــــــم الوميض تحـــــسراً من صدرنا قد كاد يقتلع اليقين

وتوسد الجُرح النزيف دمـــــــــاؤه حتى روى بالدمع نادي الوجنتين

أضنـــــاه قلباً زاد من خفقاته نبض المواجع.. وتارة دفق الحـــنين

ياهاطل الاحزان هلاء برهة وهنيهة نعبر عليها بؤرة الحزن الدفين

ياهاطل الاحزان مهلاً لحظة هلاء رحمت تعطـــــــــــــــــفاً بالمقلتين

ياحـــــــــــــامل ألأيام أحكي وقل اذنت لها الفردوس أم هي عليين؟

قــــد جف عبق الورد في ازهاره و ناح شاذي الزهرينعي اليا سمين

مالعمر إلا نســـــــــــمة فواحـــــة في يوم صيف غائظ أو مستكين

مالعمر الا لحظة نمضي بهـــــــــا ويعيدها رهـــــق الحياة المستبين

والعمر رحلة عابرفي سيره أضناه تســــــــــــــفارالمسير مع السنين

ياسعد من حطت به صدقاته في ملتقى الحســـــنات او في علــــــيين

ياسعد من صعدت به صلواته في ملتقى الرحمــــــــــــن رب العالمين

فالموت عظة الناس في درب الحياة ومســــــــيرة أوعبرة للسائرين

فرجاء ماعاد الرجـــــــاء يحفها يوماً... ولا أضحى يظلــها اليقـــــين

الغصـــــــــــــــــة العبرى تراوح حلقها في كل يوم مرة أو مــــــرتين

وتسائل ألأنفاس عن فقـــــٍد لها حتى تمـــــدد ســـــــؤلهــــا للزائرين

تركت جراحا لن يضمضها ألأسى وغد ت رجاءاً لن يواســـــيه الأنين

وتنادت ألأيام في افراحها لتســـائل ألأحــــــــــــــــــلام بل والأقــربين

عن فقد من حطت متاع رحالها عن فقد من تركت رجـــــــاءاً بين بين.

عن زهرة فقدت رحيق ثمــارها في لحظـــــــة إن لم يكن في لحظــــــتين

ومضت كما يمضي الزمان بعتمــــــة والليل في أجوائه حزن ســـــــكين

ياسعدهــــا سبحـــت بها فلـــــــواتها ياســـعدها صعدت لرب العـــــالمين

ياحظها ذهبت الى ملكوته أكرم به ..ماخــــــــاب مـن صلى اليه بركعتين

أكرم به من جاء ربه تائباًانعـــــم به من جاء دون ذنوبه صفــــــر اليدين

الله يارباه أكرم نزلهـــــــــــــــا هي من أتتك شـــهيدة .....في علــــــــيين

الله نسأل أن تكون ديــــــارها في صحبة الشــــــهداءثم الصــــــــــــالحين

اغفرلها وبقدر ما إمتدت به خطواتها... ســـــلمــها يارباه ُكتبهــا باليمين

أكرمها يارباه في عند خلــــــــودها لقنها يامولاي نهـــــج الصــــــالحين

هي قد أتتك... طــــاهرة الخطى من رحلة ألأحــــــياء من عنت الســنين

و نظل نمضــــــي في الطــــــريق جهــــــالة قد نستبين الدرس او لانستبين

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 705


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


هاشم الرزقابي
هاشم الرزقابي

تقييم
1.20/10 (17 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net