BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة معتز صديق الحسن
بربر الحضور والغياب
بربر الحضور والغياب
05-17-2011 10:56 AM

يتداول الناس في كل المناسبات وخاصة الأعياد العبارة : حضرنا ولم نجدكم ( التوقيع فلان) ، تلمحها وأنت داخل إلي الدار تزين البوابة منقوشة بالفحم ونادراً بألوان أخري ولمزيد من تأكيد الحضور قد تدخل العبارة إلي "حوش" المنزل لتخطها الأصابع علي لوحة الأرض وإن كان في هذا مراعاة لآداب وأعراف المجاملة عندنا علي حساب آداب الاستئذان ـ والعياذ بالله ـ لذا أوصيكم ونفسي بعدم دخول البيوت حتى يؤذن لنا وإذا قيل لنا ارجعوا فلنرجع وفي البال المعاودة مسترشدين بهديه صلي الله عليه وسلم : ( ليس الواصل بالمكافئ ) ورجوعاً إلي العبارة فالصحيح أن ترد هكذا ( حضرنا فلان ) بدون إضافة لم نجدكم فهذه مفروغ منها والدليل علي عدم وجود أصحاب الدار الاضطرار للكتابة ، بالرغم من كل هذا التصحيح سنأخذ العبارة علي علاتها ونحن نتجول بكم في العديد من المواقع بمدينة بربر علي سبيل المثال لا الحصر لنعرف الحاضر من الغائب .
فذهبنا في أولي زياراتنا إلي حديقة الشهيد ولم نجد الجهة الراعية لهذه الحديقة والتي كانت في السابق ذات ظل ممدود في كل مساحاتها تزينها الأشجار الكبيرة والخضراء إلا أنها اجتثت من فوق الأرض كشجرة خبيثة ليستبدل الذي هو أدني بالذي هو خير فبيع الظل البارد بالهجير اللاهب والنسيم العليل بالسموم اللافحة والدليل أن زرعت مكانها وناحية السور فقط ـ سور السلك الشائك ـ أشجار لا ظل لها ويتأكد الغياب تماماً حينما تتجول في منتصف الحديقة وأنت تري غابات من (العشر) وأشجار شوك وشيء من سدر قليل مما يجعلك تنادي جهراً وأنت تسرع الخطي خارجاً ما هكذا يجب أن يكون حال حديقة تحمل اسم الشهيد .
ثم انطلقنا إلي مسرح المدينة ، مسرح العراء إذ بحسب بنيانه فهو مخصص في الغالب للعروض المسائية ، أما حجم العمل والنشاط فيه تحدده "أكوام" التراب التي تسد بوابة مدخله الرئيسي ، فهذا المسرح تمر كل المناسبات ولا يري لها أثراً فيه فمثلاً بداية العام الهجري الجديد ، الأعياد ، ذكري الاستقلال و... و... فخشبته لا تشهد عنها برامجاً ولا ندوات ولا محاضرات ولا ... ولا ... وهنا يمكن القول أن الأنشطة المقامة فيه لتلك المناسبات ومنذ تأسيسه لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة ، بل أغلب مواطني المدينة لا يعلمون أن بها مسرحاً فمن البوابة تراجعنا لأنه في الغالب المظهر السيئ بحسب العرف العام للمؤسسات عندنا ينبئ عن مخبر سيئ ، لا أدري لماذا وقتها جالت بخاطري عبارة قالها أحدهم ساخراً من بعض مناسبات المدينة العامة وهو يشهد التحضيرات لإحداها : ( في بربر دائماً ما تتقزم الأشياء ) لا تعتذروا بالإمكانيات المادية فلنقر بأن طموح النفوس صغيراً
ثم كانت وجهتنا الثالثة إلي إدارة الكهرباء بربر حيث المباني المصبوغة بالألوان اللامعة من الداخل والخارج والمكاتب ذات الألواح الزجاجية المظللة والتكييف الجيد لكن بحسب أدوارها في المدينة فهي مجرد مكتب فرعي تابع لهيئة كهرباء عطبرة لتحصيل فواتير الدفع المقدم ومتابعة الأعطال البسيطة ويصدق كل هذا أن مواطن بربر عند توصيله لعداد جديد لا يتم تصديق طلبه ولا تدفع رسومه ولا تحدد أقساطه الشهرية ولا تبرمج فواتيره بالإضافة للأعطال الكبيرة ـ أبعدها الله عنا ـ فلا تتم كل تلك الخدمات إلا عبر مكتب عطبرة وهنا نقول ما أقبح المظهر الحسن إذا ما بدا من خلفه مخبراً سيئاً .
بكل هذه الحسرات توجهنا صوب إدارة الخدمة الوطنية فأزالت بعضاً من هذه الهموم والأنات إذ وجدناها حاضرة برعايتها لمشروع تشجير كل طرق المدينة الرئيسية المسفلتة منها وغير المسفلتة بطريقة منتظمة وذلك بكتابة لافتات تحدد اسم الطريق ومسافته وعدد أشجاره وأصنافها بل يمتد استعدادها في مشروع التشجير هذا بتوفير الأشجار الظليلة داخل أي مؤسسة بالمدينة بل تذهب أبعد من كل ذلك بإعلان جاهزيتها لتمليك أي مواطن أشجار ظل وزينة لمنزله إذا ما رغب ، كما تمتد أياديها مساهمة في نظافة وتحسين البيئة في أغلب المؤسسات الحكومية وكل هذا النشاط يدار حضوراً من مباني النقل الميكانيكي سابقاً والمتهالكة فقامت بصيانتها وأضافت فيها باجتهاداتها لتؤدي من داخلها واجباتها كاملـة فشذت عن القاعدة لنردد معها ملء الفم أن المظهر السيئ لا يمنع من أن يكون منه أحياناً مخبراً حسناً .
وختمنا زياراتنا بكليتي عبد الله البدري التقنية والصحية والتي كانت كل إدارتيهما حضوراً في الاستقبال والترحيب فمن الطاقم الإداري بكل تخصصاته كل الرعاية بتوفير كافة الإمكانيات والمتابعة والمبادرة مروراً بالتجهيزات الكاملة والمريحة والنظافة والتهوية الجيدة داخل قاعاتها العامة منها في الجانب النظري ومعامل وورش في قمة الجاهزية بأدواتها الكاملة والحديثة والكوادر المؤهلة في الجانب العملي بل لديها من القاعات الخاصة والفخيمة التي تؤهلها لخدمة الجانب المجتمعي وقد كان ذلك في مناسبات عديدة أما خارجهما فالممرات مسفلتة ومضاءة تحيط بها حدائق تسر الناظرين بل حتي متابعة العاملين فيهما يتم بواسطة البصمة الالكترونية لاغيتين دفتر الحضور والانصراف فيما تعدان العدة خلال الشهر الحالي أو الذي يليه لصرف استحقاقات العاملين فيهما عبر بطاقة الصراف الآلي فكان هنا التطابق ما بين المظهر الحسن والمخبر الحسن والذي نتمناه أن يكون حال كل مؤسساتنا الرسمية وغير الرسمية .
بالمناسبة مثل هذه الزيارات ليس من الضروري أن تكون لها مناسبة كما لا تحتاج إلي إذن من أحد فليس علينا جناح أن ندخل بيوتاً لنا فيها متاع كما أن الفائدة المرجوة منها أن تضع بقية المؤسسات نفسها في ميزان المقارنة بصدق ومن دون تطفيف مع المؤسسات التي تناولناها لتعلم هل هي حاضرة أم غائبة فإن كانت حاضرة فلتداوم علي الحضور فالصعود إلي القمة صعب لكن البقاء فيها أصعب وإن كانت غائبة فلتحرص علي أن تحضر فلئن تأتي متأخرةً خير من أن لا تأتي علي الإطلاق .

معتـز صديـق الحسـن
Mutazsd@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1083


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معتز صديق الحسن
معتز صديق الحسن

تقييم
1.73/10 (9 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net