BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة معتز صديق الحسن
أعطني ذهباً أعطك حادثاً
أعطني ذهباً أعطك حادثاً
05-17-2011 10:51 AM

السالك طريق بربر العبيدية يلحظ - بدون كبير عناء - ومنذ الوهلة الأولي في أغلب مناطقه أو قد يتكرر المشهد بتفاصيله المؤلمة لمرتين أو ثلاث في المنطقة نفسها مشهد لحوادث أسوار متهدمة سور مسجد أو منزل أو مدرسة أو ... أو ... بسبب حوادث السير اليومية فيما لم تكن هذه المشاهد بهذه الصورة المقلقة والمزعجة حينما كان الطريق يرتاده فقط أصحاب العربات التجارية المرخصة لنقل الركاب ومستخدمو الطريق أصحاب القيادة المسئولة والراشدة .
لكن يرجع هذا الوضع لهذه الصورة القاتمة للحوادث لمن يطلق عليهم (( الدهابة )) وهم الباحثون عن الذهب وأكثر تحديداً منهم الأطفال أو بالأدق أيتام الحاجة للذهب الذين لم يجدوا جداراً يريد أن ينقض فأقاموه بل وجدوا جدراً سالمة بطيشهم هدموها بل كادوا أن يهدموها علي رؤوس أصحابها بعد أن أكرموهم بسماح المرور بينهم ولم يتوقف الأمر عند حد هدم الجدر بل تجاوزه إلي الغرف فمع هؤلاء المتهورون أصبح من دخل فناء مسجد حيّه ليس بآمن وكذلك من أغلق عليه باب داره ليس بآمن بل حتى من أغلق عليه باب غرفته فهو أيضاً ليس بآمن .
والحال الذي يسير بهذه الوتيرة المتسارعة في ظل غياب الرقيب -غير المبرر - حتماً هو متوجه لما هو أعظم وأخطر - لا قدر الله - إذا لم يتم تداركه من كافة الجهات المسئولة والتي تأتي في مقدمتها أجهزة شرطة المرور الولائية والمحلية وأضعف الإيمان منها يكون بمتابعة أهلية أصحاب هذه المركبات للقيادة وكذلك متابعة صلاحية هذه المركبات نفسها وتراخيصها وفق حملات منظمة ودورية لا عشوائية بين فينة وأخري وذلك لمعاقبة المخالفين وردع المقصرين .
نعم الذهب نعمة وهبها الله لمواطن هذا البلد عامة والولاية خاصة لكن بفضل هذه الأفعال الصبيانية أصبح نقمة علي جميع مواطني هذه الولاية مستهدفاً أملاكهم وممتلكاتهم إلا أن لسان حال هذا المواطن يردد عقب سقوط كل حائط ونجاته هو حامداً الله : ( الجاتك في مالك سامحتك).
لكن تخشي ما نخشى إصرار هؤلاء الدهابة صغار السن علي تبديل هذه العبارة المتسامحة بقيادتهم اللا مسئولة والطائشة والمستهترة بعبارة أكثر قتامة ملوحين بها في الأفق القريب لا البعيد ( الجاياك في روحك سامحتك ) .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 455


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معتز صديق الحسن
معتز صديق الحسن

تقييم
1.13/10 (4 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net