BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة معتصم الحارث الضوّي
تأهيل وإعداد المترجم العربي: مُحدِّدات أوّلية
تأهيل وإعداد المترجم العربي: مُحدِّدات أوّلية
04-03-2011 10:31 AM


تحظى هذه القضية باهتمام العديد من الجهات في الوقت الحاضر، ولعل مقاربتها بشيء من التفصيل يتضمن إجلاء لبعض الرؤى المُخاتلة، أو الأفكار الخاطئة، أو ربما يتضمن إعلاء لشأن مفاهيم حقيق بها أن تسود، وتنتقل إلى أعماق العقل الجمعي.
يتوقف القلم قليلاً؛ فتشعب سبل الإعداد، وغزارة المعطيات يتطلب دقة في التناول، وتعمقًا في الطرح لتحقيق الغرض المرجو.

لعل من أهم المتطلبات لإعداد المترجم العربي -وخاصة في ظل التخلف الحضاري الذي نعيشه- الرغبةَ الشخصيةَ، والشغف المحموم باللغة؛ فالمترجم ليس مجرد ناقل للنصوص من لغة إلى أخرى، بل هو كاتبٌ ثانٍ يستخدمُ أدواته اللغوية ببراعة ودربة وانتقائية رصينة لنقل رسالة الكاتب الأصلي –أيًّا كان محتواها- إلى لغته الأم بأسلس عبارة، وأوضح أسلوب، وبمنهجية صارمة.

لذا، فإن ما نشهده حاليًا من أعداد غفيرة لا تلج كليات الآداب أو اللغات أو الترجمة (أو أيا كانت تسميتها) إلا لأنها لم تحصل على المجموع المناسب في ختام المرحلة الثانوية/التوجيهية؛ مما يؤهلها للالتحاق بالكليات "المرموقة" (وأعني بها: الكليات التي درج مجتمعنا العربي على اعتبارها خاتمة المطاف، ومآل الراغبين في الدرس؛ مثل الهندسة والطب والصيدلة). نقولُ: إن هذه النظرة السائدة (القائلة بأنه إن لم يتسن ارتياد المعالي، فلنظفر إذن بالترجمة) هي سبب رئيس في تدهور مستوى الترجمة.

كيف يتسنى للمترجم أن ينجز مهمته الحضارية على الوجه الأكمل إذا لم يكن عاشقًا للغة، وراهبًا في محرابها، وسابحًا في لجتها المتلاطمة الأمواج!

إذن، الرغبة الأكيدة، والسعي المحموم/المحمود للتبحر في اللغتين (الأجنبية والأم) هو أساس الإعداد، والخطوة الأولى في طريق لا يعرف النهاية؛ فعملية التعلم المستمر -وخاصة للمترجم- لا تنتهي، ولا ينبغي لها أن تدرك النهاية؛ إذ أن التوقف معناه -في حقيقة الأمر- التقهقر المريع.

أما العامل الثاني، فهو الموهبة؛ فالترجمة عملية إبداعية، أشبه ما تكون بقرض الشعر أو الكتابة الأدبية أو الفن التشكيلي؛ إذ لا تكفي الدراسة الأكاديمية -أو حتى التحصيل المستمر- على الإطلاق لإجادتها؛ وهذه حقيقة لا يجدر رفضها، وقد رأينا –يا للأسف- أثناء العمل على تقويم اختبارات الترجمة أعدادًا من العاملين في هذا المجال منذ قرابة ربع قرن، والذين ما زالت مستوياتهم لا ترتقي إلى المنزلة المرجوة، بل ما زال التخبط سمتهم، والعشوائية ديدنهم، وارتكاب أخطاء أوّلية عادتهم.

المترجم -بطبعه وفطرته وتكوينه منذ الصغر- كائن ينظر إلى اللغة باعتبارها وعاء ثقافيًّا وحضاريًّا، وتُميزه ذائقة أدبية رائقة، يستمعُ إلى بيت شعر بليغ؛ فيصرخُ بلا وعي: "الله الله!" مستحسنا، ويقرأ عبارة تجمع بين عمق التناول ورشاقة الأسلوب؛ فيُسارع إلى تدوينها ليطالعها في المستقبل، بل ربما استظهرها ليضيفها إلى حصيلته اللغوية؛ مما يُثري -عنده- التراكمَ المعرفيَّ اللازم لأداء عمله النبيل.


للثقافة الموسوعية والاطلاع الغزير -أيضًا- أهمية كبرى في إعداد المترجم؛ فالمترجم –بتكوينه- مثقف موسوعي، يأخذُ من كل علم بنصيب، ويتقن من معظم العلوم أساسياتها؛ فيمكن الحديث معه عن شتى ضروب المعرفة دون لأي؛ والمؤسف أن الكثير من المترجمين الشباب لا يدركون هذه القضية؛ فنجدهم يتقوقعون في كتبهم الأكاديمية، ولا تلتفت عيونهم لشيء بخلاف مراجع علم اللغة التطبيقية ونظريات الترجمة.. إلخ، وفي هذا تقصير مريع، واحتماء لا مبرر له ببرج لغوي عاجي.

للتبحر في علوم اللغة، وإتقانها أكاديميًا فائدة منقطعة النظير، ولكنْ في القطيعة بين المترجم والثقافة العامة الموسوعية إخفاق من ناحيتين (أولهما: أنه فشل في تحقيق مهمة المترجم باعتباره مثقفًا يسهم في نهضة المجتمع ورفعته الفكرية، وثانيهما: أنه يتنافى مع طبيعة عمل المترجم؛ فكيف ينقل المترجم نصًّا في الكيمياء الحيوية –على سبيل المثال- إذا لم يكن مُلمًّا بأبجديات ذلك العلم الدقيق؟!).

تناولنا -في هذه الوُريقة المقتضبة- أربع قضايا أساسية عن تأهيل المترجم العربي وإعداده (الرغبة، والتعلم المستمر، والموهبة، والثقافة الموسوعية)، وستظل هذه القضية الشائكة مثار الاهتمام وفي بوتقة الضوء في قراءات قادمة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 633


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


معتصم الحارث الضوّي
معتصم الحارث الضوّي

تقييم
8.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net