BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة د. عبد الوهاب الأفندي
من المنامة إلى بنغازي: خطر الإنشقاق ومخاطر الضعف لدى الأمة
من المنامة إلى بنغازي: خطر الإنشقاق ومخاطر الضعف لدى الأمة
04-02-2011 09:56 AM

كنا قد عبرنا بعد كارثة غزو الكويت عام 1990 عن القلق من بوادر انشقاق في بنية الأمة الإسلامية عامة والعربية خصوصاً يكاد يشبه ذلك الانشقاق التاريخي الذي قسم المسلمين إلى سنة وشيعة إثر خلاف سياسي اكتسى مع مرور الزمن طابع الخلاف الديني المذهبي. فقد انقسمت الأمة فريقين إزاء تلك الأزمة، طائفة تؤيد التدخل الأجنبي باعتباره الطريقة الوحيدة الحاسمة لإنهاء احتلال العراق للكويت، وأخرى ترى أن أن الوسائل الدبلوماسية يجب أن تكون لها الأولوية، وتحذر من مخاطر التدخلات الأجنبية. وبينما كانت الطائفة الأولى تركز على محنة الكويتيين وضرورة الإسراع بإنهاء الاحتلال، كانت الطائفة الثانية تضع في الاعتبار جذور الأزمة، ودوافع ومطالب الطرف العراقي، والمصالح العليا للأمة التي يتهددها التدخل من قوى معادية.

وكما هو الحال في الخلاف الشيعي-السني وبقية الخلافات السياسية والمذهبية، فإن كل طائفة كانت على حق جزئياً، وكان "كل حزب بما لديهم فرحون". وقد انحاز كل طرف للجزئية التي يفضلها على حساب الحقيقة الكلية. وتمايزت الصفوف، بحيث انحازت غالبية أهل الخليج إلى الرأي الأول، بينما انحازت الغالبية من بقية العرب والمسلمين إلى الرأي الثاني. وقد بلغ الاستقطاب حداً نتجت عنه ضروب من "التطهير العرقي" قبل وبعد الحرب الدولية على العراق، حيث تم طرد ملايين المواطنين من دول الخليج، خاصة اليمنيين من السعودية والفلسطينيين من الكويت. وانتقلت العداوة من الحكومات إلى الشعوب، فأصبح الوضع حينها غاية في الخطورة.

ولكن الله سلم في نهاية المطاف، ولم يدم ذاك الاستقطاب طويلاً، رغم أن بعض آثاره ما تزال باقية في العراق والكويت وما حولهما. ولكن الأثر الأبقى ظهر في البنية السياسية للمنطقة، حيث شهدنا من جهة حصار العراق وتدميره، وفي النهاية غزوه بعد أن أصبح استمرار الحصار مستحيلاً. وقد كان أحد نتائج تلك المحنة تعمق التحالف بين الغرب والأنظمة الاستبدادية، والعزلة الزائدة لتلك الأنظمة عن شعوبها. وعلى المدى القصير فإن هذا الوضع أنجب ظواهر مثل نشأة وصعود تنظيم القاعدة، وصعود المقاومة المسلحة في فلسطين ولبنان، وتزايد النفوذ الإيراني في المنطقة. وكانت أيضاً من الثمار الجانبية المرة إبرام صفقة أوسلو ثم هرولة الأنظمة تجاه التطبيع مع إسرائيل، مع زيادة التقارب بين هذه الأنظمة والمنظومة الغربية، خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 وبدأ ما سمي الحرب على الإرهاب.

ويمكن اعتبار الانتفاضة العربية الشاملة التي نشهدها حالياً نتيجة حتمية لتلك التطورات، وكردة فعل شعبية طبيعية ضد عزلة الدولة العربية عن شعبها وارتباطها المريب بالخارج. وكما أن المسلسل الذي بدأ بغزو الكويت وانتهى بغزو العراق (ثم لبنان وغزة) تميز باتجاه نحو تمزيق نسيج الأمة، وتعميق الشروخ الطائفية والعرقية والقومية، فإن الثورات العربية خلقت واقعاً جديداً من أهم مميزاته توحيد الشعوب وتعزيز التقارب بينها. فقد شهدت ساحات التحرير والتغيير ومدن بنغازي والزاوية وغيرها في ربيعها التحرري أروع ملاحم التلاحم والتقارب وتذويب الفوارق بين كل طوائف الشعب. ففي كل ساحة احتجاج كان العلم الوطني هو الرمز الوحيد المرفوع، والإحساس بالانتماء الوطني هو الوحيد الذي طغى في الميدان.
من جهة أخرى فإن الأمة العربية لم تظهر من شواهد الإحساس بالوحدة في أي مرحلة من تاريخها كما فعلت هذه الأيام. فهناك محبة حقيقية عبرت عنها كل العواصم، وكل جاليات المهجر في الغرب، وهي ترمق قصبة تونس، أو ميدان التحرير في القاهرة، أو ساحات بنغازي، أو ساحة التغيير في صنعاء. كان الكل يخرج للتظاهر دعماً للثوار، ويدعو لهم بالنصر. فكما وجد الطغاة أنفسهم معزولين، مطاردين، ملعونين أينما ثقفوا، وكل الأبواب مغلقة في وجوههم، كأن يوم الحساب قد أدركهم من حيث لا يعلمون، كذلك وجدت الشعوب نفسها متلاحمة، متناصرة، متحابة، متراحمة. وكان أروع آيات ذلك ما أشهدتنا إياه تونس الحرة حين فتحت صدرها وبيوت أهلها للفارين من جحيم القذافي وبنيه في ليبيا. لم ينتظر أهل تونس الأحرار منظمات الإغاثة الدولية، ولا حتى حكومتهم الجديدة، بل هبوا عن بكرة أبيهم يطعمون الجائع ويغيثون الملهوف. وكذلك الشعوب الحرة، كلها كرم ونبل.

ولكن هناك مع ذلك غيوم داكن تهوم اليوم على جنبات هذه الصور الناصعة. ففي ليبيا، قوبلت انتفاضة الشعب بقمع وحشي من قبل القوات الموالية للنظام، وكانت النتيجة قرارات من مجلس الأمن بالتدخل لحماية المدنيين. ولم يثر قرار التدخل هذا نفس المشاعر المتباينة في الأوساط الشعبية ولا حتى الرسمية، بل كان التأييد له كاسحاً، حتى أن الجامعة العربية التي لم تتخذ يوماً قراراً يؤيد الشعوب ضد أنظمتها مهما طغت الأنظمة وتجبرت، اتخذت قرارات ثورية لا سابقة لها بالتبرؤ من القذافي ونظامه واستعداء العالم ضده. ولكن كما كان الحال مع غزو الكويت، فإن الجامعة كشفت بهذا عن ضعفها وضعف العرب، لأنها استغاثت بالخارج كما فعل جزء منها حين استنجدوا بأمريكا وحلفائها. ففي الحالين، كان العجز الفاضح واضحاً جلياً، ومدمراً للأسس الأخلاقية للأمة وقدرتها على الاعتداد بذاتها. فمن كان عالة على غيره في الدفاع عن حياته وحريته يصعب عليه أن يفخر بما يناله من حياة وحرية.

في البحرين كان الأمر أسوأ، حيث قوبلت الانتفاضة الشعبية بقمع غير مبرر. وفي هذه المرة كان التدخل عربياً خليجياً، ولكنه كان للأسف لصالح جماعة "زنقة زنقة"، وليس لصالح ضحاياهم. ولعل ما هو شر من ذلك كثرة المروجين لهذا التدخل والمؤيدين للقمع، حتى بين شيوخ الإسلام، وبين من أيدوا الانتفاضات العربية في بلدان أخرى. في معظم الحالات كانت هذه المواقف على أساس طائفي بحت. وقد اصطف غالبية من يسمون أنفسهم السنة إلى جانب الظلم، بل وزايدوا على الفراعنة الذين جعلوا أهل البلد شيعاً يستضعفون طائفة منهم. هذا بالرغم من أن الدين لا علاقة له بالأمر، لأن حكام البحرين غير متهمين بالتدين، فقد أحلوا كل ما حرم الله من ربا وخمر وفساد، وجعلوا رزقهم ورزق بلدهم من ذلك. فلتعجب من قوم يرون التدين في دعم نظام جعل البلد ملهى الخليج واستأجرها قاعدة للأجانب، ثم يزعمون أنهم بذلك يدافعون عن صحيح الإسلام ضد بدع الشيعة، فيجعلون تأييد الفسق والفجور والظلم والقهر إسلاماً يستميتون في الدفاع عنه، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.

إن قهر غالبية الشعب (أو الأقلية منه) في أي بلد أو مكان لا يجوز، حتى لو لم يكونوا من أهل الملة الإسلامية، فكيف إذا كانوا؟ ولكن الإشكالية التي نواجهها اليوم هو أن الموقف الملتبس من القمع في البحرين يمثل إدانة أخلاقية للأمة العربية بأكملها، لأنه لا يسعنا أن ننتقد طغيان اليهود على أهل فلسطين، أو تذبيح القذافي لأبناء وطنه، ثم نغض الطرف عن تجاوزات آل خليفة في البحرين لمجرد أن ضحاياهم من الشيعة. هذا أولاً لأن هذا موقف لا أخلاقي، فالظلم ظلم والقهر قهر. وثانياً، هو موقف خاسر لأن القمع لن ينجح في حل هذه المشكلة، تماماً كما لم ينجح نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا، وكما سيفشل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.. وثالثاً لأن استمرار القمع والاستقطاب الطائفي سيفجر الأوضاع في المنطقة كلها، حيث سيتداعى الشيعة في إيران والعراق ودول الخليج لنصرة إخوتهم في البحرين، وتمتد الاضطرابات إلى ما لا نهاية. وقد كان أكرم للجميع لو أن دول الخليج تداعت كلها إلى إصلاح جدي قبيل فوات الأوان، وبدأت من البحرين.

ما كشفته هذه الأحداث هو أن العرب خصوصاً والمسلمون عموماً عاجزون عن فعل الخير، ولكنهم مسارعون في الشرور وقادرون عليها. فالجيش الذي غزا الكويت عربي، والقوات التي تولت قمع وتذبيح الليبيين عربية. ولكن العرب مجتمعين عجزوا في الحالين عن التصدي لسفهائهم، واضطروا إلى رهن إرادتهم للخارج والاستنجاد بغيرهم لينقذهم من شرور أنفسهم وسيئات أعمالهم. إلا أن العراق وليبيا ليسا الدولتين العربيتين اللتين كدستا الأسلحة ودربتا الجيوش، لا لقتال الأعداء، وإنما لقمع الشعوب والكيد للإخوة والجيران.

وهناك ارتباط بين هذه النواقص والمخازي. فالعجز ناتج عن الانقسامات، وهذه بدورها ناتجة عن اتباع الهوى من قبل حكام هم حرب على شعوبهم، لا يثقون بها. ولهذا فإن الجيوش لا يتم إعدادها كما ينبغي لأن الحكام لا يثقون بكوادرهم العسكرية، ويسعون إلى إضعافها، خوفاً من أن تنقلب عليهم. وهذا ينطبق على كل نواحي القوة الأخرى: فالتعليم منقوص هزيل، والمجتمع المدني محاصر مخنوق، والحراك السياسي محرم محظور، والاقتصاد محاصر بالفساد. ولأن الحكومات تتعامل مع المجتمع كقوة احتلال، تجتهد في إضعافه بكل سبيل خوفاً منه. ولأن أنظمة القهر لا تثق في شعوبها، فإن ثقتها في جيرانها أقل، لهذا فهي تتخوف منهم، وتكيد لهم، وترى كل زيادة في قوتهم خصماً عليها. فإذا تقدمت إيران تنادى المتنادون بأن الخطر على الأبواب، واستعانوا حتى بإسرائيل عليها. ونفس الشيء إذا ظهرت بوادر نهضة في العراق أو مصر أو سوريا أو السعودية.

ما نأمله هو أن تكون التحولات الديمقراطية الجارية بداية لتحول جذري نخلف به وراءنا عصر الإنقسامات والضعف معاً. وقد رأينا بوادر ذلك في روح الوحدة التي انتظمت ساحات النضال الديمقراطي، وما أسلفنا عن روح الوئام التي سادت بين الشعوب، والتضامن الذي عبرت عنه. إن إنهاء حالة الحرب بين الشعوب وحكوماتها، وتحول الحكومات إلى خادمة لشعوبها، سينتج عنه تقوية مؤسسات الدولة من جيوش ومؤسسات وبرلمانات وحكومات، وسيعين على نهضة الاقتصاد، كما سيقوي روح التعاون والتقارب، وربما الوحدة، بين الدول والشعوب. وعليه حين تقع أزمة أخرى في المنطقة لن نحتاج إلى استيراد الجيوش لنصرة المظلوم أو رد المعتدي، بل سيتحقق ذلك بالقدرة الذاتية لشعوب المنطقة، والمرجح ألا يحتاج الأمر إلى جيوش أجنبية أو محلية، بل تحل المشاكل بالحوار والتفاهم.

ولكن حتى يتحقق ذلك وتكتمل الصورة، لا بد من نبذ روح الانقسام والطائفية والعنصرية، وأن يتداعى كل العرب، وخاصة السنة منهم، وبالأخص كبار علماء السنة، إلى نصرة إخوانهم المظلومين في البحرين، والإعراض عن أكاذيب ودعايات عصابات الإجرام البحرينية ومن ناصرها من الظالمين، حتى لا نقع جميعاً في التهلكة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 510


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. عبد الوهاب الأفندي
د. عبد الوهاب الأفندي

تقييم
4.00/10 (2 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net