BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة تاج السر محمد حامد
لماذا الشجار .. ولماذا الغضب ؟!
لماذا الشجار .. ولماذا الغضب ؟!
12-29-2010 11:14 AM

في عصرنا هذا أصبح الحب الخالص مجرد لحظات لا نعرف متى تأتى ولا نعرف متى تنتهي .. لا نستطيع أن نرتب لمجيئها .. ولا أن نرتب لاستعادتها .. وعندما تأتى هذه اللحظات يتصور فيها الرجل والمرأة أنهما يملكان العالم يضعان لنفسيهما لغة خاصة يجنيان بهما أحلامهما ويسبحان على أمواجها في سعادة ونشوة .. وفى هذه اللحظات يشعر الإنسان أن عروقه امتلأت بالحياة وأنه أمتلك كل شئ .. القوة والتفاؤل والجمال .. وفجأة يتسرب كل شئ من بين الأصابع كمن يحاول تثبيت الزمن وتجميد الصورة .

هذه المقدمة اليسيرة أحسبها مهمة لموضوع الشجار والغضب .. فلا تخلو حياة زوجية من لحظات غضب .. ومن ينفى وجود هذه اللحظات لا يجرؤ في الواقع على الاعتراف بالحقيقة فالخلافات جزء من الحياة الزوجية وليست علامة خطر إذا لم تقترن بالعنف .. ولكن إذا أقترن القول بالفعل حينئذ يبقى أن يدق ناقوس الخطر .. ليس الزوجان وحدهما في مشكلة .. فالأبناء طرف ثالث يتأثر ويعانى وتنعكس عليه الأحداث حاضرا ومستقبلا بصورة تهدد استقراره النفسي وتقلل من فرص سعادته .

ولكي نحمى الأبناء مما قد يصيبهم من أذى المشاجرات المتلاحقة الطاحنة والمستورة بين الزوجين فإنه يجب على الإباء أن يدركوا أن أصل المشكلة يضيع ويتوه بعد معركة حاميه يعلو فيها الصراخ أو تتشابك فيها الايادى وهذا لن يعنى أن الشجار لن يتكرر وحول نفس المشكلة فالغضب الذي لا تعالج أسبابه والذي لا يستطير عليه الزوجان بالتفاهم أولا بأول من شأنه أن يشتعل بين الحين والآخر وأن يحدث أضرار من شأنها تهديد نفوس الصغار وأمنهم .. لذلك من الضروري أن يتنبه الزوجان وفى وقت مبكر إلى أهمية التفاهم في مواجهة المشكلات مهما بلغت من التعقيد بدلا من القفز بسرعة وتبادل الشتائم أو الصفعات .

ليخلو كل إلى نفسه ويتساءل لماذا الشجار العنيف ولماذا الغضب السريع .. وأعتقد أنه سيجد جوابا من شأنه أن يهديه إلى مفتاح المشكلة فينطفئ سعير الغضب ويحل مكانه التفاهم .. حماية للزواج نفسه وحماية للأبناء وهذه علامة صحية تعنى أنهم على استعداد لمراجعة النفس وتقبل النقد .. والله المستعان ..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 721


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تاج السر محمد حامد
تاج السر محمد حامد

تقييم
2.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net