BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

بين الكاتب والقارئ
12-29-2010 11:12 AM

لست أدرى إن كنت في خانة الآحاد أو خانة العشرات من بين القراء أو المتتبعين للتحليلات .. أو ما يكتب في الصحف والمجلات وبعض ما يقع تحت يدي من قصص وروايات ومقالات وأراء وغير ذلك

أقول لست أعرف أين أنا ممن استنتجوا أخطاء أو بالأحرى أساليب تقليدية كانت تقريبا تصب في نهر واحد .. ربما اعتبرت ذلك تطرفا وهنا يأتي الوقوف عند التطرف بالذات ... القصد هنا وعلى سبيل المثال تلك الطريقة في الكتابة عن شئ ما سواء أكان ذلك أدبا أو رياضة أو قصة أو مشكلة من مشكلات الحياة اليومية ، إلى غير ذلك من الموضوعات التي يضعها كاتب أو غيره بين يديه للبحث والكتابة وبالتالي يخرج بطريقة أو بأخرى أمام أعين الناس

وقد يكون هناك لوم أو عتب عندما يوجه شخص سؤاله في أي مكان أنا ؟ وعلى أي ارض أقف أنا ؟ لكي أخوض في مثل هذه المواضيع أعتقد أن الإجابة هي تقريبا ومن وجهة نظري المقتنعة إنه وباعتبار إن مجتمعنا السوداني والحمد لله أصبح في مكان يؤهله لكي ينتقد ويلاحظ كل ما يكتب ويسمع ويشاهد سواء أكان ذلك في الصحافة والمجلات وفى دور الكتب والقصص والروايات وفى الجمعيات الثقافية والفنية والرياضية وما يخرج من مواضيع إلى حيز الوجود على أي نحو كان وبأى طريقة كانت

فمعنى التطرف هنا هو تلك الطريقة في أسلوب الكاتب كالمدح مثلا .. ففي موضوعه تجد المدح يتعدى نطاق الحدود المعقولة إلى مدى ابعد من ذلك كثيرا .. فتجد الاستمرار في أسلوب المدح إلى حد التطرف أحيانا وهو ما يكاد يضيع الأفكار التي حاول الكاتب في أسلوبه إخراجها وبالتالي ذهب إلى حد جعل القارئ يتوقف ويتساءل إن كان هذا المدح لم يخرج عن نطاق المعقول أم لا .. وربما يكون القارئ فضل عدم القراءة في موضوع كان الكاتب يندفع في كتابته بكل جوارحه ليصور مدى إعجابه الشخصي وإكباره فهول الأمور إلي درجة خرجت عن الموضوعية والواقعية تلك والتي يتطلبها موضوعه بحيث تكون القضية بعيدة عن اللغو والمبالغة

وفى الطرف الآخر تجد كاتبا تطرق لذلك الموضوع نفسه ( على سبيل المثال) ولكن بأسلوب آخر اى التيار المعاكس - أسلوب النقد - فأطلق الزمام لقلمه وقام بعملية تشريح وبطريقة سلبية أفقدت الموضوع عناصره الايجابية حتى وضع في تصور القارئ إن ذلك الشئ كان خيالا فكشفه له هذا الكاتب المنتقد ، وإن ما عرفه القارئ عن ذلك الموضوع أو تلك القضية أو تلك الحقائق لم تكن سوى سراب فأنكشف بقلم ذلك الناقد .. وهنا يقف القارئ حائرا بين طريقين إما المدح والإطراء .. لديه القناعة بحيث يعثر على الصواب .. والآن لم تزل حاجتنا شديدة إلى ذلك الكاتب المحايد الموضوعي مهما كانت خلفيته ومهارته وبراعته كانت محدودة أو بعيدة المدى .. اى الكاتب الذي يتجاوب مع متطلبات عصره ومشاكل مجتمعه الحياتية واليومية فيتناول ما يريد بأسلوب الأمانة والعدالة يأتي بموضوعه ويتناول سلبه وإيجابه بالشكل الواقعي الذي يقوم عليه هذا الموضوع .. ولابد أن أستثنى ولا أنسى بعض من أرهقهم البحث عن الحقيقة في كتاباتهم وأرائهم المقروءة فهناك من وصل إلى حد التألق الفكري في هذه المضامير وربما كانوا قلة فجسدوا الواقع حتى استطاعوا أن يضعوا القارئ داخل الموضوع وشدوا انتباهه .. لذلك يعتبر هو المكسب المعنوي للكاتب ومن ثم تعم الفائدة وحبذا لوحاول كتابنا الاقتداء بالعمالقة في هذه المجالات وبشكل غير محصور وواسع جدا كتابنا القدامى الشوامخ وحذو حذوهم بطريقة لا تكون تقليدا وإنما مستحدثة مشرقة تعايش هذا العصر بأحلامه وآماله وتصل إلى تفكير كل قارئ أكان التفكير بسيطا جدا أو متوسطا أو كبيرا

وأخيرا عزيزي القارئ .. أتمنى ونتمنى نحن جميع القراء أن نجد المواد التي تدفقت بها أقلام رسخت لنحصد من ورائها الفائدة وبالتالي يكبر الكتاب المحدثين في أعين قرائهم بسبب مصداقية ما يكتبون .. ومرة أخرى أرجو أن تكون تساؤلاتي هذه بعيدة عن التطرف الذي كنت أصلا أحاول بماعندى المحماة ضده والآمال كبيرة في كتابنا اليافعين أن يشمخوا أيضا

وأخيرا أتمنى للقراء والكتاب وللجميع كل توفيق ونجاح وعلى دروب المحبة وأجنحة المودة نلتقي دائما .. والله من وراء القصد .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 557


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تاج السر محمد حامد
تاج السر محمد حامد

تقييم
2.00/10 (1 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net