BRBRNET

جديد الأخبار
جديد المكتبات
جديد الملفات
جديد الصور

الصحف السودانية
الأهرام اليومالصحافةالوطن أخبار اليومالأيامأخر لحظة الرأي العامالإنتباهةقوونالصدى
 

جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المكتبات
مكتبة عثمان محمد محجوب
التخطيط العمراني وتهديد المزارع والمباني
التخطيط العمراني وتهديد المزارع والمباني
03-22-2011 10:53 AM

تتشابه ظروف سكان ولاية نهرالنيل وتتكرر مشاكلهم الحياتية بصورة كربونية لتشابه تضاريس وطبيعة الأرض بحوض نهرالنيل بتلك الولاية والذى يفرض على السكان العيش بين مطرقة الخيران المنحدرة من الجبال والمرتفعات وسندان فيضانات نهرالنيل ومجاريه وهذا وضع تفرضه ظروف البحث عن الرزق وفلاحة الأرض ومحاولة البقاء قرب المياه العذبة التى إستعصى على الحكومات نقلها عبر قنوات الرى من نهرالنيل بعيدا عن تهديداته لتروى الفيافى والوديان والأرض الخصبة والتى يصعب إستغلالها بواسطة إمكانيات الفرد العادى بالزراعة التقليدية التى إكتفى أهلها بزراعة الجروف وبعض السواقى والأراضى الحكومية القريبة من النيل وإستغلالها يحتاج لثورة خضراء لم تهب رياحها بعد فلا زلنا ننتظر ترقييع المساحات القديمة التى ملأت دور العدالة بقضايا الميراث والتعدى والشراكات على قلتها وضيقها وتسبب ضيق الرقعة الزراعية فى قهر وطرد أهل نهرالنيل بعيدا عن دفئ الأسرة والأهل والأحباب ونحن ندرك أن أمر الزراعة هم سمت له الحكومات وزارة باسمه لذا لا نود أن نوسِّع الحديث والذى تكرر فى كل مقالاتنا عن ضيق الرقعة الزراعية وغياب التجديد والإمتدادت الزراعية الجديدة ولكن الشئ بالشئ يذكر والأمر متعلق ببعضة وحياة وهموم أهل الريف ترتبط ببعضها البعض والعوامل التى تؤثر سلبا وإيجابا على العملية الزراعية تؤثر بالضرورة على المساكن والطرق والمرافق الحكومية والإستقرار .
والرسالة التى قصدت أن أبعثها الى وزارة التخطيط العمرانى قصرتها فى هذه الزاوية على الأضرار المتكررة التى تحدث بالولاية وخاصة أريافها فى مواسم الأمطار والتى تتسبب سنويا فى إتلاف المزارع والجنائن والمساكن وبالرجوع الى المشكلة وجدناها تتكون من مثلث أضلاعه هى السيول عبر الخيران وفيضان النيل والضلع الثالث هو التخطيط العمرانى على المستوى العام ، و فيضان النيل فى طبيعته هو أمر قديم وهو نعمة ينتظرها إنسان نهرالنيل بالدعاء ونسأل الله أن يديمها غير أن للإنسان يد في زيادة الأضرار الناجمة عن تلك الفياضانات لا نريد أن نتعمق فيها ولكن من هذه الأضرار ماهو نتاج سياسات خاطئة فى تخطيط وتنفيذ السدود والخزانات على مجرى النيل وكذلك ببعض الممارسات الخاطئة التى تتم بالقرب من مجرى النيل خاصة تلك التى تتعلق بقيام المساكن على مجارى الخيران . يحدث كل هذا خاصة بالارياف تحت بصر ونظر وزارة التخطيط العمرانى التى تدّعى العمى والطرش عندما تقع الكوارث والمصائب وتحمّل المواطن الأخطاء (وتمرق زي الشعرة من العجين) لتنهال بعد ذلك الوعود بالتبرعات بالتعويضات فى تصريحات تملأ أجهزة الإعلام وسرعان ماتذوب وتتلاشى تحت شعار (سمى الإنسان لنسية) وتتكرر الكوارث بصورة سنوية . والوزارة تتفرج وهى التى صدقت على خرط المشروعات ومسارات الطرق المعبدة والردميات التى تتقاطع مع حركة الخيران نحو النيل والتى تتسبب سنويا فى بعض الأضرار والدمار. لقد عايشت كمزارع بمشروع الباوقة نوعية تلك الأضرار التى إشتكى منها مشروع الباوقة وأنا واحد منهم وتتلخص المشكلة فى عدم قيام المصارف بالقرية النموذجية (العمارة) التى تم تشيد المرافق الحكومية بها وأعدت لتكون (العاصمة)الإدارية لمنطقة الباوقة وهى فى الجزء الغربى من الباوقة بالقرب من سلسلة التلال الغربية والتى تتجمع المياه منها وتمر عبرها من غرب السودان لتصب فى نهرالنيل ولكنها تصتدم بالقرية النموذجية وإمتداد مشروع الباوقة ولا تجد مصرفا يستوعب السيول فتتجة نحو المزارع والمساكن وتحدث الأضرار البالغة بالمنطقة يتكرر هذا سنويا وتتكرر الوعود بقيام المصرف ولكنها مجرد وعود وتخدير ، أخى وزير التخطيط العمرانى لماذا لا تكوّن الفرق الهندسية وتأمرها بالخروج من المكاتب لزيارة تلك الأرياف شمالا وجنوبا شرقا وغربا لتمسح المنطقة وترفع التقارير ؟؟؟ بالمشاكل المتكررة والمهددات السنوية وماحدث من أضرار بمحلية شندى والمتمة خير دليل على حجم الأضرار والمهددات نأمل أن تهتم وزارتكم بالريف والقرى وتتصدى لمسئولياتها تجاه التهديدات الناجمة من مثلث الفيضانات والأمطار وأخطاء الهندسة والإعمار وأضعف الإيمان هو أن تكفوا البلاء والكوارث بعدم تصميم مشاريع طرق وردميات ومزارع بصورة غير مدروسة لتعترض السيول وتساعد فى تجميعها لتهجم على المواطن الضعيف بقوة وشراسة وتحدث الأضرار كما يحدث سنويا فى منطقة الباوقة وشندى ومناطق أخرى شكت لطوب الأرض دون وجيع أو مستجيب.
شوكة بستان
لسنا بحاجة لنؤكد أن عبارة منطقة الباوقة تعنى بالضرورة المنطقة الممتدة من أبوكبيده جنوبا الي الرضى شمالا لأن هذه المنطقة القديمة تم تحديدها بواسطة الكبار ومنذ زمن بعيد لارتباط الناس فيها بصلات الدم والرحم والمنافع والخير والشر وقد بصمت على هذا الجهات الإدارية الرسمية التي إعتمدت هذا التحديد والتوصيف رسميا وهو مدون لديها ، ولهذا كله ظلت هذه المنطقة متوحدة ومتماسكة ومتكافلة إذا إشتكى منها جزء تداعى له باقي الجسد بالسهر والحمى فاهلها يربطهم الرحم ويقطعهم الموت ولهذا ظلت فرحة أهل الجزء الجنوبى منها بالكهربلء ناقصة لعدم وصول خدمات الكهرباء للأجزاء الشمالية وسوف يستمر هذا الحزن حتى تفى الدولة بتعهداتها ووعدها بالتوصيل (للسارة والجول وفتوار والسليمانية) والتى تحتاج الي مد خطوط الضغط المتوسط والمنخفض .
والشىء الآخر الذى نرجوه هو أن يمر شارع النيل الغربى قطاع أم الطيور الباوقة الى حتى نهاية حدود الولاية شمالا ،والأمانة تقتضى أن نذكر حقيقة معاناة الجزء الشمالى من منطقة الباوقة من إنعدام الخدمات الضرورية فى القطاعات الصحية والتعليمية ومياه الشرب والرعاية الإجتماعية والثقافية ولكن رغم هذا تظل هذه المناطق غنية برجالها وفرسانها وكوادرها المثقفة الواعية المستنيرة وقد أنجبت هذه المنطقة العديد من الرموز والكوادار على المستوى المحلى والولائى والإتحادى والقارى والعالمى .التحية لأهلنا المكافحين الكادحين الصابرين (بالسارة والجول وفتوار والسليمانية) ونحيّ كذلك من على البعد تلك الروح التى لمسنا مدها وهى تنتشر بين الشرفاء من أبناء هذه المناطق الذين يعيشون خارجها ويشاركون أهلهم آلامهم وآمالهم وصيانة مكتسباتهم وخدمتهم
وسؤال نكرره (لود البلد) الأخ حسن عبدالله فضل المولى وزير التخطيط العمرانى ،
متى تصل خدمات الكهرباء لأهلنا فى (السارة والجول والسليماتيه وفتوار) يا صاحب القرار؟
قفله
فى أعدادنا القادمة نتحدث عن دار أبناء فتوار بالحاج يوسف تلك الدارالمفخرة والمنار .
وفتيه من فتوار سوونا فى الخرطوم دار
حضنت كل الناس وصارت لينا فخار



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1426


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عثمان محجوب
عثمان محجوب

تقييم
1.22/10 (6 صوت)

Preview on Feedage: -%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AA- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Free counter and web stats

brbrnet.net